الحصول على طلبات للتصدير

تتنوع تجاره التصدير تبعا للمنشأه , الصناعه , المنتج , و السوق. وتدار كميه كبيره من أعمال التصدير ( خاصه المنشآت الصغيره ) من خلال التجار المتخصصين فى التصدير. ومع ذلك فإن كثير من المنشآت والمستهلكين فى الخارج يتعاملوا مع تجار الإستيراد من خلال الوكلاء, و المكاتب الفرعيه للشركات الأجنبيه, و مندوبي المبيعات المعتمدين أو فروع للشركات فى دول العالم.

طرق الحصول على طلبات للتصدير :ــ

  • الإعلانات و النشرات الدوريه : كثير من المنشآت تحصل على طلبات لتصدير منتجاتها من خلال الإعلان عنها فى الصحف التجاريه التى توزع فى الدول الأجنبيه, و النشرات أو الكتالوجات التى ترسل للشركات العامله فى المجال والتى هناك إحتمال كبير أن تهتم بشراء هذه المنتجات أو على الإنترنت. وهنا يجب التذكير أنه يجب الإهتمام بإسم المنتَج لأن بعض المنتجات فشلت فى السوق الخارجى لإرتباط الإسم بمعانى غير مقبوله فى لغه الدوله التى يصدر لها التاجر, أو لإرتباط الإسم بأفكار سيئه فى ثقافه هذا البلد.العيب الوحيد لهذه الطريقه إنها تفتقد جانب الإتصال الشخصى الذى يعتبر عنصرا مهما جدا فى الحصول على طلبات تصدير.

مندوبى المبيعات : كثير من المنشآت تشجع الإعتماد على العلاقات الشخصيه فى التصدير أو الإستيراد مع عملائهم أو لجذب عملاء جدد. تعتمد هذه المنشآت على إرسال مندوبين لهم للخارج للقاء العميل و الحصول منه على طلبات الشراء. هذا المندوب يجب أن تكون لديه معلومات تجاريه وفنيه عن المنتج, ويجيد التحدث بلغه المستورد ليسهل التفاهم مع العميل فى الجوانب المختلفه من الصفقه. كما يجب أن يكون لدى المندوب سرعه إدراك, والقدره على الحكم السليم ليتمكن من إرسال تقارير دقيقه فيما يتعلق بحاله السوق الخارجى ومدى ما تتمتع به من مزايا أو مساوىء. العيب فى هذه الطريقه إنها مكلفه جدا . إلا أن هذا العيب يمكن تغطيته إذا نجحت المنشأه فى الحصول على طلبات كبيره تحقق ربح مجزى للمنشأه.

  • زيارات المشترين الأجانب : بعض الشركات الأجنبيه ترسل بعثات تجاريه على فترات دوريه للدوله التى تهتم بالشراء منها. و تعلن هذه الشركات عن موعد الزياره والتفاصيل عنها فى الصحف , حتى يتمكن المصدر المحلى من الإتصال بالشركات المشاركه و عرض ما لديه من منتجات للتصدير, وإتمام الصفقات معها.

  • الأسواق التجاريه و المعارض : يستغل المصدرين فرصه إقامه الأسواق التجاريه و المعارض التى تقام سنويا فى كثير من الدول. يلتقى المشترون والبائعون فى هذه الأسواق, حيث تعرض الشركات و المصانع منتجاتها, و توزع الكتالوجات و النشرات وإذا أمكن العينات. يسهل بذلك التواصل بين المستورد و المصدر. كما أن هذه الأسواق و المعارض تمنح المصدرين فرصه جيده للإعلان عن منتجاتهم من خلال التقارير المذاعه على التليفزيون و الراديو و الصحافه.

هناك فروق بسيطه بين المعارض و الأسواق التجاريه هذه الأيام حيث أن كلاهما لديه نفس الهدف وهو الترويج للمبيعات , و تقديم أفكار جديده , و عرض خطوط منتجات جديده. معظم المعارض أيضا تقام فى ميعاد محدد من السنه مثل معرض القاهره الصناعى الدولى فى شهر مارس من كل سنه.

إجراءات التصدير :ــ

  •  تقديم الطلب: يتعاقد المصدر مع الصانع على الكميه المطلوبه من البضائع محددا الشروط المطلوبه للتصدير مثل التعبئه , أسلوب كتابه الإسم والعنوان على الصناديق, وأرقام الصناديق, وكيفيه تسليم البضائع لشركه الشحن. ويمكن أن يكون الصانع نفسه هو المصدر. وعليه أيضا إتباع نفس الإجراءات.
  •   الترتيب للشحن : يعمل المصدر على ترتيب الشحن بحجز مساحه على السفينه مقابل الحصول على بوليصه شحن من الشركه . هذه البوليصه تعتبر عقد بين المصدر وشركه الشحن لحمل البضائع وتوصيلها لميناء المستورد بنفس الحاله التى إستلمتها بها من المصدر.  إذا كان المصدر يشحن كميه كبيره  تشغل كل مساحه السفينه يتم حصول المصدر على عقد إيجار ينص على تعاقد المصدر مع شركه الشحن على إستئجار السفينه لهذه الرحله و لمده زمنيه محدد. وتعتبر بوليصه الشحن مستند ملكيه للبضائع المشحونه على السفينه, تقدم فى ميناء الوصول لإستلام الشحنه. يستطيع المستورد إستلام  بوليصه الشحن و بوليصه التأمين و الشهاده القنصليه وشهاده المنشأ من البنك بعد سداد ثمن البضائع .
  •   فاتوره البضائع : يرسل المصدر للمستورد الأجنبى تطالبه بمصاريف تحميل البضائع و نقلها لظهر السفينه, التغليف و التعبئه, التأمين..إلخ طبقا لشروط التسليم المتفق عليها بينهما. ويجب الإعلان عن كل شحنه لمصلحه الجمارك, حيث لا يسمح بتصدير بعض البضائع التى يحتاج إليها السوق المحلى سواء فى التصنيع أو الإستهلاك.
  •    سداد قيمه الصادرات : يمكن للبنك أن يقدم هذه الخدمه لضمان تحصيل ثمن البضائع المصدره. يستخرج البنك خطاب ضمان بموجبه لا يستطيع المستورد إستلام المستندات التى تمكنه من إستلام البضائع إلا إذا أودع الثمن فى البنك المراسل لبنك المصدر, أو بضمان الكمبياله.
  •    بطاقه الإستيراد و التصدير : قبل التفكير فى الإستيراد و التصدير يجب على التاجر الحصول على بطاقه تصدير و إستيراد حتى يتمكن من تنفيذ عملياته. هذه البطاقه تحدد المجال الذى سيعمل فيه المصدر أو المستورد بناء على طلبه.

المصدر : د. نبيهه جابر

إقرأ مقاله " طرق البيع " على :

http://drnabihagaber.blogspot.com

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل أو اللإقتباس )

المصدر: د. نبيهه جابر
  • Currently 246/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
79 تصويتات / 3698 مشاهدة

ساحة النقاش

د. نبيهة جابر محمد

DrNabihaGaber
كبير مدرسى اللغة بالمعهد الفنى التجارى - الكلية التكنولوجية بالمطرية ( بالمعاش ). ومؤسسه شعبة ادارة وتشغيل المشروعات الصغيرة بالمعهد الفنى التجارى . مدرب فى تنميه مهارات العمل الحر وتنميه الشخصيه الإيجابيه. للإتصال : [email protected] »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,968,685