ظهر المصطلح المجازي infodemic من كلمتين information, epidemic، مشيرا إلى الانتشار السريع شديد الأثر للمعلومات الزائفة و المضللة، حول امر ما،. فتختلط الحقيقة بالشائعة تصاحبها المخاوف و الاحساس بالتهديد، و يصعب مع هذا الإنتشار و الأثر،معرفة المعلومات الصحيحة، 

تم استخدام المصطلح لأول مرة في عام ٢٠٠٣ مع انتشار وباء سارس، ثم زاد الاستخدام مع جائحة كورونا في عام ٢٠٢٠، و أكدت منظمة الصحة العالمية ان جائحة كورونا تواجه وباء معلوماتيا، خاصة مع انتشار شبكات التواصل الاجتماعي وانعكاسها على تداول الأخبار و دون معايير احترافية لصناعة المحتوى، 

تظهر هذه الاوبئة المعلوماتية نتيجة؛ 

الفراغ المعرفي الحقيقي، و حداثة الأمر، تضارب اقوال و آراء الخبراء، انغدام الثقة بين الجمهور و المؤسسات المعنية او بين الأفراد و الحكومات ، ،. انتشار صناعة المحتوى من غير المتخصصين، اختلاط الحقيقة بالاكاذيب، الاستخدام العاطفي للمعلومات و تداولها،. انتشار المعلومات عن طريق الدارك سوشيال Dark social و هي تداول المعلومات عن طرق غير مرصودة من جهات رقابية او رسمية، مثل رسائل الأفراد او المجموعات على الواتس اب او الايميلات او الماسينجر، و غيرها من المنصات ، استقطاب النقاش العام، الكراهية و الصراع، عدم كفاية القوانين لمواجهة تسخير التكنولوجيا للانشطة الإلكترونية الضارة، 

و قد صدر بيان مشترك لمنظمة الصحة العالمية و الامم المتحدة و اليونيسف و برنامج الأمم المتحدة الانمائي و اليونسكو و برنامج الأمم المتحدة المعني بفيروس الايدز، ر الإتحاد الدولي للاتصالات و مبادرة جس النبض  العالمي للامم المتحدة و الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر و الهلال الأحمر، بعد الاستخدام المفرط لشبكات التواصل الاجتماعي حيث تعد جائحة كورونا هي الأولى التي تستخدم فيها هذه الشبكات على نطاق واسع بما يهدد الإجراءات اللازمة لمكافحة الجائحة، 

يؤدي هذا التدفق المعلوماتي المضطرب إلى مقاومة العلاج للمشكلات، لان هذا الوباء المعلوماتي يعطل جهود المسئولين و يقاوم الحلول و يكتسب قوة من سرعة التداول و اثره حيث يأتي من مجتمعات متشابكة مع بعضها البعض و مؤثرة على بعضها في اتخاذ القرارت، و نظرا لهذه التشابكات و الصلات تأتي قوة التأثير، 

هذه المعلومات المتضاربة تلعب على تشويش الواقع، بل ان المعلومات الخاطئة تغير الذاكرة، فيرى الإنسان الواقع برصيد معلوماتي موثق في الذاكرة و مدعوم بحقائق مشوشة من الذاكرة، فما بالنا ان الحقيقة تتغير بتجدد المعلومات و تدفقها إلى الجماهير، فتزداد الحالة الوبائية المعلوماتية، و لابد معها من اتخاذ تدابير وقائية مثل التي يتم اتخاذها حيال اية مشكلة صحية عاجلة، ثم اتخاذ تدابير علاجية سريعة لمواجهة هذا الوباء المعلوماتي. 



المصدر: دكتورة نادية النشار
DrNadiaElnashar

المحتوى العربي على الانترنت مسئوليتنا جميعاً د/ نادية النشار

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 116 مشاهدة
نشرت فى 16 أكتوبر 2022 بواسطة DrNadiaElnashar

د.نادية النشار

DrNadiaElnashar
مذيعة و كاتبة ،دكتوراة في علوم الاتصال و الاعلام والتنمية .استاذ الاعلام و علوم الاتصال ، مستويات الاتصال و أهدافه، الوعي بالاتصال، انتاج محتوى الراديو والكتابة الاعلامية ، والكتابة، و الكتابة لوسائل الاعلام الالكترونية ، متخصصة في علوم الاتصال و الاعلام و التنمية، وتدريبات التطوير وتنمية المهارات الذاتية والاعلامية، انتاج »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

482,264