2- الشجيرات :

   - توظيف واستخدام الشجيرات:

يوجد نوعان من الشجيرات:
أـ شجيرات مستديمة الخضرة: ومن أهم أنواعها: الثويا ( شجيرة مخروطية ) ـ التيكوما ـ الورد الصيني ( الهبسكس ) – الأكاليفا – البدليا ـ سنا ناعمة – سيسترم – بتسبورم – لانتانا – الدورانتا ـ الياسمين الزفر – الدودونيا .
ب- شجيرات متساقطة الأوراق: وهذه الشجيرات تتساقط منها الأوراق عادة في نهاية فصل الخريف وفي فصل الشتاء. ومن أهم أنواعها: الفتنة – البقم ـ بنت القنصل – الفل – الورد ـ رمان الزهور ـتمرحنة – أكاسيا ساليجنا .

وتستخدم الشجيرات حسب طبيعة نموها والمواصفات التي تتميز بها في الوظائف التنسيقية التالية:
1ـ تزرع في دواير أو أحواض الأزهار في صفوف متباعدة عن بعضها خاصة الشجيرات المزهرة ولتعوض عن الحوليات المزهرة بعد انتهاء موسم إزهارها.
2ـ تزرع الشجيرات خلف أماكن (دواير) الأزهار لتوجد تدرجاً في الارتفاع بين الأشجار المرتفعة أو الأسيجة خلفها والنباتات العشبية المزهرة أمامها.
3ـ زراعة بعض الشجيرات كنماذج مفردة لكل منها صفاتها الذاتية المميزة والتي تجذب النظر إليها وذلك وسط المسطحات الخضراء.
4ـ زراعة بعض الشجيرات في مجموعات متقاربة مع بعضها لتكون كتلة خضرية واحدة توظف في تصميم الحدائق الطبيعية ولتكوين سياج خضري لعزل أجزائها عن بعضها.
5ـ  زراعة الشجيرات على جانبي الطريق وعلى مسافات متساوية منتظمة ولتحديد الطريق.
6ـ     توظيف بعض الشجيرات القابلة للقص والتشكيل مثل الدودونيا والياسمين الزفر في النواحي التجميلية والتنسيقية خاصة في الحدائق الهندسية الطراز وفي الشوارع والميادين العامة في المدن.

3- الأسيجة النباتية:

الأسيجة عبارة عن أسوار نباتية طبيعية تتكون من زراعة مجموعة متماثلة من النباتات بجوار بعضها في صفوف منتظمة ونوالى بالقص والتشكيل وتتشابك فروعها عند اكتمال نمواتها لتكون ستاراً يخفي ما وراءه. ويمكن أن تكون من نباتات الأشجار أو الشجيرات أو المتسلقات المتحملة للقص والتشكيل.

توظيف وإستخدام نباتات الأسيجة:

تنقسم نباتات الأسيجة حسب استخدامها إلى قسمين هما:

الأسيجة المانعة أو الشائكة:

وهذه تتكون من زراعة نباتات شوكية تتداخل فروعها ببعضها وتكون فيها الأشواك الحادة بدلاً من الأسلاك الشائكة. وتزرع عادة  حول المزارع خاصة حدائق الفاكهة لحمايتها. ومن أهم أنواعها: أشجار الطلح (الأكاسيا) ـ الورد الشوكي ـ التين الشوكي.

الأسيجة التجميلية:

وهي عبارة عن نباتات تزرع لجمال أوراقها أو أزهارها وتكون أسيجة خضرية تزرع أساسا لنمواتها الخضرية مثل: الفيكس نتدا والياسمين الزفر والدودونيا والدورانتا. أو تكون أسيجة مزهرة تزرع لنباتاتها المتميزة بوفرة أزهارها وطول موسمها مثل: اللانتانا ـ الدفلة – الورد الصيني ـ  سيسترم.
من أهم أنواع الأسيجة النباتية المستديمة الخضرة: دودونيا ـ الياسمين الزفرـ أكالبفا – لانتانا – سيسترم ( ملكة اليل ) ـ أدهاتوداـ ورد صيني ـ مالفافيسكس ـ آس الريحان .
     ومن أهم أنواع الأسيجة المتساقطة الأوراق: بنت القنصل – ورد ـ تمرحنة بلدي ـ تمرحنة أفرنجي ـ رمان الزهور ـ  البقم – إيفوربيا .

وتزرع نباتات الأسيجة لاستخدامها وتوظيفها في أغراض متعددة من الناحية التنسيقية ومن أهمها:
1ـ تحديد الحديقة وحمايتها لتظهر الحديقة مستقلة بذاتها ومعزولة عما حولها.
2ـ فصل أجزاء الحديقة الواسعة عن بعضها مثل فصل الأنواع والطرز المختلفة من الحدائق بداخلها. وكذلك تخصيص أماكن للجلوس والاستراحات.
3ـ حجب المناظر غير المرغوب فيها داخل الحديقة.
4ـ تحديد الطرق والمشايات بالحديقة عن طريق زراعة سياج منخفض لا يتجاوز ارتفاعه 50 سم على جانبي الطريق ليقود الزائر إلى اتجاه معين.
5ـ تكوين ستار خلفي للأزهار المزروعة على المسطح الأخضر.
6ـ  تستخدم الأسيجة الشجرية لمنع زحف الرمال والأتربة وكسر حدة الرياح وحماية المزروعات.

4- المتسلقات:

هي نباتات لها سيقان لا تقوى على النمو الرأسي وإنما تتسلق بطرق مختلفة كالمحاليق تلتف حول الدعامات أو تتسلق بجذور هوائية تنمو من الساق وتمتد في شقوق البناء والحوائط مثل الهيدرا (حبل المساكين) أو تلتف الساق حول دعامة أو نباتات أخرى وتعمل على تغطية المكان بأوراقها وأزهارها.

توظيف واستخدام نباتات المتسلقات:

يوجد قسمان من المتسلقات هما:

المتسلقات المزهرة:

وهذه النباتات لها أهميتها التنسيقية خاصة إذا طال موسم إزهارها وتزهر في مواسم مختلفة مثل: الجهنمية ـ الإيبوميا – الياسمين البلـدي – انتيجونن ـ الكلير( طربـوش الملك ) – تيكوماريـا – بلمباجـو – كليماتس –شبرفايـد ( لونيسيرا ) ـ ورد متسلق .

المتسلقات الورقية:

وهذه تزرع لجمال نمواتها الخضرية ومن أمثلتها: الهيدرا ( حبل المساكين ) ـ الياسمين الزفر ـ مخلب القط ـ أرجيريا ( الفضية ) .
ومن أهم أنواعها المستديمة الخضرة : الجهنمية ـ الياسمين الزفرـ هيدرا ( حبل المساكين ) – ياسمين جرانديفلورم – بلمباجو – تيكوماريا .
ومن أهم أنواعها المتساقطـة الأوراق : ياسمين بلدي ( ابيض ) ـ  ياسمين أصفـر ـ ورد متسلق – إيبوميا – كلير ( طربوش الملك ) – انتيجونن – بيجنونيا – أرجيريا .

وتزرع المتسلقات لاستخدامها وتوظيفها في أغراض متعددة من الناحية التنسيقية ومن أهمها:
1ـ تغطية واجهات المباني والجدران الخارجية للمنازل لإكسابها شخصية مميزة واتصال الحديقة بالمنزل . كما تستخدم المتسلقات ذات محالق على شكل مخلب القط لتغطية الجدران مثل بيجنونيا مخلب القط.
2ـ تغطية المداخل والبوابات والطرق والمنشآت الخشبية وأماكن الجلوس في الحديقة بتوظيف بعض أنواع المتسلقات مثل الجهنمية والكلير(طربوش الملك) وست الحسن (إيبوميا).
3ـ تغطية الأسوار الخارجية وعزل الحديقة وحمايتها من الخارج مثل ست الحسن.
4ـ تغطية الأسقف المائلة والميول والمنحدرات وجذوع الأشجار الميتة في الحديقة.
5ـ حجب المناظر غير المرغوب فيها والمجاورة للحديقة وذلك عن طريق تربية بعض أنواع نباتات المتسلقات وتسلقها على سياج صناعي لتكون سياجاً نباتياً مثل:الجهنمية والياسمين الزفر والورد المتسلق والبلمباجو.
6ـ تستخدم للزراعة في شرفات المنازل ونوافذها لتتدلى وتعطي منظراً جميلاً. كما تزرع بعض الأنواع المزهرة مثل: الجهنمية وشبرفايد والأنتيجونون والكلير وبعض أنواعها لقطف أزهارها ولما لها من رائحة زكية مثل: الوستيريا والورد المتسلق.
7ـ تزرع بعض أنواعها لتوظيفها كمغطيات تربة وذلك في المناطق التي بحاجة إلى تغطية تربتها بنباتات مدادة وسريعة الانتشار مثل: شبرفايد والهيدرا ومخلب القط والإيبوميا .

المصدر: كتب علمية مختلفة من مكتبة كلية العلوم الزراعية البيئية - جامعة قناة السويس

Ahmed Magdy

GeniusDesign
هذا الموقع تم تصميمة انطلاقا من حبى للتصوير والتصميمات وأتمنى أن ينال إعجابكم وفى انتظار مشاركاتكم .. دعواتكم »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

150,006