ارسل رسالة تفاؤل ، لنفسك وللناس ، ربما تصادف رسائلك أبواب سماء مفتوحة 

اكتبوا امنياتكم ، دعواتكم ، عساها ليلة القدر 

الكلام عن التفاول جميل ، لكن ان تجعله فعالا في يومك هذا هو الاجمل ،

حسن الظن بالله عقيدة ، وهي كفيلة ببث الأمل في النفوس ، فلا احد يملك من امرنا شينا الا الله ، 

قيّم موقفك ، ونفسك ، وانظر ، بتأملات  ايجابية ،  لم يقدر لنا الله الا الخير ، لكن حجب النتائج ، و عدم انكشاف القدر ، يجعلنا نغضب احيانا ، فتذكر ان الواقع هو الاختيار الافضل لو اطلع الانسان على الغيب ، 

الحلم بالتحلم ، والصبر بالتصبر ، والعلم بالتدرب ، نعم هنا التأكيد على قيمة التدريب والممارسة ، في البداية تجد التدريب شاقا بعد ذلك يصبح سهلا يسيرا ،

فن التعامل مع المشكلات ، اضبط استقبالك ، انتقل من عواطفك لعقلك للتحكيم المنطقي ، والتفكير و تحليل المشكلة ، لاتخاذ قرارات مناسبة ،

 

تبسمك صدقة ، سبحان الله ، هي مكافات وحسنات ، حين ترى في كل ما يمر بك فرصة ، يكون الانسان في قمة تحفزه واستعداده للنجاح حين تصادفه عقبات وتحديات ومشاكل ،  

غذاء الروح ، ابتسامة ، تفكر ، تدبر ، تذكر ، كن طاقة حب وعطاء ومصدرا للتفاؤل ، 

مر رجل يدعى عبد الله بن محمد ، برجل يدعى ابو قلاب ، يجلس مقطوع اليد ، فاقد البصر ، شليل القدم ، يقول الحمد لله الذي فضلني على كثير من عباده تفضيلا ، فسأله بتعجب ما الذي فضلك الله به ، فقال الرجل ، الحمد لله الذي فضلني على كثير من عباده فقد أعطاني لسانا ذاكرا ، و أذنا  اسمع بها ، و قلبا اتوجه به لله ، وعقلا يدرك نعم الله   ،  ، 

القرب من الله  نعمة كبيرة ،  مع الاستعداد لسيناريوهات عديدة لكل مواقفنا لكن تفاءلوا بالخير تجدوه تظل قاعدة سحرية للتعاملات  والافعال والنتائج  ، 

 ، وابتعد عن لصوص المشاعر  ، لصوص الروح ، يسرقون طاقة الحياة ، ويسلبون الفرح ، وهم انواع ؛ 

الغامضون ، الكئيبون ، المتشككون ، المتسلطون ، الهمجيون ، الهجوميون ، الغاضبون ، العصبيون ، اللاذعون ، المنتقدون بلا رحمة ،

لا تنخرط معهم في حوارات  لأوقات طويلة ، فهم يسحبون الطاقة من القلب والعقل والروح ،

اقترب من  المتوازنين ، العطوفين ، الطيبين ، المتفهمين ، المرحين ، الناجحين ، المستبشرين ، اقترب من المتفائلين فهم يستطيعون اضافة البهجة ، و حصار المشكلات ، 

 

سنوات طويلة من غياب سيدنا يوسف عن ابيه ثم عاد فقرت عينه به ، سيدنا أيوب وقصة شفاء عظيمة ،

قانون الحياة يفرض علينا بعض المخاوف لكن مواجهة المخاوف ضرورة ، القلق ، الغضب ، كلها تقف حائلا دون طموحك اليومي ،  حاصر افكارك السلبية بالعمل والانجاز ، 

تعالوا نتحدث عن أمنياتنا ، دعواتنا ، نجهز انفسنا ربما نصادف الليلة ليلة القدر ، عبر عن أمنياتك بوضوح ، تحدث بصوت مسموع ، وقلب سليم خاشع ، موقن بالله ويحسن الظن به ، 

اللهم اني أسألك سبحانك  بصدق التوكل عليك ، ويقين الإجابة  ، باسمائك الحسنى يا عظيم يارب  ، اللهم اني أسألك من الخير كله ما علمت منه وما لم اعلم ، واعوذ بك من الشر كله ما علمت كله وما لم اعلم ، اللهم انك عفو كريم فأعف عنا 

المصدر: د نادية النشار
DrNadiaElnashar

المحتوى العربي على الانترنت مسئوليتنا جميعاً د/ نادية النشار

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 186 مشاهدة
نشرت فى 1 يوليو 2016 بواسطة DrNadiaElnashar

د.نادية النشار

DrNadiaElnashar
مذيعة بالاذاعة المصرية... استاذ الاعلام ، انتاج الراديو والكتابة الاعلامية ، والكتابة لوسائل الاعلام الالكترونية ، متخصصة في انتاج البرامج الاذاعية والتدريبات الصوتية واعداد المذيع... متخصصة في التنمية البشرية وتدريبات التطوير وتنمية المهارات الذاتية والاعلامية... دكتوراة في الاعلام والتنمية »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

336,292