*سقوط موجع*

 

 

لم أقم بالتخطيط 

لجولة صباحية 

ذلك اليوم ،

 و الاغصان العارية تلك

لم أقم بغوايتها ،

 هي راودت الخريف 

عن نفسها .

 

بينما كنت لاهية 

في البحث عن ربيع 

آخر لحكايتي 

في لحظة غفلة مني ..

 أجل اعترف ...

 كنت لاهية ، شاردة 

حين تعثرت فيك 

انت هوة سحيقة 

أواصل السقوط فيها 

منذ تلك اللحظة 

الخروج منك مستحيل ..

 

فيما الخريف 

يوشك على الرحيل 

و تباشير الربيع هلت ،

تعود اسراب السنونوات ،

أجل أعرف أن الربيع

 قادم في غيابي 

فقد زارتني فراشة 

و أنا أوصل الوقوع 

في غيابات جبك

 

آه ... آه 

كم أشتهي الارتطام بالقاع 

هناك إما ان افقدني تماما 

فيدوم الخريف

أو أجدك مطلقا 

حقل توليب ملون 

ينتشي الربيع في صدري 

أستحلفك ان تكف 

عن الحفر في عمق المشاعر 

السقوط من مكاني... 

من كبريائي ...

 مؤلم .. مؤلم

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 36 مشاهدة
نشرت فى 8 يونيو 2021 بواسطة Boudiefsoundou

عدد زيارات الموقع

8,501