عن أنس رضي الله عنه قال : بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم يمشي في طريق إذ لقيه حارثة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :  كيف أصبحت يا حارثة؟ قال : أصبحت والله مؤمناً حقاً ، فقال عليه الصلاة والسلام : أنظر ما تقول ، فإن لكل حق حقيقة ، فما حقيقة إيمانك؟ فقال عزفت نفسي عن الدنيا ، وأسهرت ليلي ، وأظمأت نهاري وكأني أنظر إلى عرش ربي بارزاً ، وكأني أنظر إلى أهل الجنة يتزاورون فيها ، وإلى أهل النار يتعاوون فيها ، فقال عليه الصلاة والسلام : عرفت فالزم ، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «من سره أن ينظر إلى رجل نور الله الإيمان في قلبه فلينظر إلى هذا ثم قال : يا رسول الله ، ادع الله لي بالشهادة ، فدعا له ، فنودي بعد ذلك : يا خيل الله اركبي ، فكان أول فارس ركب ، فاستشهد في سبيل الله .راجع : ( الطبراني 3/430 وتفسير الرازي 1/111).


قيل لأبي بكر الصديق : كيف أصبحت ؟ قال : أصبحت عبداً ذليلاً لربٍ جليلٍ أصبحت مأموراً بأمره.

كان إذا قيل لسيدنا عيسى عليه السلام كيف أصبحت ؟ قال : أصبحت لا أملك تقديم ما أرجو ، ولا أستطيع دفع ما أحاذر ، وأصبحت مرتهنا بعملي والخير كله في يد غيري ولا فقير أفقر مني .


وكان أبو الدرداء إذا قيل له : كيف أصبحت ؟ قال : أصبحت بخير إن نجوت من النار.


وكان سفيان الثوري إذا قيل له : كيف اصبحت ؟ يقول : أصبحت أشكر ذا إلى ذا ، وأذم ذا إلى ذا ، وأفر من ذا إلى ذا.


وقيل لأويس القرني : كيف أصبحت : قال : كيف يصبح رجل إذا أمسى لا يدري أنه يصبح ، وإذا أصبح لا يدري أنه يمسي ؟ .


وقيل لمالك بن دينار : كيف أصبحت ؟ قال : أصبحت في عمر ينقص وذنوب تزيد .


وقيل لبعض الحكماء : كيف أصبحت ؟ قال : أصبحت لا أرضى حياتي لمماتي و لا نفسي لربي .


* وقيل لحكيم : كيف أصبحت ؟ قال : أصبحت آكل رزق ربي وأطيع عدوه أبليس .


وقيل لحامد اللفاف :كيف أصبحت ؟ قال : أصبحت أشتهي عافية يوم إلى الليل ، فقيل له ألست بعافية في كل الأيام ؟ فقال : العافية يوم لا أعصي الله تعالى فيه.

 
وقيل لرجل وهو يجود بنفسه : ما حالك ؟ فقال : وما حال من يريد سفرا بعيدا بلا زاد ،ويدخل قبرا موحشا بلا مؤنس ، وينطلق إلى ملك عدل بلا حجة !!


وقيل لحسان بن أبي سنان : ما حالك ؟ قال : ما حال من يموت ثم يبعث ثم يحاسب !! ...

  • Currently 115/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
39 تصويتات / 2325 مشاهدة

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

3,681,840