تاهتِ الأحلامُ بينَ يديكِ
وَ أنا أتلظَّى تحتِ مراسي شفتيكِ
مَحمولاً على أكتافِ صبري
مَاشياً في الدَّربِ وحدي
لا أعلمُ كيفَ أسيرُ
وَ لا أينَ أدبُّ الخطا
أفنيتُ في بحثيَ عمري
وَ أنا الغارقُ في الأحلامِ
أذوبُ هوىً بينَ شفاهكْ
لَم أدنُ حتَّى منْ أعتابكْ
وَ أنا ابنُ القبيلةِ
تَقتلني فيكِ الخيانةُ و الرَّذيله
وَ آهاتُ العهرِ المتراقصةُ
بَينَ شفاهِ دعاةِ الفضيله
وَ كل أفاقٍ و داعرْ
يَقتلني صمتكِ سيِّدتي
حينَ تساقينَ لتنهشكِ الحناجرْ
وَ تأكلُ منْ لحمكِ الذئابُ
وَ ينهشُ ما تبقى الغرابْ
فَاسْتفيقي وَ أَفيقي
إنَّني كفَّنتُ في رحمكِ آمالي الوليده
وَ ظلالاً منْ رؤى الماضي البعيدَه
كُنتُ أرجوها لأيامٍ
خِلتُها تَأتي سعيده
يَا ابنةَ العنقاءِ
حَرِّقي نفسكِ و احرقيني
قَد طالَ صَبري
فَخُذيني
وَ خذي كلَّ رمادي
اخرجي منْ تحتِ رمادكِ و رمادي
لكنْ لا تنسي يوماً أنْ تخرجيني
و اذكري ..
إنَّني أفنيتُ عُمري في هواكِ
وَ المُنى حوليَ كانتْ
تَرتجي بعضَ رضاكِ
وَ اكتبي في لوحكِ المحفوظ قصَّةَ حبنا
أَنسيتني يا حبيبةُ منْ أكونَ وَ منْ أنا
فَالضَّاحكاتُ من الليالي بتنَ كذبةَ عمرنا
يَومَ أنْ هلَّ الرَّبيعُ
لِيقتلَ في الأزهارِ أحلامَ المُنى
وَ فؤادي لم يكُ إلا زهرةً
كُنتُ أسقيها بآهاتِ الرَّجا
كَيفَ ماتتْ يا حبيبةُ
تَحتَ أجنحةِ الوفا
فَارحميني وَ خُذيني
بَينَ عينيكِ لَظَى
فَأنا المدفونُ في شغفِ العروبه
تِلكَ الَّتي أمستْ تحتَ أقدامِ الغواني
لعبةً أو أكذوبه


الشاعر د . عبد الجواد مصطفى عكاشة

 

  • Currently 5/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 175 مشاهدة
نشرت فى 20 فبراير 2013 بواسطة AJawad

عبد الجواد مصطفى عكاشة

AJawad
مدير عام الموقع »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

96,033