القاص والروائي/ حسين رضا الشيشتاوي

أبو كف صغير

في يوم من الايام كان هناك صبي عمره 12 عاما

يسمي (فريد) كان فريد يطيع والديه وينفذ اوامر كل من

والديه وحافظ لكتاب الله ولديه صديق يسمي

(تامر) لكن تامر لم يكن يطيع والديه ولم يكن ينفذ اوامرهما

فرأي فريد في مره من المرات صديقه تامر وهو لا يطيع اوامر

والديه فقال فريد لتامر يا صديقي لما انت لا تطيع اوامرهما

فقال تامر لا أحب ان اذهب لكي اجلب مطالبهم قال له فريد

يا صديقي طاعة والديك ليس شيء محرج وانما يدخلك

في رضا الله وان الله تعالي قد قال {وقضي ربك الا تعبدوا الا

اياه وبالوالدين احسانا} وشرح الآية الكريمة هو ان الانسان

لا يعبد سوي الله وان يكون الانسان مطيع لوالديه ولا

يعصيهما في معروف لان الله اعطانا هذه النعمة ويجب ان

نحافظ عليها فكثير من الناس لا تملك هذه النعمة ان من لا

يمتلك هذه النعمة لم يشعر بعطف والديه عليه وحتى رسول

الله ﷺ قال (أمك ثم أمك ثم امك ثم ابوك)  وهذا تشريف

حين وصانا الرسول بوالدينا وقص فريد علي صديقه تامر

قصه صديقه القديم مصطفي الذي توفا والداه في حادث

مؤلم فقال فريد لتامر (كان صديقي مصطفي مثلك تماما لم

يكن يطيع والديه ولكن والديه كانوا يعتنوا به على اتم

وجه مثل والديك ولكن لم يكن يطيعهما ويعصي اوامرهما

حتى حدث شيء مفزع جعل مصطفي يتمني ان يراهم ثانيه

وهو انه في يوم من الايام كان مصطفي قد عصي اوامر

والديه وغادر المنزل لمده 4 ايام وكان جالس عندي

طوال هذه الفترة والشيء المفزع هو ان عندما سافر كل من

والديه بالسيارة الي المملكة العربية السعودية اتصل والد

مصطفي عليه فلم يُجب عليه مصطفي وبعد قليل من الوقت

حصل حادث بالسيارة فلم يعلم مصطفي الا بعد سفروالديه

بثلاثة ايام انهما قد توفوا فحزن  حزنا شديدا

مما جعله يدخل في حاله صدمه وهو الآن في مستشفى

المدينة يتعالج لهذا قد قررت ان اخبرك بقصه صديقي القديم

مصطفي كي تطيع اوامر والديك ان الشخص الوحيد الذي

يريد ان يراك أفضل منه هو والدك وان الإنسانة الوحيدة

التي سوف تحبك مهما عصيت اوامرها هي والدتك لهذا يا

صديقي يجب ان تكون مطيع لوالديك حتى لا تندم على ذلك

فيما بعد) فقال له صديقه تامر (يجب ان اذهب الي المنزل

الآن وشكرا لك يا صديقي علي تغيير وجهة نظري

ويجب ان اذهب الآن) وحين ذهب تامر الي المنزل اعتذر

لوالده ووالدته وقال: (انا اعتذر يا ابي ويا امي وسوف

اطيعكم وانا اسف على عصيانكم) فقال والده يا ولدي اننا

نريدك ان تكون أفضل منا ونريد ان تكون أفضل شخص

وأصلح تامر ما أخطأ به من البداية وأصبح يطيع

والديه وقال لوالدته (يا امي ان قلبك من ذهب فحين أمرض

تخافين علي وحين اذهب الي اي مكان تقلقين علي) فقالت له

(يا بني انني اخاف عليك ونصائحي التي كنت اقولها لك ما

كانت الا خوف عليك ولمصلحتك) فشكر تامر والديه لانهما

سامحاه على اخطاءه وشكر رب العالمين لوجود هذه

النعمة بحياته ألا وهي وجود والديه بحياته •

المصدر: الكاتب والمؤلف الروائي // حسين رضا الششتاوي ابو كف صغير
HusseinReda

الكاتب والمؤالف الروائى حسين رضاالششتاوى ابوابوكف صغير

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 55 مشاهدة
نشرت فى 4 يونيو 2021 بواسطة HusseinReda

الكاتب والمؤالف الروائى حسين رضا الششتاوى ابوكف صغير

HusseinReda
كاتب قصص قصيرة للاطفال وكاتب روايات بولسية ودرما وغيرها من ارض الواقع »

أقسام الموقع

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

2,883