دكتور/ أحمد المزين

دكتوراة الفلسفة في العلوم الزراعية

 

خيار البحر (1)


حيوان بحري من فصيلة الجلد شوكيات ، رتبة Holothuroidea يعيش على قاع البحر في أعماق تتراوح بين 3مترات وحتى أكثر من 9 كم.
يتميز بشكله الاسطواني الشبيه بثمرة الخيار. و يتحرك ببطء شديد فوق القاع بحركة دودية تعتمد على انكماش أجزاء جسمه و تمددها من الخلف للأمام . 
الغذاء الرئيسي لخيار البحر بجانب الهائمات النباتية والحيوانية، هو البقايا العضوية الموجودة على قاع البحر. وله طريقة فريدة في التغذي حيث يبتلع عن طريق فتحة الفم، كميات من الرمال الموجودة على قاع البحر تمر داخل تجويفه المعوي البسيط وتقوم الخلايا المسئولة عن الهضم في هذا التجويف بامتصاص هذه البقايا العضوية من الرمال لتخرج الرمال المبتلعة من فتحة الشرج نقية ونظيفة. ولذلك يعتبر هذا الحيوان هام جدا للبيئة البحرية حيث أن طريقة تغذيته الفريدة هذه تساعد على تقليب قاع البحر وتنقيته من الملوثات الصلبة وبالتالي منع تحجر الطبقات السفلى من القاع وبقاء القاع نظيفا طوال الوقت ، 
يوجد في العالم أكثر من 1200 نوع من خيار البحر يعيش معظمها في البحار الدافئة مثل المحيط الهندي وبحر الصين والبحر الأحمر الذي يتواجد فيه 80 نوع على الأقل. 
لخيار البحر أهمية اقتصادية كبيرة في دول جنوب شرق أسيا وخاصة الصين، هونج كونج، ماليزيا وسنغافورة . فيستخدم كطعام احتفالي في صور مختلفة وكذلك يصنع منه الأدوية والعلاجات المختلفة. ويعتبر الصينيون خيار البحر بأنواعه ومنتجاته مواد لا غنى عنها في حياتهم. فيستخدم كل نوع من الخيار لتدعيم أحد أجهزة الجسم فهناك نوع لتدعيم الكلى و القلب و آخر لتقوية العظام وعلاج ألام الظهر وثالث لتقوية الرغبة الجنسية وعلاج العقم . وهناك أنواع يستخدمها كبار السن أكسيرا للشباب وزيادة مقدرتهم على العمل.
وقد أدى هوس الصينيين بهذا الحيوان إلى تعريضه للانقراض من بحر الصين والبحار المحيطة بهذا البلد الضخم. فبدأوا منذ أوائل الألفية الثانية في استيراده من دول العالم. وأتى دور مصر في حوالي سنة 2002 وحتى 2005 تقريبا. وتسببت عمليات الشراء الضخمة التي مارسها الصينيون لخيار البحر في مصر في ارتفاع سعر هذا الكائن بصورة فلكية فأصبحت القطعة الواحدة من بعض أنواعه تباع بأكثر من 150 جنيها مما أدى في هذا الوقت إلى ظهور ما يمكن أن نطلق عليه (حمى خيار البحر) التي تركزت على شواطئ البحر الأحمر حيث اتجه الكثير من العمالة في مدن سواحل البحر الأحمر إلى الغوص بحثا عن الخيار، واتجه الكثير من أصحاب رؤوس الأموال إلى تمويل عمليات الغوص هذه وتسبب ذلك في تناقص أنواع الخيار الموجودة في البحر الأحمر بشكل كبير. بل أن بعض الأنواع مثل "White teat" قد اختفت تقريبا من مصايد البحر الأحمر المصرية.

المصدر: الاستاذ حسنين خلف الله
DrMezayn

د ./ احمد عبد المنعم المزين دكتوراة الفلسفة في العلوم الزراعية

  • Currently 35/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
11 تصويتات / 1045 مشاهدة

ساحة النقاش

د . احمد عبد المنعم المزين

DrMezayn
دكتوراة الفلسفة في العلوم الزراعية »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

583,369