عدنان الظاهر                               آب / أيلول 2014 

 

أنفاقُ غزّة / إنتصارُ الجالوت

 

قتلوها صَبْراً

قالوا انتحرتْ

فقدتْ فنَّ السبكِ وفنَّ الطرقِ على بوّاباتِ الوقتِ  

حَمَلتْ قبلَ بلوغِ أوانِ الحملِ

أخبارٌ أُخرى كُثْرُ : 

عافوا ما عافوا  

دخلوا أنفاقَ الضغط العالي  

حفروا حتّى بلغوا ما لم يبلغْ إزميلٌ قبلا

أسعى للفتيةِ في ساحاتِ الأقصى والقُدسِ 

أحبابي ؟

جئنا نقبسُ أنوارَ صعودِ بُراقِ الأنواءِ 

لا برقَ هنا    

بَرْقيُّ النورِ يُشعشعُ في شَبَكاتِ عروقِ الأنفاقِ

سيروا ليلاً أسرى نورُ الإبراقِ 

 في غزّةَ مِشكاةُ النجمِ الدُرّيِّ القطبي   

أسرجها الفتيانُ فسيروا وأسِرّوا النجوى

جَمرٌ يتلهّبُ ما بينَ رميمِ رِكامِ الأنقاضِ

نارُ الشدّةِ أقوى في شقِّ الكهفِ المخفي

أقنيةٌ وجسورُ حديدٍ تتشعبُ إسمنتاً إسمنتا 

تتبادلُ أنباءَ قيامةِ نصرٍ في عيدِ 

تنفثُ فُوّهةٌ نيرانا

أخرى تنصبُ أفخاخا

تستدرجُ أجنادَ الأعداءِ

" جالوتُ " يُقاتلُ بيتاً بيتاً.

عدنان الظاهر                                               تمّوز 2014 

 

                 غزّة

أعددتُ العُدّةَ أنْ أقضي في غزةَ وطرا

أنْ أمسحَ أركانَ المُدخلِ بالمسك وبالدمعِ الجاري

أتعلّقَ بالكوكبِ خوفاً من ضربةِ سيفِ الجلاّدِ

أقطعَ أرضَ اللهِ بسيارةِ إسعافِ

أتركَ قلباً يضربُ أوتاراً تعبى في صدري

أنْ أمضي بحثاً في أرضٍ أخرى عن موقعِ زلزالِ

أو أَثرٍ من سُحُبٍ مرّتْ عجلى

أسألُ ماذا قالتْ أجهزةُ التشخيصِ الطبّي ؟

قالت إنْ غامرتَ فحاذرْ

لا تقطعْ رملةَ صحراءِ الأحساءِ 

لا تعبرْ نيلاً في سينا 

لا ترفعْ صوتاً أعلى من صوتِ المذياعِ

ـ في الحائطِ آذانُ ـ

الجمرةُ في غزّةَ رأسُ المدفعِ في أولِ سطرٍ للحربِ

طائرةٌ تحرثُ في صدر القتلى قصفاً قصفا

تتسوّقُ إعلامَ الدرجاتِ السفلى ومحطّاتِ التشويشِ

والضربِ على الطبلِ ونفخِ المزمارِ السحري

تُخفي أنيابَ الذئبةِ والذئبِ

في جُبِّ وجلبابِ ملوكِ حقولِ النفطِ العربي

تمحو  رسمَ قتالٍ ضارِ

تكشفُ أجداثَ الأجسادِ

وتمدُّ الإرهابَ بأسلحةِ التكفيرِ الكُلّي.

....

طاحونُ الموتِ يدورُ

الصرخةُ صاروخٌ مخنوقٌ

الماءُ ضبابُ

غزّةُ عطشى !

غزّةُ تعبى !

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 22 مشاهدة
نشرت فى 18 مايو 2021 بواسطة Boudiefsoundou

عدد زيارات الموقع

13,731