استراتيجيات ومداخل التدريس للطلاب الموهوبين

 

 

 

د. تفيده سيد أحمد غانم

 

شعبة بحوث تطوير المناهج

المركز القومى للبحوث التربوية والتنمية

 

 

 

مقدمة:

 

 

 

           يحظى التدريس للطلاب الموهوبين فى جميع المراحل الدراسية بأهمية خاصة فى المجتمعات المتقدمة علمياً وتكنولوجياً. ويتاح له العديد من المصادر والإمكانات التعليمية ذات الطبيعة العملية التى تركز على تحقيق نتائج تصب فى وعاء التقدم العلمى والتكنولوجى فى كافة القطاعات الاقتصادية والطبية التى تخدم المجتمع وتحقق الرخاء.

 

 

 

     ولا يتوقف الأمر على تعليم الطلاب الموهوبين مجموعة من المهارات والمعلومات بطرق عملية ذات مستوى عالى. ولكن تتسع العملية التعليمية التى تستهدفهم لتحفيز إمكاناتاتهم الإبداعية وتوفير فرص الابتكار لديهم فى كافة مجالات العلوم. وتقام للطلاب الموهوبين المسابقات والأوليمبياد لعرض ابتكاراتهم من نواتج تعلمهم وتعاونهم مع معلميهم فى مجالات العلوم المختلفة. وذلك مما يدفع بتحسين نوعية التعليم فى فصول الموهوبين عن طريق التركيز على طرق وأنشطة حل المشكلات، والتعلم بالفعل والعقل، وتطبيقات التعلم البنائى، والعمل فى الفريق.

 

 

 

      والتدريس للطلاب الموهوبين لابد وأن يناسب طبيعتهم النفسية والعقلية الخاصة، ويجب أن يعتمد على التدريس فى إطار مفاهيمى، وتنمية مهارات التفكير العليا، والتركيز على التحرى وحل المشكلات، واستخدام الوسائل التكنولوجية فى التعلم، وتطبيق عمليات العلم وإجراءات التطبيق التجريبى.

 

 

 

طبيعة الطلاب الموهوبين

 

 

 

   الطلاب الموهوبون هم متعلمين لديهم قدرات تعليمية استثنائية، وللطلاب الموهوبين طبيعة خاصة حيث أنهم يتميزوا بمميزات شخصية ونفسية وعقلية (Carol, 2011)، (First nation Education, 2002) كما يلى:

 

  • شغوف ومحب للاستطلاع وكثير التساؤل.

  • ذو ذاكرة جيدة وله القدرة على تداول كمية واسعة من المعلومات.

  • يتعلم بسرعة ويحتفظ بما تعلمه لفترة طويلة.

  • يتمكن من مهارات القراءة مبكراً عن أقرانه.

  • ذو قدرات رياضية واضحة وقوية.

  • غالباً ما يكون متفوق فى التحصيل الأكاديمى.

  • ينجز مهام الفصل بسرعة.

  • يميل للاشتراك فى العديد من الأنشطة.

  • ذو دافعية لتجريب الجديد.

  • يستمتع بالتحدى.

  • ذو دافعية ذاتية.

  • ذو استقلالية فى التفكير.

  • يستخدم مهارات التفكير العليا.

  • يتطرق لطرق غيرعادية فى حل المشكلات.

  • يبتكر أفكار غير تقليدية تتميز بالأصالة.

  • ذو قدرة على تطوير الأفكار وتفصيلها.

  • ذو قدرة على التحليل والتقويم والتلخيص والتكوين المفاهيمى.

  • ذو مهارات خبراتية متعددة.

  • حساس وعاطفى وذو طاقة عالية ومرتبط بأسرته ومجتمعه.

     

     التدريس للطلاب الموهوبين

     

            ومما سبق عرضه من صفات الطلاب الموهوبين نجد أنهم ذوو طبيعة خاصة، وفى حاجة لطرق تدريسية مناسبة لقدراتهم وإمكاناتهم العقلية والشخصية. ذلك لأن بالرغم من صفاتهم التى تبدو عالية الجودة فأنه عندما يتم إدراجهم فى فصول عادية تستخدم فيها طرق تدريسية فى مستوى الطالب العادى أو الضعيف فأنهم يميلون إلى ما يلى (Ann L.S., 2004):

 

  • الشعور بالملل وعدم الصبر.

  • الخروج عن الموضوع والإلحاح فى السؤال.

  • الاعتراض على الأنشطة المكررة التى تعتمد على الحفظ والاستظهار.

  • مقاومة الاشتراك فى أنشطة بعيدة عن ميولهم.

  • نسيان الواجبات المنزلية التقليدية.

  • نقد الذات والآخرين.

  • المناقشة والمجادلة.

  • توقع الكمال بالمثل من الأخرين.

  • عدم التعاون مع مجموعات الفصل كما ينبغى.

  • عدم قبول النقد.

     

            وإنطلاقاً من صفات الطلاب الموهوبين فأن التدريس لهم لابد وأن يقابل حاجات هؤلاء الطلاب، ويقابل قدراتهم التعليمية وفقاً لمعدل سرعتهم وإمكاناتهم العقلية. ونجد أن التدريس لهؤلاء الطلاب لابد وأن يتميز بسمات خاصة بحيث يركز على ما يلى (Roets, 1992) ، (Winebrenner, S., 1992):

 

  • تدعيم مهارات التفكير الإبداعى والناقد.

  • تقديم أنشطة حل المشكلات والتعلم بالعمل والعقل.

  • دمجهم فى الأنشطة البحثية.

  • تقديم أنشطة معقدة ذات مستوى عالى.

  • تقديم أنشطة تحظى باهتمامهم وميولهم.

  • الاهتمام بالأسئلة مفتوحة النهاية.

  • تنويع المهام الاستقلالية والواجبات غير التقليدية.

  • تدعيم التقويم الواقعى الأصيل.

  • إدماجهم فى فرق عمل.

  • إدراجهم فى مجموعات العمل التعاونية المتجانسة فى حال الأنشطة الرياضية وأنشطة الفهم.

  • إدراجهم فى مجموعات العمل التعاونية غير متجانسة فى حال أنشطة التفكير الناقد والأسئلة مفتوحة النهاية.

     

     

     

    استراتيجيات التدريس من أجل الموهوبين

     

     

           يعتمد التدريس للطلاب الموهوبين بالضرورة على التوازن بين الاعتبارات التطبيقية والمحتوى. فيجب أن نركز التدريس على أبحاث الطالب الأصلية، والتطور المفاهيمى لديه، والتطبيقات متداخلة التخصصات. وأن يشتمل التدريس للموهوبين على تنمية المهارات الرياضية، والعلوم المتمركزة حول المختبرات العملية والعلمية كأحد الركائز الأساسية لتوفير فرص تعلم ذات جودة عالية على جميع المستويات. ومن المهم التأكيد على أن التدريس للموهوبين وخاصة فى مجال مهم مثل العلوم لابد وأن يبدأ فى السن المبكرة وأن يعتمد على التجريب والمختبرات. (Suzan K. J, James K, 2005) وفيما يلى بعض استراتيجيات التدريس للطلاب الموهوبين:-

     

 

  1. استراتيجية التعلم المتمركز حول المشكلات Problem-Based learning

        يشكل التعلم المتمركز حول المشكلات محوراً أساسياً فى التدريس للطلاب الموهوبين. ويهدف إلى حفز قدرة الطلاب على حل المشكلات من خلال التطبيقات العلمية، وأنشطة التعلم التى تعتمد على أسئلة المعلم الموجهة، والحوار، والمناقشات التعاونية، والاستكشافات الفردية بما يسمح للطلاب بتطوير عادات العقل. وتشمل هذه العادات التشكك، والموضوعية، والفضول. (Karnes, F A.Bean, Suzanne M., 2001)

     

            ويستحس أن يبدأ التعلم بمشكلة مفتوحة النهاية تتطلب أن يجد الطلاب الحلول المتنوعة لها من واقع المشكلات الحياتية التى يعيشها الطلاب. ويقوم المعلم هنا باختيار مشكلات يمكن أن يبذل الطلاب جهداً فيها من حيث التفكير فى أبعاد المشكلة لقلة معرفتهم بها وعدم الدراية بطرق حلها. ويشجع المعلم الطلاب على العمل فى مجموعات، وجمع المعلومات والبيانات، تحديد الأدوار، وإعلان النتائج بطرق مختلفة. (Burruss, J. D., 1999)

     

  2. استراتيجية التفكير الناقد Critical Thinking Strategy

     

         تتيح استراتيجيات التفكير الناقد الفرصة للطلاب الموهوبين لتقييم المعلومات والآراء بطريقة منظمة فعالة ذات معنى. كما تساعد فى حل المشكلات المعقدة وإيجاد حلول متنوعة لها. كما تحفز فهم وتحليل وتركيب المعلومات، والتنبؤ بالمخرجات، وتقييم الذات. ويتطلب ذلك تدعيم المناقشات بين الطلاب، والتقييم الذاتى، وحل مشكلات واقعية. (Burruss, J. D., 1999)

     

    مداخل التدريس من أجل الطلاب الموهوبين

 

  1.  مدخل التدريس بالمحاكاة Simulation

     

          يعتمد التدريس بالمحاكاة على تنمية التفكير الفراغى spatial  thinking ، ويعد من المداخل الهامة للتدريس للطلاب الموهوبين. وتستخدم كلا من المحاكاة بالكمبيوتر التقليدية والتفاعلية لإتاحة الفرصة للطلاب للقيام بعملية الملاحظة عن طريق استخدام الموديولات وحل المشكلات. ويستطيع الطلاب إعادة رسم وتخطيط ما درسوه من الموديول، واكتساب العديد من المهارات العقلية.  (Robb l, & Danial L., 2 010)

     

     

     

     

     

     

     

     

     مدخل الأسئلة مفتوحة النهاية Open-ended questions

       تتيح الأسئلة مفتوحة النهاية الفرصة للطلاب الموهوبين لتحقيق نتائج تعليمية مرضية لقدراتهم وخاصة فى تدريس العلوم. حيث يتيح المعلم لهم الفرصة لما يلى: وضع الأسئلة التى يتشوقوا لحلها عن طريق التجريب العملى، وفرض الفروض العلمية ومناقشة الطريقة العلمية، وتصميم التجارب. وعلى المعلم أن يتيح الفرصة والوقت للطلاب الموهوبين لإجراء التحقيقات ومناقشة وتعديل النتائج، مع إمكانية تضمين بحث علمى للتحقيقات التى يجريها الطلاب للإجابة على أسئلتهم. وعلى المعلم إتاحة الفرصة للطلاب الموهوبين للاتصال بالعلماء والخبراء فى المجال الذى يبحثوا فيه لربط الطلاب بواقع العلم كما يؤدى فى الواقع. (Jennifer S, 1999)

     

  2.  مدخل التعلم المتمركز حول المشروعات Project-based Learning

            يتيح مدخل التعلم المتمركز حول المشروعات الفرصة للتحول من التعلم المعتمد على المعلم إلى التعلم المتمركز على المتعلم. ويتيح التعلم من خلال المشروع للمعلم استخدام أساليب تعلم متعددة أثناء توجيه الطلاب لإجراء أنشطة تعليمية بحيث تكون مدفوعة بأسئلة مفتوحة النهاية وتعتمد على التحرى. ويصبح المعلم مسهل لعملية التعلم ومحفز لقدرات التفكير العليا للطلاب. ويقوم الطلاب بإجراء مشروعات تتعلق بالمحتوى الدراسى تتيح لهم فرصة التعلم بالفعل والعقل. ويمكن عن طريق المشروع تحقيق أعلى عائد من عملية التعلم وتنويع الأنشطة فى الفصل الدراسى. (Suew, 2011)

     

     

    المراجع

 

  1. Alec Fisher, 2001: Critical thinking an Introduction, Cambridge University Press.

  2. Ann Lupkowski Shoplik, 2004: Gifted Students in the Regular Classroom, C-MITES Information and Resources.

  3. Burruss, J. D., 1999: Problem- based Leaning, Science scope, Vol. 22, No.6, 46-49.

  4. Carol Bainbridge, 2011: Characteristics of Gifted Children, About.com Guide

  5. First Nations Education Steering Committee, and First Nations Schools Association, 2002: Gifted Students, Talking about Special Education, Volume VII, February 2002.

  6. Jennifer Stepanek, 1999: Meeting the Needs of Gifted Students: Differentiating of science and Mathematics Instruction, Northwest Regional Educational Laboratory.

  7. Karnes, Frances A., Ed.Bean, Suzanne M., Ed., 2001: Methods and Materials for Teaching the Gifted, Prufrock Press.

  8. Robb lindgren, Danial L. Schwartz 2010: Spatial Learning and Computer Simulations in Science, International Journal of Science Education, February 2010, London, Routledge.

  9. Roets, L. 1993: Modifying Standard Curriculum for High Ability Students. New Sharon, IA: Leadership Publishers.

  10. Sue Watson, 2011: Gifted in the Regular Classroom? You Need Project Based Learning, Special Education, New York times, About.com

  11. Suzan K. Johnsen, James Kendrick, 2005: A Gifted child today, Science Education for Gifted Students, Prufrock Press Inc.

  12. Winebrenner, S., 1992: Teaching gifted kids in the regular classroom. Minneapolis, MN: Free Spirit.

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 12568 مشاهدة

ساحة النقاش

أ.د. تفيده سيد أحمد غانم

DrTafidaGhanem
أستاذ دكتور باحث - رئيس قسم بناء وتصميم المناهج - شعبة بحوث تطوير المناهج - المركز القومى للبحوث التربوية والتنمية - القاهرة »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

135,288