موقع أ .د حسنى ابوجازية ( الغابات والبيئة )

إنتخاب وتقييم الأشجار الفائقة (Plus trees)

 

الإنتخاب يحدث فى الطبيعة ويطلق علية الإنتخاب الطبيعى (Natural selection) وهو يعمل على العشائر للإحتفاظ بالأفراد الاكثر ملائمة للظروف البيئية أى يشجع على بقاء الأفراد القوية ويستبعد الأفراد الضعيفة والإنتخاب الطبيعى لانراه مباشرة ولكن نرى تأثيرة بعد حدوثه لانه يستغرق عدداً من الأجيال.

أما ألإنتخاب   الصناعى (Artifical selection) فهو الذى يجرى بواسطة األإنسان ويستخدم فى عمليات التربية والتحسين وهو يختلف عن الإنتخاب الطبيعى من حيث انه يستغرق فترة زمنية قصيرة بالمقارنة بالإنتخاب الطبيعى كما أنه الإنتخاب الطبيعى يحدث على اساس البقاء أما ألإنتخاب الصناعى فهو يحدث أو يتم على أساس الإنتخاب لصفات مرغوبة ليس لها بالضرورة علاقة بالقدرة على الإستمرارية أو البقاء هذا باللإضافة إلى أن الإنتخاب الصناعى يحدث بواسطة الإنسان ولدراسة الأنتخاب بطرق علمية لتحسين الصفات الموجودة لدينا يجب ان نقوم بعمل تقييم للصفات موضع الإنتخاب ويتم التقييم بإستخدام بعض القوانين المرتبطة بوراثة الصفات سواء كانت صفات وصفية أو صفات كمية.

 وإذا نظرنا إلى الإختلافات فى الصفات بين الأفراد نجدها قد تكون أما الإختلافات وراثية Genetical variations أو إختلافات بيئية Environmental variations ويمكن النظر إلى هذه الغختلافات فى صورة رياضية على النحو التالى:

حيث:                                                                      Vp = VG + VE

Vp = Phenotypical variations

VG = Genetical variations الإختلافات الوراثية                        

VE = Environmental variations         الإختلافات البيئية                    

 

أما الإختلافات الوراثية VG فهى تكون محصلة الآتى:

VG = Vg + Vi + Vd + ……… Vn حيث:                                               

الإختلافات الراجعة إلى التفوق Vi                      التأثير المتراكب للجين Vg

أى تأثيرات وراثية أخرى Vn                          التأثير السائد للجين Vd

أما التأثير البيئى المباشر                                         VE = Ve + Vj

حيث Vj التداخل بين البيئة والإختلاف الوراثى

هذه الرموز السابقة تستخدم فى حساب مايسمى بالمكفئ الوراثى Heritability وهو يستخدم فى حساب القدر من الإختلاف الذى نراه فى النسل والذى يرجع غلى التأثير الوراثى.

ويحسب كالآتى:

V6

 

=

 

V6

=

(المكافئ الوراثى)

h2n

 

Heritability

VE + VG

Vp

وبلنسبة للصفات الكلية فإنه يقدر لها المكان الوراثى ومعرفة إلى أى مدى تتوارث الصفة فإذا كانت h2 للصفة أكبر من 0.6 تعتبر عالية وإذا كانت أقل من 0.4 تعتبر منخفضة ويحسب أيضاً المكسب الوراثى Genetic gain ويعبر عنه الفرق بين المتوسط فى العشيرة المتوسط بعد الإنتخاب.

<!--<!--<!--<!--<!--<!--(المكسب الوراثى) ih2 =   G         حيث I عبارة عن المعامل الإنتخابى أوالفرق الإنتخابى.

حيث h2 المكافئ الوراثى، I المعامل الإنتخابى أو الفرق فى الإنتخاب وهو عبارة عن الفرق بين متوسط الآباء والأبناء × المكافئ الوراثى أى الفرق بين متوسط الآباء فى العشيرة والمتوسط بعد الإنتخاب مضروباً فى المكافئ الوراثى.

وعموماً فإن المكسب الوراثى يمكن زيادته بدرجة كبيرة عن طريق عمليات الإنتخاب.

وعادة ما يكون المكسب الوراثى قليل فى حالة الإنتخاب على أساس الشكل المظهرى وهذا النوع من التحسين يطلق عليه التحسين ذو المدى القصير ولذا فغنه يستخدم فى المراحل الأولى من برامج التربية فى الدول النامية وبعض الدول المتخلفة علمياً ولذا فإنه يستخدم فى المراحل الاولى من برامج التربية فقط وعادة ما يطبق فى الغابات الطبيعية الموجودة فى هذه الدول.

ثانياً: الإنتخاب على أساس الشجرة الفردية

Individual tree selection

من الناحية الوراثية نجد أن طريقة الإنتخاب على اساس الشجرة الفردية هى الاهم من الناحية التطبيقية وهذا النوع من الإنتخاب له ثلاث أشكال:

أ- الإنتخاب التدريجى او فى خطوات Tandem selection وفى هذا النوع يتم الإنتخاب لصفة معينة ثم يجرى لها عمليات تحسين ثم صفة أخرى وهكذا.

ب- independent culling system ويسمى النظام المستقل

وفى هذا النوع من الغنتخاب يجرى نوع من الإستبعاد القائم على اساس علمى ففى هذه الحالة يجرى الإنتخاب لأكثر من صفة فمثلاً يجرى الإنتخاب على أساس إستقامة الساق ويعدل النمو وبعض الصفات التكنولوجية الأخرى ويتبع نظام معين حيث تعطى إستقامة الساق مثلاً 5 وحدات والشجرة المائلة تعطى 3 وحدات ثم اى شجرة اقل من وحدتين تستبعد وهذا يتوقف على ظروف المنطقة ويتحكم فى ذلك المربى وفى حالة إرتفاع الساق مثلاً نقدر إرتفاع الشجرة ويحدد الغرتفاع على أساس تفوقه على الأشجار المجاورة فإذا كانت الشجرة تفوق الأشجار المجاورة لها بمقدار 10 امتار مثلاً تعطى 3 وحدات وهكذا وفى حالة الكثافة النوعية مثلاً نعطى الشجرة الأعلى من الأشجار المجاورة بنسبة معينة عدد معين من الوحدات وهكذا بالنسبة لباقى الصفات.

وعيب هذه الطريقة أننا ننتخب لكل صفة على حدة وهذا يقلل من فرصة الإنتخاب ويكون الإنتخاب شديد وهذا غالباً مايكون صعبمن الناحية التطبقية.

ج- طريقة جداول النتائج الكلية Total score system

وفى هذه الطريقة يعطى عدد معين من النقاط لكل صفة وفى النهاية تجمع النقاط ويقارنه بين الأشجار وبعضها على اساس المجموع الكلى للشجرة وبإستخدام جداول معينة يكتب فيها النقاط الخاصة بكل شجرة بعاً للصفات المختلفة نستطيع أن نحدد الأشجار المراد إختيارها وبالطبع فإن النقاط الخاصة بكل صفة تحدد على أساس أهمية هذه الصفة ومدى الإهتمام بها وسوف نقوم بشرح الطريقة المسخدمة فى إختيار هذه الأشجار والتى يطلق عليهاالأشجار الفائقة أو الأشجار الأمية أو الأشجار الموجبة Mother trees plus trees .

عمليات إنتخاب الأشجار الفائقة أو الموجبة أو الامية Plus trees

تتلخص عمليات إنتخاب الأشجار الفائقة فى الخطوات التالية:

أولاً: تجرى عمليات حصر للنوع موضع الدراسة فى جميع المناطق المنزرع فيها.

ثانياً: تختار المجموعة الشجرية التى ستجرى فيها عمليات الإنتخاب وتدرس بالتفصيل. يجب أن يؤخذ فى الإعتبار مدى البعد والإرتفاع عن مناطق الإستزراع المستقبلية كما يجب مراعاة كيفية وسهولة الوصول إلى هذه المنطقة.

ثالثاً: يجب أن تكون المجموعة الشجرية التى سيجرى العمل عليها فى أعمار متقاربة وألا تزيد الفروق فى الأعمار عن 20% من طول دورة القطع كما يجب أن تكون المجموعة الشجرة فى حالة صحية جيدة وعلى سبيل المثال عند إجراء إنتخاب فى أحد انواع الصنوبر وكان قريب من بعض المناطق الوعرة وضع فى الإعتبار القرب من الطرق العامة وذلك ليسهل إجراء عمليات الإنتخاب نظراً لصعوبة إجراء الإنتخاب داخل المناطق الوعرة ولذا فإننا نجد أن ظروف الموقع قد تؤدى إلى حد كبير إلى تغير المفهوم وإسلوب العمل والتطبيق الذى يختلف تبعاً لظروف المنطقة أو الموقع.

ومن أهم الأمثلة المتبعة فى إختيار الأشجار الفائقة فى أشجار الدوجلاس فير فى كندا (Pseudotsuga menziesii) فإن عملية الإنتخاب تتم عن طريق تحديد مناطق العمل بإستخدام الخرائط ثم الذهاب إلى هذه المناطق والقيام بإجراء عمليات فحص مبدئية أو أولية لهذه الأشجار ثم تحديد الأشجار الملائمة أى أن عملية إختيار الأشجار تتم فى البداية بالعين المجردة وبعد ذلك ترقم الأشجار المختارة وتؤخذ عليها قياسات الإرتفاع والأقطار كما يؤخذ ثلاث أشجار سائدة بجوار الأشجار موضع الدراسة ويجرى على هذه الأشجار السائدة كل القياسات التى تجرى على الشجرة المختارة ويجب أن تكون الأشجار السائدة أو المجاورة فى نفس النطاق أو الموقع البيئى الذى توجد فيه الشجرة المختارة وعدد الأشجار السائدة قد يختلف حسب ظروف الموقع وعادة ما سيستخدم 3 أشجار فقط وفى بعض الأحيان يستخدم 5 أشجار سائدة وبعد إجراء عمليات الإختيار يتم على ما يسمى Rating card وهى عبارة عن كارت أو شهادة تدون فيها الصفات المراد دراستها وتقاس الشجرة المختارة والأشجار السائدة المجاورة الموجودة لدينا وهذه القياسات أو الصفات قد تختلف تبعاً للنوع المستخم والهدف من برنامج التربية. كما تدون بعض المعلومات مثل خطوط الطول والعرض والغرتفاع من سطح البحر وإذا كان هناك خريطة توضح موقع الشجرة الفائقة أو المختارة والأشجار السائدة المجاورة لها يكتب رقم الخريطة أو يحدد موقع المنطقة التى بها الشجرة الفائقة تبعاً للبيانات الموجودة وعموماً فإن اهم القياسات التى يتم تدوينها الآتى:

1- العمر عند إرتفاع الصدر ويتم ذلك بإستخدام المسبر.

2- القطر خارج وداخل القلف.

3- الإرتفاع الكلى للشجرة.

4- القطر خارج وداخل القلف عند منتصف الإرتفاع.

5- سمك القلف.

6- الحجم الكلى للشجرة بإستخدام العلاقة بين الإرتفاع والأقطار.

7- النسبة المئوية للساق الخالية من الأفرع.

ويوضح كل ذلك فى الجداول بالنسبة للشجرة المختارة والأشجار السائدة الثلاثة المجاورة وتوضح فى صورة جدول كالآتى:

Measure            Plus tree          D1          D2        D3

حيث Measure يشمل الصفة المراد قياسها، Plus tree الشجرة الفائقة، D1,  D2,  D3  الأشجار السائدة المجاورة Dominant trees.

مع ملاحظة أن تعطى أيضاً درجات تقديرية للإصابة بالحشرات والأمراض كما يمكن أن تشتمل القياسات على الكثافة وطول الألياف وغير ذلك من الصفات الخاصة بالأخشاب كما تؤخذ بيانات عن الأزهار المذكرة والمؤنثة من حيث تاريخ الأزهار وكذلك تاريخ إنتاج الثمار والمخاريط ومواعيد تكشف البراعم سواء الزهرية أو الخضرية.

بعد إجراء الإختيار تسجيل البيانات السابقة تعمل خريطة توضح الأشجار الموجودة لدينا وموقع هذه الأشجار كما قد يترك جزء فى الجدول لوضع صورة للشجرة ويوضح أيضاص أقرب طريق للوصول إلى الشجرة الفائقة وإلى الاشجار السائدة المجاورة لها ثم تعمل خريطة نهائية للمنطقة تشمل الاشجر المختارة بعد أن ترقم هذه الأشجار أو قد يوضع عليها علامة عبارة عن حلقتين دائرتين أو حلقة واحدة ويدل وجود حلقتين على أن الشجرة فائقة جداً ووجود واحدة يدل على أن الشجرة فائقة.

وبعد إنتخاب هذه الاشجار نحضر منها البذور ويتم زراعتها للحصول على شتلات محسنة وراثياً أو إكثارها بالطرق الخضرية أو اللاجنسية لعمل مايسمى Clone bank أو بنك السلالات وهذا يعتبر أفضل لأن الأشجار الناتجة من الإكثار الخضرى تكون مشابهة تماماً للأشجار الأمية.

بعد إنشاء بنك السلالات يجرى تسجيل لكل العمليات التى تجرى فيه وعند نضج الاشجار ووصولها إلى سن الإثمار قد يجرى فيها عمليات تلقيح صناعى أو تهجين حتى نحصل على بذور من الأشجار المحسنة أو على هجن من هذه الأشجار أو تترك كما هى حتى تتحول إلى مزارع أو مناطق لإنتاج البذور وإن كان الإكثار قد تتم بالبذرة فإنه قد يكون لدينا فرصة فى هذه الحالة لإجراء عملية إختيار للأشجار المرغوبة وتستبعد الأشجار السيئة أما فى حالة الأشجار الناتجة من الغكثار الخضرى للاشجار المنتقاة أو الامية فإن الاشجار الموجودة تكون مشابهة تماماً للأشجار الأمية.

وعند إنشاء بنك البذور او مزارع او مناطق إنتاج البذور فإنه يجب الإهتمام بالمسافات الخاصة بالزراعة وكذلك عمليات الخدمة من خف وتقليم وتسميد وخلافه ويجب أن تكون مسافات الزراعة أكبر من مسافات الزراعة العادية وهذا يعطى فرصة اكبر للأشجار أن توضح نفسها أو تعبر عن نفسها تعبيراً جيداً يتناسب مع صفاتها الوراثية.

 

المصدر: محاضرات ا. د حسنى ابوجازية من مقرر وراثة الغابات
  • Currently 5/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 147 مشاهدة
نشرت فى 6 فبراير 2023 بواسطة Drhosney

ساحة النقاش

د حسنى عبد العظيم ابوجازية

Drhosney
يعرض الموقع العديد من الموضوعات البيئية المتعلقة بالغابات والنبانات المختلفة والصور والالبومات المرتبطة بطبيعة عملى كأستاذ بجامعة الاسكندرية »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

443,983