لماذا نتمنى الموت عندما نحزن؟؟؟

     000000000000000000000
             السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــه ،،
لماذا لو شعرنا بالحزن يخنق أنفاسنا تمنينا الموت ..!؟
ولماذا لو رأينا المصائب تواجهنا تمنينا الموت ...!؟
هل الموت هنا وفي هذه الحالات سيكون الحل ..
أم أنه أداة من أدوات التعبيرعن شده الضعف والإنكسار ..
أنظر أمامك مباشرة ..
هل ترى هذا الجهاز الذي تجلس عليه
" جهاز الحاسوب "
هذا الجهاز إخترعه الإنسان وهو إختراع مذهل للغاية
لوأهملنا الاهتمام به .. أو إخترقه فايرس وعبث به ...
سنلاحظ أن حالة الجهاز في تدهور وأستخدامه أصبح بشكل متعب..ماذا ستفعل في هذه الحالة ..
الحل هو أن تأخذه إلى الخبير به " مهندس الحاسوب " لانه صاحب الخبرة وهو الشخص .. الذي يعرف مكونات هذا الجهاز بالتفاصيل ..
والآن أسأل نفسك !؟ .. ؟ أنت مخلوق من مخلوقات الله
كما أن الجهاز من صنع الإنسان
خلقك الله لغرض مهم في هذه الدنيا
كما أن الجهاز إخترعه الإنسان لغرض مهم أيضا
تستطيع أن تجعل من نفسك شخصا مفيدا ونافعا وتستطيع العكس
كما أن الجهاز بين يديك ربما للمفيد وربما للضار
إذا تعطل الجهاز نرى الخسارة في تحطيمه
وإذا تعطل الإنسان " أقصد كل مايصيبك من تعب " تتمنى الموت ..
الجهاز نأخذه إلى صانعه لانه الأعلم به وبحاله
والإنسان لماذا لا نأخذه لخالقه وهو الأعلم بكل تفاصيله
لماذا نطلب التعليمات وكتيب الإرشادات من

مهندس الحاسوب
للحفاظ على سلامة الجهاز ..
ولا نطلب كتاب الله تعالى الذي يحمل كل التعاليم
والقيمة الإنسانيه والاخلاق العظيمة والتي تغرس في نفوسنا
الحب والتفاؤل والبسمة السعيدة ..

إلى كل من يتمنى الموت في لحظة ضعف .....
راجع نفسك وراجع قلبك وتأكد أن المصائب والكوارث
مقدره تقديرا من الله عزوجل
وعد إليه وسأله العون والتوبة

فالروح التي تسكننا هي ملكه تعالى ,يبثها ويأخذها وقت ما شاء فهي أمانة بين يدينا
ونحن من واجبنا الحفاظ عليها ورفعها عن كل ماقد
يدنسها ويضعفها ويقلل منها ..

وتذكر دائماً قول المولى عز وجل في كتابه العزيز.......

بسم الله الرحمن الرحيم   **يأيها الذين ءامنوا استعينوا بالصبر والصلاة  إنّ الله مع الصابرين**

**ولنبلونّكم بشئ من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين**

 **ولا تلقوا بأيدكم إلى التهلكة**

وقال الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم**لا ضرر ولا ضرار**

كما قال صلى الله عليه وسلم **عجباً لأمر المؤمن!  إن أمره كله خير , وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن : إن أصابته  سرّاء شكر , فكان خيراً له . وإن أصابته ضرّاء صبر , فكان خيراً له **

واضح من الأيات السابقة أن الصبر مفتاح للفرج

فبالصبر نستطيع أن نقهر الصعاب

فبالصبر تقوم حضارات وبقلة الصبر تنهار حضارات

فعلينا بالصبر فى كل شئ وكما نعلم جميعا ًأن كل الأديان السماوية تنهي عن القتل عامة فما بالكم بقتل النفس وكما تعلمنا في ديننا الحنيف أنّ من قتل نفسه فقد مات على الشرك

فلنرجع جميعاً إلى كتاب الله وسنة رسوله...ولنصبر على ما إبتلانا الله .... عسى أن يكون خيراً لنا

 

المصدر: مما قرات فى عيون الواقع
A2A2014

يجب أن تفرق بين من وضع سطورك في عينيه .. ومن القى بها للرياح عمرو ممدوح احمد

  • Currently 55/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
17 تصويتات / 155 مشاهدة
نشرت فى 23 يناير 2011 بواسطة A2A2014

ساحة النقاش

rtag

اللّة عليك فعلا موضوع قمة فى الروعة

A2A2014

اتمني ان تكون قد استفدت منه

عمرو ممدوح فى 5 فبراير 2011
A2A2014

فعلاً من يقدم على الإنتحار بالفعل لا يكون إلا متخلفا...فالإنتحار اسلوب المتخلفين

ابحث

تسجيل الدخول

عمرو ممدوح أحمد

A2A2014
قمت بإنشاء هذا الموقع لكى أقدم من خلاله أرائى وأطرحها على مساحة واسعة لاتلقى اكبر كم من الردود والمشاركات ومن اهدافى أيضا إفادة القراء مما قد قرات ايضاً من أهدافى تقديم المساعدة لأصدقائى من خلال حل بعض الأسئلة الخاصة بالدراسة سالكاً في تلك الإجابة اسلوب المقال لكى يستفيد باقى القراء »

عدد زيارات الموقع

62,668

مفاااااااااااااااااتيح مضيئة

مفتاح العز :طاعة الله... ورسوله..

 

مفتاح الرزق :السعي مع الاستغفار والتقوى ...

 

مفتاح الجنة :التوحيد ...

 

مفتاح الايمان :التفكر في ايات الله ومخلوقاته ...

 

مفتاح البر : الصدق ...

 

مفتاح حياة القلوب :تدبر القران ,والتضرع في الاسحار

 

مفتاح العلم : حسن السؤال ,وحسن الانصات ...

 

مفتاح النصر والظفر : الصبر ...

 

مفتاح الفلاح : التقوى ...

 

مفتاح المزيد : الشكر ...

 

مفتاح الرغبة في الاخرة :الزهد في الدنيا ...

 

مفتاح الاجابة : الدعاء......