التأهيل المجتمعى مفاهيم وأهداف

التأهيل المجتمعي في مفهومه الواسع يعتبر نهجاً شاملاً يضم الوقاية من حدوث الإعاقة ، والتأهيل لأنشطة الرعاية الصحية الأولية وإدماج الأطفال المعاقين في المدارس العادية ، وتوفير فرص النشاط الاقتصادي المربح للمعاقين الراشدين، والتأهيل المجتمعي بوصفه عنصراً من عناصر السياسة الاجتماعية يعزز حقوق المعاقين داخل مجتمعاتهم المحلية ويجعلهم يتمتعون بالصحة والرفاة والمشاركة الكاملة في البرامج والأنشطة التعاونية والثقافية والدينية والاقتصادية . وعلى ذلك يعرف التأهيل المجتمعي وفقاً للبيان المشترك الصادر عام 1994م لكل من منظمة العمل الدولية ومنظمة الصحة العالمية واليونسكو على النحو الآتي :-

 

التأهيل في المجتمع المحلي هو استراتيجية تندرج في إطار تنمية المجتمع المحلي وتهدف إلى تحقيق التأهيل والتكافؤ في الفرص والاندماج الاجتماعي لجميع الأشخاص الذين يعانون من إعاقة ما . وينفذ من خلال الجهود المتظافرة للمعاقين أنفسهم ولأسرهم ولمجتمعاتهم المحلية والمرافق الصحية والتربوية والمهنية والاجتماعية المعنية ".

    انطلاقاً من هذا التعريف أضحت الأهداف المرجو تحقيقها من برامج التأهيل المجتمعي هي التالية :-

1-       تحقيق التكامل الاجتماعي للأشخاص ذوي الإعاقة داخل مجتمعاتهم (الأطفال - والكبار) .

2-       رفع  مستوى الوعي وتغيير نظرة المجتمع نحو الأشخاص ذوي الإعاقة.

3-       إشراك المجتمع في صنع القرار وفي خدمات التأهيل وفي الأنشطة الأخرى .

4-       تحسين مستوى الحياة للمعاقين من خلال التدريب والتأهيل والاندماج في المدارس وإيجاد فرص عمل .

5-       تطوير نموذج خاص بالتأهيل المجتمعي وربطه مع خدمات التأهيل الموجودة حاليا في اليمن .

6-    توفير الإمكانيات والقدرات المحلية من خلال وزاره الشئون الاجتماعية والعمل والمجتمع المحلى للتعاون والمشاركة في توفير نظام يدعم الأطفال ذوى الاعاقه .

7-       المساعدة في توفير التدريب العالي المستوى للراغبين في العمل ببرامج التأهيل المجتمعي في اليمن .

8-       مساعده الأهالي في الحصول علـى ما يفيد في مجال الخدمات والاحتياجات الخاصة .

9-       تشجيع أولياء الأمور وذوى الاعاقه أنفسهم في المشاركه الفعالة في التأهيل المجتمعي وتمكينهم مـن إنشاء مجموعات أو جمعيات خاصة بهــم .

    تنمية المجتمع هي أسلوب للعمل الاجتماعي حيث ينظم أهالي المجتمع المحلى أنفسهم أولا بالتخطيط والعمل ويحددون حاجاتهم ومشكلاتهم العامة والفرديه لمواجهه هذه الحاجات والمشكلات، ثم اللجوء عند الضرورة لخدمات وموارد الهيئات الحكومية والأهليه من خارج المجتمع في مرحله تاليه .

     ويعنى هذا انه عند وضع الاستراتيجيات التنموية على مستوى الوطن يحب أن يؤخذ بعين الاعتبار التنسيق والتعاون مع المجتمع المحلىفيما يختص بالتأهيل المجتمعي، ولان المجتمع اليمنى ينقصه الكثير من المعلومات والأساليب المطلوبة لتنفيذ وأقامه مثل هذه المشاريع الخاصة ، لذلك يجب  على الجهات الحكومية تزويد المجتمعات المحلية بالمعلومات اللازمة والتدريب الضروري لكي تتمكن من تنفيذ هذه المشاريع،  إلا أن التأهيل المجتمعي في المجتمع المحلي قد لا يؤدي الهدف المنشود منه أو أن يكون محدود التأثير لأن التأهيل المجتمعي لا يتحقق إلا من خلال الشروط التالية :-

1-       التزام المجتمع المحلي واستعداده وتفهمه لقضية المعاقين .

2-       توفر الإمكانيات والموارد  المحلية .

3-       ضمان استمرارية الدعم الحكومي أو الأهلي.

 


المصدر: إعداد الأستاذه هدى على أحمد
FAD

لاتحاد النوعى لهيئات رعاية اللفئات الخاصة والمعاقين

ساحة النقاش

FAD
الاتحاد النوعى لهيئات رعاية اللفئات الخاصة والمعاقين هيئة ذات نفع عام لا تهدف لتحقيق ربح تأسس الاتحاد عام 1969 العنوان 32 شارع صبرى أبو علم – القاهرة الرمز البريدى 11121 ت: 3930300 ف: 3933077 »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,155,012

مشاهير رغم الإعاقة