القاص والروائي/ حسين رضا الشيشتاوي

أبو كف صغير


كان في يوم من الايام يوجد ولد يسمي اسامه واخته مني لم 

يتجاوز عمر كلا من اسامه ومني عشر سنوات ولكن اسامه

كان يهوي المغامرات ولقد رأي اسامه في يوم من الايام

قصه تحكي عن المغامرات والمخلوقات العجيبة فقرأها هو

واخته وكانت تقول القصة ان يوجد في هذا الكون الشاسع ما

خلقه الله من مخلوقات وطيوروحيوانات عجيبة

ومدهشه فتعجب اسامه من هذه القصة فأحبها بشده

لأنها كانت تحكي عن ولد مغامر كان يذهب في

كل مكان ويفعل كل شيء

ويتحدث مع الحيوانات فتمني اسامه انه لو كان مثل هذا

الصبي فاسند جسده علي غصن شجره فوجد

نفسه في بستان ازهار جميل وكان حوله حيوانات وطيور 

من كل مكان فرأي أرنب فقال له الأرنب: مرحبا بك يا

اسامه فتعجب اسامه بشده وشرد بذهنه وقال كيف يستطيع

هذا الارنب التكلم معي وكيف عرف اسمي فقال له اسامه

كيف عرفت اسمي واين انا؟ فأجاب الارنب انت في ارض

الخيال تستطيع ان تفعل كل شيء يحلو لك وتهواه فسأله

اسامه أيمكنني ان اذهب الي كل مكان؟ فأجابه الارنب

نعم تستطيع ويمكنك ان تكون مغامرا قويا وشجاعا كما

كنت تريد ان تكون ومن هنا بدأت مغامرة أسامه فذهب الي

وسط الحديقة التي كان بها فرأي حديقة اخري بجوار هذه

الحديقة تحتوي في اخرها علي بحر فكان هناك حائط

زجاجي مغلق ويوجد ثقب صغير في أسفل الباب فكان

اسامه حجمه كبير فلم يستطيع العبور فتذكركلام الارنب انه

يستطيع فعل اي شيء يريده فعندما عاد الي الحديقة وجد

ورقه مكتوب عليها أغمض عينك وتمني فتتحقق لك 

 امنيتك فأغمض عيناه وتمني ان يكون صغيرا كـعقله

الاصبع فتحققت امنيته فعبر الي الحديقة الأخرى فتمني ان

يعود لحجمه الطبيعي فعاد الي حجمه فرأي اسامه في اخر

الحديقة بحراً فغاص في البحر ووجد نفسه يتنفس تحت

الماء فرأي اخطبوط يتحدث اليه ويقول له ايها الفتي هل

تريد ان تكون مغامراً فأجابه بنعم وهنا رأي اسامه وحش

اللوكنيس {وحش البحار} فرأه اسامه يجري خلفه ويطارده

ويريد الهجوم عليه ففرمنه اسامه واختبأ منه في جحر في

قاع البحر فساعده الاخطبوط بأن نشر حبره الذي يقوم

بتشتيت رؤية العدو فلم يستطيع الوحش الرؤية وخرج

اسامه بسرعه من البحر فتخيل له انه رأي غابه 

فتمني ان يخوض مغامرة حقيقيه في الغابة فتمني ان يذهب

اليها فأغمض عيناه وذهب الي الغابة

وبالفعل ذهب اسامه الي الغابة العجيبه لكن كانت اخته مني معه

هذه المره  وذهب يتمشى في الغابة حتى وجد هو

واخته كوخا صغيرا

ودخل اسامه الكوخ وكانت المفاجأة بان رأي وحشا ضخما

كان نائما فاستيقظ الوحش وطارد اسامه ثم طارد اخته مني

فكان كلا منهما يجري بأقصى ما لديه ثم اختطف الوحش

مني لانها سقطت وهي تجري واختفي  فكان اسامه

حزين علي اختطاف اخته فبحث عن الوحش ولكن لا

جدوى من البحث وبحث عنه ايضا في جميع ارجاء

الغابة ثم رأي اسامه كائن يشبه

الذئب فأراد الذئب مساعده اسامه وبالفعل ساعده وبحث

الاثنان علي مني ولكن كان الوحش مختبأ فقال الذئب

لأسامه اين نستطيع ان نجده فقال له اسامه لقد رأيت الوحش

ولكنه اختفي فنصب له اسامه والذئب فخا حتى وقع الوحش

فيه وعادت مني الي اسامه فقال اسامه قد افتقدتك فقالت

مني هذه أجمل مغامرة خضناها سويا فقال اسامه كنت أحب

المغامرات واهواها ولكن الآن اعشقها ثم عادوا الي منزلهم •

المصدر: الكاتب المؤلف الروائي // حسين رضا الششتاوي ابو كف صغير
HusseinReda

الكاتب والمؤالف الروائى حسين رضاالششتاوى ابوابوكف صغير

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 31 مشاهدة
نشرت فى 3 يونيو 2021 بواسطة HusseinReda

الكاتب والمؤالف الروائى حسين رضا الششتاوى ابوكف صغير

HusseinReda
كاتب قصص قصيرة للاطفال وكاتب روايات بولسية ودرما وغيرها من ارض الواقع »

أقسام الموقع

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,541