أعطي كفار قريشآ لحسان بن ثابت مبلغآ من المال وذلك قبل إسلامه ليهجو به النبي صلي الله عليه وسلم .

فوقف حسان علي ربوة ينتظر النبي صلي الله عليه وسلم أن يأتي لينظر إلي صفة من صفاته ليهجوه بها.

فمر الحبيب المصطفي صلي الله عليه وسلم فلما رأي حسان النبي صلي الله عليه وسلم وقد أشرق بطلعته البهية وأنواره الثنية قذف الله عزوجل النور في قلبه فإنشرح صدره إستنار وجهه رجع إلي القوم ورد لهم المال .

قال هذه أموالكم ليس لي فيها حاجة وأما هذا الذي أردتم أن أهجوه فاللهم إني إشهدك أني أشهد أنه رسول الله
قالوا ماذا دهاك ؟مالهذا أرسلناك !!!فأجابهم بقوله:

لـما رأيـت أنـواره سطعتوضعت       من خيفـتي كفي علي بصري

خوفآ علي بصري من حسن صورته        فلست أنظره إلا علي قـدري

روحآ مـن النور في جـسمآ من القمر    كحلية نسجت من الأنجم الزهر

صلي الله عليه وسلم هكذا النبي صلي الله عليه وسلم كان نوره يأخذ بالألباب .....أراد حسان أن يهجوه فأحبه ومدحه صلوات ربي وسلامه عليه

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

3,683,596