موقع العبد الفقير إلى الله تعالى المؤرخ الدكتور السيد محمد الدقن رحمه الله

آمن بالله ورسوله محمد عليه أفضل الصلاة والسلام وعمل صالحا


المسلمون بين أمس واليوم
ماذا عن أسباب تراجع المسلمين ؟
بقلم : ميرفت إسماعيل عبد التواب
 
   في قريش نزل الوحي علي الرسول محمد صلي الله عليه وسلم‏..‏ ومن شبه الجزيرة العربية انطلقت الدعوة الإسلامية إلي الناس كافة‏..‏ وبسواعد المسلمين الأوائل تكونت دولة الخلافة وتحققت الفتوحات الإسلامية شرقا وغربا‏.‏
    وفي كل الانتصارات التي أدركها المسلمون كانت العقيدة لها فعل السحر وتوحد المسلم مع دينه إلي درجة الذوبان‏..‏ فلا عجب أن تدين للمسلمين السيادة وتلازمهم الريادة وتنحني لهم جباه الجبابرة وعروش القياصرة‏.‏ وما أبعد اليوم عن الأمس‏..‏
 
    حيث انشغل العالم الإسلامي عن صحيح الدين‏..‏ فوقع في التخبط والاضطراب وتراجع إلي المؤخرة بين الأمم الناهضة وصار حالهم لا يرضي سوي أعدائهم‏.‏ حول هذه القضية يقول الدكتور السيد محمد الدقن استاذ التاريخ الإسلامي بجامعة الأزهر ان ماوصل إليه حال المسلمين اليوم من التشرذم وتفرق الكلمة والضعف والعجز عن اثبات وجودهم جعل الأمة الإسلامية ترتضي لنفسها السير في المؤخرة وراء العالم الغربي تميل حيث يميل وتقبل حكمه فيما يعرض له من شئونها وترضي بما يقره من قيم حسب موازينه الخاصة به حتي اصبحت مقدرات وقضايا المسلمين في كل مكان بأيدي غيرهم يعبثون بها ويفرضون الحلول لها وفق هواهم وليس ببعيد مايحدث في البوسنة والهرسك وكوسوفا والشيشان وكشمير واخيرا مارأيناه من مجازر وانتهاك للطفولة في فلسطين‏,‏ فماذا حدث للمسلمين؟ وفي معرض الاجابة تحضرني المقولة الشهيرة للامام محمد عبده بعد عودته من فرنسا رأيت اسلاما ولم أر مسلمين وكأن يشير ببساطة إلي سر تفوق الغرب وتدهور المسلمين‏,‏ فالمسلمون اصبحوا مسلمين بالاسم وشهادة الميلاد والموقع الجغرافي فحسب‏.‏
   
     ويشير الدكتور السيد محمد الدقن إلي ان استقراء درس التاريخ يؤكد ان الله سبحانه وتعالي كفل للاسلام الحفظ والسيادة فعند الشدة يقيض الله لهم من يقودهم بصدق وأمانة ليدفع الظلم عنهم وما علي المسلمين إلا ان يلتزموا بمباديء الإسلام وشرائعه قولا وفعلا حتي يكونوا جديرين بقول الله عز وجل كنتم خير امة اخرجت للناس وذلك حتي يستحقوا نصر الله وحتي يمكننا فتح بوابة التاريخ ثانية لنا فيجب العودة إلي المنهج الإسلامي الصحيح وليكن مشروع المستقبل هو تصحيح السلوك والمعاملات والتمسك بالقيم والاخلاق والاستناد إلي الشريعة وجعل العلم لخدمة الدين فقد حث الله علي التعليم وجعل الغاية منه هي النهوض بالعالم الإسلامي ليواكب متطلبات العصر لبناء حضارة انسانية‏,‏ وابواب الاجتهاد كثيرة لكل قضايا الحياة وهذا مادعا إليه الرسول طالما لا تمس العقيدة فهناك فقه المعاملات ورحباته تتيح للمجتهدين والمفكرين الإسلاميين حلا لكل ما يتعرض حياتنا من مشكلات يقف عندها اي مسلم‏.‏ إذن لابد من تجديد الفكر الإسلامي ليستقيم كثير من الأمور كما يجب انتقاء القدوة والمثل والعبر والدروس من التراث الموروث لنتخذ من العظماء نبراسا في حياتنا لاجيالنا الذين نعدهم لتولي قيادة امور المسلمين والعمل علي اعادة مجد الإسلام والعالم الإسلامي‏..‏
 
    فقد نفذ الغرب منهج الإسلام في السلوك والمعاملات دون أن يقصدوا حيث يعملون للتفوق واثقين في انفسهم ساعين إلي الحضارة وتلبية متطلبات العصر‏,‏ والمسلمون بعيدون عن الإسلام بعد فقد ثقتهم بانفسهم وفقدهم هويتهم وشابت اخلاقهم الانانية وتحقيق المصالح الشخصية دون النظر إلي المجتمع أو تعاليم الدين الإسلامي


المصدر: صحيفة الأهرام، الأحد 7 رمضان 1421 هجريا الموافق 3 ديسمبر عام 2000 م ، السنة 125، العدد 41635، http://www.ahram.org.eg/Archive/2000/12/3/RAMA2.HTM
DRDEQENSAYED

ربي اغفر وارحم عبدك السيد محمد الدقن وزوجته - نسألكم الفاتحة والدعاء

  • Currently 5/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 100 مشاهدة

ساحة النقاش

موقع العبد الفقير إلى الله تعالى المؤرخ الدكتور السيد محمد الدقن رحمه الله

DRDEQENSAYED
يهدف هذا الموقع إلى نشر أجزاء من علم العبد الفقير إلى الله سبحانه وتعالى المؤرخ المصري الدكتور السيد محمد الدقن غفر الله له ورحمه، أستاذ التاريخ بجامعة الأزهر، وكذلك نشر كل ما قد يكون في ميزان حسناته وحسنات زوجته رحمهما الله، نسألكم الدعاء والفاتحة للفقيد والفقيدة. »

عدد زيارات الموقع

22,056

ابحث