يا منيةَ الرُّوحِ التي من أجْلها طابَ المماتْ
إنِّي أرى عينيك لحدي و الرُّؤى تبدو ثقاتْ
هذا فؤادي يرفعُ الشَّكوى دموعاً جارياتْ
فلترحمي و لتقبلي روحاًٍ تجافيها الحياة 
اني قتيلُ العشقِ, تبكيه الليالي السَّاهراتْ
و البدْر أرخى ظلَّهُ يبكي العيونَ النَّاعساتْ
هذا أنا فلتعلمي إنِّي شهيدُ المُكْرماتْ

الشاعر د . عبد الجواد مصطفى عكاشة

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 164 مشاهدة
نشرت فى 9 أكتوبر 2012 بواسطة AJawad

عبد الجواد مصطفى عكاشة

AJawad
مدير عام الموقع »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

98,433