مرض التوحد

مرض التوحد هو اضطراب في الدماغ يجعل المريض وحيد  و منعزل و يصعب عليه التواصل مع الآخرين و فيه تفشل مناطق مختلفة من الدماغ على العمل مع بعضها البعض . 

و لكن التشخيص المبكر والعلاج  قد يساعد المرضى على إمكانية التواصل مع الآخرين .

أسباب مرض التوحد غير محدده  و يحاول العلماء معرفة الجينات التي قد تكون مسئولة عن إصابة البشر بمرض التوحدالذي يصيب بعض الإفراد في العائلة الواحدة .

بعض الدراسات تحاول أن تثبت انه قد يكون بسبب الإمراض الطبية التي تصيب الأطفال أو بالظروف الخاصة التي تحيط بهم .

البعض يعتقد أن اللقاحات ضد الحصبة و النكاف و الحصبة الألمانية قد تكون سبب لمرض التوحد و لكن الدراسات بينت أن هذا غير صحيح .

تبدأ الأعراض دائما قبل السنة الثالثة من العمر و عادة ما يلاحظ الوالدين أن الطفل لم يبدأ بالكلام و انه لا يتصرف مثل الأطفال الآخرين في نفس السن وتتضمن أعراض مرض التوحد تأخير في التعلم و الحديث أولا يتكلم على الإطلاق و كأنه أصم ،على الرغم من أن اختبار السمع يكون طبيعي .

تجد الطفل يحاول تكرار و تكرار مع الإفراط في أنواع التعامل و السلوك و اللعب وتجده مستاء للغاية عند تغيير الروتين .

و كثيراً ما يقول الآباء و الأمهات أن الطفل يفضل اللعب وحده

 ولا يحب النظر لمن حوله .قد تتضمن الإعراض أيضاً مشاكل أخرى مثل الاكتئاب و القلق والبعض قد يصابوا باضطرابات مثل الصرع .
كيف يتم تشخيص التوحد هناك مبادئ توجيهية تستخدم لمعرفة

ما إذا كان الطفل عنده أعراض مرض التوحد .وهي ... التفاعلات الاجتماعية و على سبيل المثال علاقة الطفل و صعوبة النظر لمن حوله ...

مع صعوبة في فهم المشاعر مثل الألم أو الحزن أو الحب.... أو الاتصالات الكلامية أو اللفظية أو عدم الكلام أو انه يلجأ للتكرار واستخدام أنشطة محددة و لا يريد التغير .
يتضمن العلاج التدريب السلوكي الخاص إضافة إلى تعليم الأطفال المهارات الاجتماعية

 و تعليم كيفية التواصل و كيفية مساعدة أنفسهم ...

العلاج المبكر و علاج النطق أو العلاج الطبيعي .أحياناً يتم استخدام الأدوية لعلاج الاكتئاب أو السلوكيات الغير طبيعية لذا فمن المهم أن تعمل مع الجميع و المشاركة في التعليم و الرعاية لإيجاد أفضل طريقة لإدارة الأعراض .

المصدر: http://www.muslma1.net/

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

3,530,481