لتعمل بائعا فى مجال التصدير

لتبيع بنجاح في الأسواق الخارجية، كمندوب مبيعات يتطلب مؤهلات خاصة واتجاه  و ميول معينه.

معرفة جيدة للجانب الإداري لعمليه التصدير:
ينبغي أن يعرف كل شيء عن وثائق التأمين البحري و الإجراءات المالية و كافة التفاصيل الأخرى من الإجراءات اللازمة لبيع السلع في الخارج، مثل الحصول على الشهادات والوثائق ذات الصلة و الجهات التى تصدرها. هذا مهم جدا لأن أي وثيقة أو شهادة ناقصه أو ضائعه قد توقف أو تأخر شحن البضاعه والتي قد تسبب أضرارا كبيرة للشحنه وخسارة للتاجر.

أهمية اللغات:
يجب عليه أن يكون لديه إهتمام و حب للغات الأجنبية. قد يكون من الصحيح أن العديد من أولئك الذين يعملون في مجال التصدير ليس لديهم سوى معرفة محدودة بلغات البلدان التي ببيعوا فيها، ولكن هذا يحد من علاقاتهم بالمستوردين فى الخارج، و من حجم تجارتهم. من الواضح أن قبل ان يستطيع  اى شخص أن يخلق أي علاقة مع العملاء في الخارج، يجب أن يكون قادرا على فهم والتحدث بلغتهم و على درجة من الطلاقة، أو لا بد له من توظيف شخص ما يجيد اللغه. لا يمكن للبائع ان يفهم  ما يريده الزبون ويكتشف رغباته الخفية إذا لم يفهم لغته.

حب للسفر:
السفر في رحله عمل  شيء مختلف جدا عن السفر لقضاء عطلة. هناك أشياء كثيرة يجب تحملها عند قضاء أسابيع أو أشهر بمفردك في بلد أجنبي. لا يمكن لبائع ان يعمل بكفاءه إذا لم يكن سعيدا في وضعه. مندوب مبيعات التصدير الذي لا يحب البلد، أو أكلاتها والناس الذي عليه يقضى بينهم نسبة كبيرة من وقته بالتأكيد لن يكون سعيدا و لن يؤدى كما مطلوب و متوقع منه.
البيع في سوق التصدير يضع مزيدا من المتطلبات على البائع أكثرمن البيع في بلده. انه يحتاج الى أن يكون قادرا على اتخاذ القرارات بمفرده، لانه بعيدا كل البعد عن شركته. يجب عليه أن يكون على معرفة دقيقة بالنواحى الفنية للمنتج الذي يبيعه لانه لن يحصل على مساعدة من الكوادر الفنية فى منشأته بسهولة و في وقت قصير.

التخطيط مسبقا، والتحضيرات الضرورية:
يخضع نجاح أي رحلة عمل في الخارج على العناية التي خطط وأعد لها مسبقا بوقت كاف. وعليه ان يسعى لتوقع أكبر عدد ممكن من النقاط التي قد تنشأ خلال زيارته إلى الدوله الأجنبية، ومناقشتها مع مديري المنشأه سلفا وهو لا يزال في بلده ليكون قادرا على العمل في إطار القواعد وسياسات المبيعات للمنشأه.

معرفة السوق المستهدف الدولي:
مندوب مبيعات التصدير يحتاج إلى معرفة الصناعة الدولية التي تنتمي اليها منتجاته. لا بد له من معرفة سياسات مبيعات الشركات الأخرى العاملة في مجال عمله الذى سيتعامل معها. يجب أن يحرص على أن تكون معلوماته جيده و كافيه ويحافظ عليها حديثه . أن مندوب مبيعات التصدير يحتاج إلى قراءة ودراسة الصحافة التجاريه العالمية التي تتعلق بمنتجاته والأسواق الذي سبيعها فيها. بالإضافه لذلك يجب أن يعرف عادات و تقاليد الدوله التى يزورها حتى لا يسىء التصرف ويسىء لعلاقاته التجاريه و يفسدها.

المصدر: د. نبيهه جابر

إقرأ مقاله " كيف تقدم سلعتك للسوق  " على:

http://drnabihagaber.blogspot.com

 ( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل و الإقتباس )

المصدر: د. نبيهه جابر
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 693 مشاهدة

ساحة النقاش

د. نبيهة جابر محمد

DrNabihaGaber
كبير مدرسى اللغة بالمعهد الفنى التجارى - الكلية التكنولوجية بالمطرية ( بالمعاش ). ومؤسسه شعبة ادارة وتشغيل المشروعات الصغيرة بالمعهد الفنى التجارى . مدرب فى تنميه مهارات العمل الحر وتنميه الشخصيه الإيجابيه. للإتصال : [email protected] »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,244,038