تنتشر زراعة المانجوستين بجنوب شرق آسيا (تايلاند, ماليزيا و إندونيسيا) حيث يعتقد أنه نشأ هناك, ومن ماليزيا و إندونيسيا إنتقلت زراعته لسيريلانكا, جنوب الهند , أمريكا الوسطى, البرازيل, شمال استراليا, هاواي و أقطار استوائية أخرى. تستهلك طازجة أو مجمدة, و يشكل الغلاف اللحمي للثمرة 20 – 30 ٪ من وزن الثمرة. و يحتوي اللب على 20 ٪ مادة صلبة ذائبة كلية و 0٫8 حامض. الثمرة خالية من فيتامين أ و محتواها من العناصر المعدنية منخفض. و يصنع من الثمار عصير, كما يمكن تخزين الناتج, غير أن لونه يدكن و ليس له نكهة مميزة. كما يمكن تعليب لب الثمار. و يستخدم غلاف الثمرة في عمليات دبغ الجلود و في صبغ الأقمشة السوداء, كما تدخل القشرة و القنابة في بعض الصناعات الدوائية, حيث تشحن الثمار المجففة من سنغافورة لكلٍ من كلكتا و الصين لتصنيع بعض الأدوية. وتقطع القشرة الجافة و تطحن و يستخدم المسحوق في علاج بعض الأمراض الجلدية و كذلك الإسهال و الدوسنطاريا.
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 370 مشاهدة
نشرت فى 8 فبراير 2016 بواسطة FruitGrowing

PROF.DR.Atef Mohamed Ibrahim

FruitGrowing
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

524,707