"أمنياتي كثيرة، أهمها أن يهدأ العالم ويتخلى قادته عن هذا الجنون ، ويجنحوا للسلم،  أمنيتي أن  تمتلك كل دولة سيادتها على أرضها".

 هذه  الكلمات  استقبل بها الفنان ممدوح عبد العليم  عامه الجديد ٢٠١٦ ، بينما يودع الدنيا  ، ويختم رحلته فيها ، في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" 

رحلة حافلة بالفن والحضور والمفاجأة ، 

حياة فنية تنوعت بين  بساطة الاداء ، و رقي العطاء ، وسمو المشاعر ، برع ممدوح عبد العليم في تجسيد الشخصيات الرومانسية ، الكوميدية ، السياسية ، من هذا الفتى الأرستقراطي الحالم ، للريفي المبدع ، والصعيدي الحاسم ، والمفكر السياسي ،،

 ولد ممدوح عبد العليم في قرية أشمون  بمحافظة المنوفية عام 1956، .

بدأ مشواره الفني عام 1969 ،  طفلا  في برامج الأطفال بالإذاعة والتلفزيون  ، مع المخرجة إنعام محمد علي، ثم المخرج نور الدمرداش الذي قدمه وهو طفل صغير ايضا  في مسلسل "الجنة العذراء" مع الفنانة كريمة مختار ، و بدايته الفعلية للتمثيل في عام ١٩٨٠ في مسلسل أصيلة ، ثم توالت  مشاركاته في مسلسلات تلفزيونية أبرزها (أخو البنات) و(ليالي الحلمية)   (الحب وأشياء أخرى) و(خالتي صفية والدير)و(المصراوية) و(الضوء الشارد).

وكانت بدايته السينمائية عام 1982 في فيلم (قهوة المواردي) ومنحه دوره في الفيلم لقب "أفضل وجه جديد". وفي عام 1983 شارك في فيلم (العذراء والشعر الأبيض) ونال عنه جائزة من مهرجان الإسكندرية.

وفي عام 1986 أدى دورا بارزا في فيلم (البريء) أحد اهم أفلام  السينما المصرية ، وبعد عامين قدم الدور السينمائي الكوميدي الوحيد في مسيرته في فيلم (بطل من ورق) الذي أخرجه نادر جلال عام 1988.

وقدم عبد العليم نحو 30 فيلما مصريا أبرزها (الحرافيش) و(كتيبة الإعدام) و(سمع هس) و(سوبر ماركت) و(رومانتيكا) و(الملائكة لا تسكن الأرض) و(فل الفل).

أما في السينما، فقد حقق ممدوح عبدالعليم العديد من النجاحات  بدءً من اول افلامه  العذراء والشعر الأبيض،  حتى بطل من ورق، كتيبة الاعدام، سمع هس، الحرافيش ، .

وفي عام 2000 قرر ممدوح اعتزال العمل السينمائي تماما وتفرغ منذ ذلك الوقت للعمل في المسلسلات التليفزيونية

باقة من الاعمال الفنية التي أثرت في  قلوب محبيه وعقولهم ، وأثرت الحياة الفنية المصرية بعدد من الشخصيات التي ظلت في وجدان الناس ، فمازالوا يتذكرون الصعيدي ، والسياسي والكوميدي ، والرومانسي والاداء الانساني المتميز في كل أعماله السينمائية والتليفزيونية وحتى في مسرحية بداية ونهاية وهي المسرحية الوحيدة التي شارك فيها طوال حياته الفنية  

كان الفنان الراحل قد اتفق على المشاركة في الجزء السادس من مسلسل "ليالى الحلمية" الذي جسد  فيه شخصية علي البدرى و كان أحد أبرز أدواره الفنية في  أجزائه  الخمسة ،  لكن تنتهي به رحلة  الحياة ، في الخامس من يناير عام  ٢٠١٦  ، بعد أزمة قلبية مفاجئة وهو يمارس رياضته في احد الأندية ، في دراما الواقع المؤلمة ليترك تاريخاً حافلاً بالفن و العطاء ، والسيرة الطيبة 

ممدوح عبد العليم ، رحلة ورحيل 

المصدر: د نادية النشار
DrNadiaElnashar

المحتوى العربي على الانترنت مسئوليتنا جميعاً د/ نادية النشار

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 141 مشاهدة
نشرت فى 28 مارس 2016 بواسطة DrNadiaElnashar

د.نادية النشار

DrNadiaElnashar
مذيعة و كاتبة ،دكتوراة في علوم الاتصال و الاعلام والتنمية .استاذ الاعلام و علوم الاتصال ، مستويات الاتصال و أهدافه، الوعي بالاتصال، انتاج محتوى الراديو والكتابة الاعلامية ، والكتابة، و الكتابة لوسائل الاعلام الالكترونية ، متخصصة في علوم الاتصال و الاعلام و التنمية، وتدريبات التطوير وتنمية المهارات الذاتية والاعلامية، انتاج »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

603,961