<!--

<!--<!--[if gte mso 10]> <style> /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"Table Normal"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0in 5.4pt 0in 5.4pt; mso-para-margin:0in; mso-para-margin-bottom:.0001pt; mso-pagination:widow-orphan; font-size:11.0pt; font-family:"Calibri","sans-serif"; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-fareast-font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-theme-font:minor-fareast; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-hansi-theme-font:minor-latin; mso-bidi-font-family:Arial; mso-bidi-theme-font:minor-bidi;} </style> <![endif]-->

 

العمارة الدينية وتطورها في ليبيا أثناء العهد العثماني (1551 ـ 1711 م) دراسة تاريخية أثرية

علي أحمد الدوماني

كلية الآداب والعلوم ـ مسلاته جامعة المرقب ـ ليبيا

                                                                 

المقدمة

     إذا كان الهدف من أعمال الزخرفة التي تكسو معظم جدران المباني الإسلامية هو الأحساس بفتيت الكتلة إلى وحدات زخرفية لا متناهية وجعل العناصر المعمارية المكونة لهذه المباني أقل صلابة.      فإن الطابع المميز لفن العمارة الإسلامي في ليبيا على العكس من ذلك ؛ ليؤكد صلابة الكتلة والاعتماد عليها كعنصر معماري تعبيري مجرد ، وهذا إن دل على شئ فإنما يدل على صلابة السكان ويعكس روحهم النضالية من جهة ويؤكد بالتالي وعيهم الفطري بجوهر الفن المعماري والمتمثل في الاحساس بقيمة الحيز الفضائي الذي يشغله المبنى والفضاء المنحصر داخل جدرانه.

     حتى ان الإضافات التزيينية التي يلجأ إليها بعض  البنائين أحياناً لمعالجة سطوح هذه المباني تأتي في الغالب على هيئة نحت بارز أقرب إلى النقش الجداري منها إلى أعمال الزخرفة باستثناء جامع أحمد باشا وجامع قرجي بطرابلس، حيث ازدانت بيوت الصلاة فيهما باعمال زخرفية جميلة في حين جاء الشكل الخارجي متفقاً مع الإطار العام للمعمار الوطني .

   فالمساجد القديمة البسيطة ذات القبيبات المتعددة ومباني القبوات المستطيلة والمربعة على اختلاف أنماطها والمنتشرة على امتداد القرى الليبية والمباني الأخرى من قلاع وفنادق ومنازل التي أبدعتها يد البناء الليبي الفنان، هي دليل قاطع على إحساس بقيمة الكتلة وقدرتها التعبيرية، ومن جهة أخرى فإن تاريخ الإنشاء المعماري في ليبيا كان مرتبطاً وباستمرار لظروف اقتصادية وجغرافية ومعمارية صعبة وفي ظروف سياسية ومعيشية لم تعرف معنى الاستقرار، فمن مكافحة قسوة الطبيعة وغزو الأجانب إلى مقاومة إغراء مختلف المدراس المعمارية العابرة باستثناء المدرسة المغربية، بما كان يتسرب منها عن طريق تونس من خبرات ومهارات ظهرت آثارها في بعض أعمال العمارة الوطينة، بل إن أصالة الفن المعماري الليبي استطاعت أن تنفذ إلى أذواق الوافدين حتى إن سنان المهندس العثماني لم يستطع مقاومة عشقه وتأثره بجمال وبساطة المسجد الليبي عندما قام بتشييد مسجد "بيالة باشا" باستنبول.

    وهكذا فأن المعمار الليبي عموماً والديني منه بصورة خاصة بدأ بداية بسيطة ثم شهد مراحل  من التطور لعل أبرزها كان خلال الفترة موضوع الدراسة .

منتدى العلماء العرب

FAS
منتدى العلماء العرب Forum for FAS منتدى العلماء العرب تجمع عربى للعلماء العرب من داخل وخارج الوطن العربى ولايهدف الى تحقيق الربح وقد تأسس بناء على توصيات المؤتمرات الدولية التى نظمتها الجمعية الاكاديمية المصرية لتنمية البيئة منذ 2002 وحتى تأسيس المنتدى والاعلان عنه عام 2012م . وقد تأسس المنتدى بغرض: »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

58,501