موقع العبد الفقير إلى الله تعالى المؤرخ أ.د/السيد محمد الدقن رحمه الله

غفر الله ورحم د/السيد محمد الدقن وزوجته وأدخلهما فسيح جناته

هل يمكن أن تغلب الدنيا؟

 أ.د/أحمد السيد الدقن

  الدنيا مثيرة براقة وتفتن البشر بزينتها من مال وبنين وجمال وسلطة وشهرة وقوة وبيوت وسيارات وأراضي وغيرها، وشغلت الدنيا بال الكثير ليل نهار وأقلقت الكثير وأدخلتهم في صراعات ونزاعات من أجل الفوز بها.

ولذلك يثور تساؤل هام: هل يمكن لإنسان أن يغلب الدنيا؟

بالطبع الأنبياء والرسل عليهم أفضل الصلوات والسلام والبركات خارج هذا السؤال لأنهم فئة منتقاة من الله سبحانه وتعالى تحظى بمعية القادر القدير خالق هذه الدنيا.

واختلف الناس فيما بينهم في الإجابة على هذا السؤال الهام والخطير:

  فقال فريق بأن الدنيا قوية تغلب الناس وتستعصي على أن يغلبها أحد من البشر ودفع هذا الفريق بحقيقة هامة وهي أن الإنسان بفطرته في الحرص على الحياة الدنيا وبشهواته الداخلية التي يصعب عليه أن يتخلص منها جميعا يسعى ويلهث طوال عمره وراء الدنيا ووراء أمانيه الدنيوية التي لا تنتهي ولا تتوقف عند حد وبذلك يموت الإنسان ولم يحقق أماني وبذلك تصبح الدنيا قد هزمته.

  ويؤيد هذا الفريق الصراعات والنزاعات اليومية بين الزملاء في العمل وبين الأخوة بعضهم البعض وبين مختلف الأفراد والشركات وغيرهم.

كما يؤيد هذا الفريق حقيقة هامة هي أن الإنسان العادي يصعب وقد يستحيل عليه أن يتغلب على جميع شهواته من مال وبنين وجمال وشهرة وسلطة وقوة وبالتالي تبقى شهوة ما من شهوات الدنيا تسيطر عليه وتحرك سلوكه وبالتالي تغلبه.

    بينما دفع فريق آخر بأن الإنسان بقوة إيمانه بالله سبحانه وتعالى وبحرصه على الحياة الآخروية وبقناعته وزهده في الدنيا وسيطرته على شهواته يمكن أن يغلب هذه الدنيا المبهجة المثيرة المفتنة.

  ويؤيد هذا الفريق الآخر سيد التابعين الإمام الحسن البصري الذي قدم نموذجا حياتيا طوال عمره الذي كان أكثر من ثمانين عاما في أنه غلب الدنيا وزهد في المال والمناصب والنساء وابتعد عن كافة الفتن والصراعات واستعصى على الحجاج بن يوسف الثقفي وغيره من الحكام. وعندما سئل الإمام الحسن البصري عن سر زهده في الدنيا قال : علمت أن رزقي لن يأخذه غيري فاطمأن قلبي وعلمت أن عملي لن يشتغل به أحد فاشتغلت به وعلمت أن الله مطلع علي فاستحييت أن يطلع علي وأنا على معصية وعلمت أن الموت ينتظرني فأعددت الزاد للرحيل.

  كما يؤيد هذا الفريق الآخر نماذج أخرى من الصالحين ورجال العلم أمثال الإمام زين العابدين، و السيدة نفيسة رضي الله عنها، والشاعر أبو العتاهية، والعالم الخليل بن أحمد الفراهيدي، والفقيه أبو جعفر الترمذي، الزاهد الواعظ حاتم الأصم، والراهبات في الدين المسيحي وغيرهم من الشخصيات التاريخية.

  ولكن أنصار الفريق الأول المؤيد لقوة الدنيا يدفعون بأن هؤلاء الشخصيات تمثل استنثناءا لا ينفي القاعدة بقوة الدنيا وبأنها تغلب الإنسان وإنما  يؤكدها.

   وفي محاولة متواضعة للإجابة على السؤال: هل يمكن أن يغلب الإنسان الدنيا؟ يدفع كاتب المقال بأنه يمكن للإنسان أن يغلب الدنيا، فالنماذج الحياتية لشخصيات نراها يوميا أمثال: فلاح أو عامل أو جندي أو طبيب أو مهندس أو مدرسا قانع راض يخرج في الصباح إلى عمله ويعمل بجد واجتهاد ويعود في المساء إلى بيته راضيا يجلس مسرورا مبتهجا ويدخل إلى فراشه مطمئنا هادئا مستغرقا في نومه لا تقلقه الدنيا، فقد غلبت هذه الشخصيات وأمثالها الدنيا.

  فمن خلال التخلص من الحرص على متاع الدنيا وعبر الرضا والقناعة والإيمان بأن رزقك لن يأخذه غيرك وأن عملك لن يقوم به غيرك وأن حياتك وموتك بيد العلي القدير فقد غلبت الدنيا، فالحرص والطمع آفة الحياة الدنيا، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:(لَوْ كانَ لِابْنِ آدَمَ وادِيانِ مِن مالٍ لابْتَغَى ثالِثًا، ولا يَمْلَأُ جَوْفَ ابْنِ آدَمَ إلَّا التُّرابُ، ويَتُوبُ اللَّهُ علَى مَن تابَ).

الراوي:عبدالله بن عباس/ المحدث:البخاري/ المصدر:صحيح البخاري الجزء أو الصفحة6436 : / حكم المحدث:صحيح

   رحم الله أمي -أرملة المرحوم الدكتور السيد الدقن- التي تمر ذاكراها الرابعة في هذه الأيام المباركة، فلقد كانت لا تستطيع السير على رجلها في سنواتها الأخيرة ومع ذلك كانت تحرص على الوضوء والصلاة وكانت مبتسمة راضية قانعة بما حققته ومعتزة بنفسها تمارس حياتها اليومية وتتنظر وفاتها في ذات الوقت لترفع أصبعها بالشهادة أثناء احتضارها وهي تبتسم، ليكون وجهها مشرقا بنور الإيمان والرضا أثناء وبعد وداعها لهذه الدنيا، رحمك الله يا أمي فلقد غلبتي هذه الدنيا حقا.

<!--<!--<!--<!--

DRDEQENSAYED

ربي اغفر وارحم عبدك السيد محمد الدقن وزوجته - نسألكم الفاتحة والدعاء وجزاكم الله خيرا ولكم بمثل ما دعوتم

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

70,466

ابحث

موقع العبد الفقير إلى الله تعالى المؤرخ أ.د/السيد محمد الدقن رحمه الله

DRDEQENSAYED
يهدف هذا الموقع إلى نشر أجزاء من علم العبد الفقير إلى الله سبحانه وتعالى المؤرخ المصري الدكتور السيد محمد الدقن غفر الله له ورحمه، أستاذ التاريخ بجامعة الأزهر، وكذلك نشر كل ما قد يكون في ميزان حسناته وحسنات زوجته رحمهما الله، نسألكم الدعاء والفاتحة للفقيد والفقيدة ولكم بمثل ما دعوتم »