نعم ..قناعات المرء تتغير ,,,
في زمن ما كانت قناعاتى ان محمد عبد الوهاب مجرد مطرب للملوك والسلاطين ,ومغنى لكل العصور , وكما نجح ان يكون الأول في عهد الملك فاروق , نجح أيضا في ان يحتفظ بمكانته المميزة في عهد عبد الناصر, وواصل ظهوره المتألق وحصل على الدكتوراه في عهد السادات , ثم حصل على رتبة لواء واصبح جنرالا ذا مهابة فى كل ( البلاطات ) الموسيقية العربية .


وكان من قناعاتي ايضا ان عبد الوهاب مجرد (لص )الحان قام بالاطلاع على الموسيقى العالمية بقديمها وجديديها , ثم في غيبة المهتمين والمتخصصين قام بسرقة الإيقاعات والالحان الغربية ليطعم بها تجديده وتطويره للموسيقى العربية .


وكنت متحمسا للقول الدى كان يرى ان عبد الوهاب كان ( مزورا )للتاريخ من الدرجة الأولى عندما غنى ( محلاها عيشة الفلاح ) بينما كان الفلاح يعيش تحت خط الفقر وفوق صفيح ساخن من الذل والمهانة والاستعباد.


وفى التقييم العام كنت من المؤمنين بان احمد عدويه أكثر أهمية من عبد الوهاب لان الأخير لم يستطع الوصول إلى الشعبية التي حققها عدويه عند طبقة الكادحين والعمال والبسطاء والهامشيين والدهماء . هذه الطبقة التي تمثل السواد الأعظم من المجتمعات العربية . وكان لبعض القناعات ان تتغير . توارت اغلب أعانى عدويه , وتناساها الناس , لكن مازالت أعانى مثل ( النهر الخالد ) و( مين عذبك ) و( بلاش تبوسنى ) عالقة في الأذهان بجمال كلماتها ومعانيها .


وأثبتت الدلائل والأبحاث والبراهين العلمية ان عبد الوهاب لم يسرق شيئا من احد, وإنما كان مثل غيرة من المبدعين ,حريصا على الاطلاع على المورث الموسيقى العالمي بكل تنويعاته ., وكان له ان يتأثر مثل اى مبدع حقيقي ببعض الأشكال الموسيقية وبعض الألحان , وتاريخ الفن حافل بالتجارب المتشابهة في البيئات المختلفة في مختلف أشكال وأنواع وأجناس الفنون .


وفى تصنيف الفنانين يوجد فنان ملتزم وأخر عير ملتزم , لكن لايوجد فنان خائن وعميل وفنان بطل ونبيل , الفنان طالما انة فنان بحق فهو بالضرورة وبشكل عام ضد الظلم , ومع الإنسان والإنسانية على طول الخط . ومن الجرائم التي نرتكبها تفصيل مانؤمن بة من نظريات وأيدلوجيات وأفكار على مقاس اى فنان . وفى أحيان كثيرة يكون الثوب أوسع كثيرا أو أضيق كثيرا مما نتخيل . وإذا كان عبد الوهاب قد غنى للأمراء والملوك فلماذ نعتبر ذلك سبة وعمل مشين والأيام تثبت لنا ان بعض الملوك والأمراء أكثر طهرا من غيرهم . ولماذ لانقول ان عبد الوها ب لم يسع للغناء عند احد وإنما كان الجميع يتشرف بوجوده والاستماع إلية . أثناء حياته شهد عبد الوهاب الكثير من الأحداث , وعاش تحت مظلة الدولة العثمانية والاحتلال البريطاني , وشارك فى فرحة التحرير والاستقلال ,وشهد حروب 48 و56 و67 73 ,واثناء حياته توالى على الجكم الكثير من الحكومات والوزراء, وذهبت كل العروش والكراسي ,لكن ولفترة طويلة مقبلة ستبقى اغانى والحان عبد الوهاب لما فيها من إبداع حقيقى .


دعونا نتذكر عبد الوهاب كواحد من الذين اثروا على وجدان ملايين من العرب , وستبقى أعمالة كعنوان لكل ماهو جميل وأصيل .

المصدر: Cinema-alyoum
Cinema

SFG

  • Currently 86/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
28 تصويتات / 392 مشاهدة

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

40,223