في رمضان اشحن قلبك بالتقوى والإيمان

د. زياد موسى عبد المعطي

zeiadmoussa@gmail.com    

لكي تعمل الأجهزة المحمولة مثل التليفون المحمول (الموبايل) أو الكمبيوتر المحمول (اللاب توب) أو الأيباد أو غيرها من الأجهزة الكهربية لابد من أن يتم شحن بطارية الجهاز لكي تعمل بعيداً عن مصدر الكهرباء، وإني أرى شهر رمضان يماثل مصدر كهرباء يشحن قلب المسلم بالتقوى والإيمان لكي يستطيع المسلم برمجة روحه ونفسه للعمل في طاعة الله بقية شهور السنة.

وفيما يلي بعض فرص شحن القلوب كما أراها في القرآن والسنة:

1.     التقوى: الغرض الرئيسي للصيام هو التقوى كما أرى في قول الله عز وجل "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (البقرة: 183)، والتقوى كما يعرفها الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه: "التقوى هي الخوف من الجليل، والعمل بالتنزيل، والقناعة بالقليل، والاستعداد ليوم الرحيل" فالمسلمون يصومون رمضان كما امر الله من أول الشهر لآخره، من الفجر إلى المغرب، طاعة لله الذي كتب علينا الصيام رجاء لثوابه وخوفاً من عقابه. والمتقون يربحون في الآخرة   " إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ" (الحجر:45)، وفي الدنيا يربحون و " مَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا " (الطلاق: 4)

 

2.     الإحسان: فكما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك" (رواه مسلم). فعلى كل مسلم مراقبة الله في أعماله، وشهر رمضان يقوي الضمير الإنساني والوازع الديني والابتعاد عن الشبهات.

 

3.     الإخلاص وعدم الرياء: فالصوم سر بين العبد وربه، الصوم عماده الإخلاص، ولذلك فإن ثواب الصيام ثواب كبير لا يعلمه إلا الله حيث قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ "قَالَ اللَّهُ كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ لَهُ إِلَّا الصِّيَامَ فَإِنَّهُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ" (متفق عليه).

 

4.     الأمة الإسلامية أمة واحدة: يصوم المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها في توقيت واحد شهر واحد طاعةً لإله واحد. فعلى دول العالم الإسلامي التعاون فيما بينهم فنحن أمة واحدة.

 

5.     العزيمة والإرادة: فالمسلمون يصومون الشهر كله بنية واحدة، ويصومون النهار مهما طال النهار ففي بعض البلاد في أطراف الأرض يصوم المسلمون ما يقرب من 20 ساعة.

 

6.     الكرم وإفطار الصائم: يتسابق الكثير من المسلمين في إفطار الصائمين لكي ينالوا ثواب إفطار الصائم، حيث يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم " مَنْ فَطَّرَ صَائِمًا كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِهِ غَيْرَ أَنَّهُ لَا يَنْقُصُ مِنْ أَجْرِ الصَّائِمِ شَيْئًا" (الألباني في " صحيح الجامع ") فنرى من يقيمون موائد الرحمن ومن يقيمون ولائم إفطار للصائمين من الأقارب والأصدقاء، فعلى المسلمين التحلي بالكرم وإطعام المساكين والمحتاجين، والتواصل مع الأقارب والأصدقاء في بقية العام.

 

7.     ضبط المواعيد: موعد الإفطار محدد بآذان المغرب، وتأخير السحور لقبل الفجر بقليل، فضبط المواعيد من أسس النجاح في الحياة.

 

8.     التقارب الأسري: أغلب الأيام تفطر أفراد الأسرة مع بعضهم، ويتناولون السحور على مائدة واحدة، وتناول أفراد الأسرة الطعام معاً يقوي الترابط الأسري، فعلى افراد الأسرة التقارب والحديث والتجمع في غير رمضان.

 

9.     الأخذ بالرخص: إن الله يحب أن تؤتى رخصه كما تؤتى عزائمه " وَمَن كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُون (سورة البقرة: 185). فعلى المسلمين الأخذ بالرخص مثل القصر في الصلاة عند السفر.

 

10. قراءة القرآن: يتسابق المسلمون على قراءة وختم القرآن في رمضان، فلذلك يجب عدم هجر القرآن في غير رمضان.

 

11. التقرب إلى الله النوافل وقيام الليل: صلاة التراويح يقيمها العديد من المسلمين في رمضان، وكذلك يجب المداومة على النوافل وقيام الليل في غير رمضان.

 

12. إن تصوموا خيراً لكم: الصيام كله خير، فالصوم النافلة في الأيام التي سنها رسول الله -مثل أيام الاثنين والخميس، ويوم عاشوراء وغيرها-فيه الخير في الدنيا والآخرة.  

 

13. التحكم في النفس وكبح الشهوات المباحة في رمضان: فيسهل على الإنسان مقاومة الشهوات المحرمة فكما قال الشاعر:

       عليك نفسك فهذبها فمن ملكت              قياده النفس عاش الدهر مذموما

 

14. الحلم وعدم الغضب: عدم رد الإساءة بالإساءة، والتحكم في الأعصاب، قال الرسول صلى الله عليه وسلم "وَإِذَا كَانَ يَوْمُ صَوْمِ أَحَدِكُمْ فَلَا يَرْفُثْ وَلَا يَصْخَبْ فَإِنْ سَابَّهُ أَحَدٌ أَوْ قَاتَلَهُ فَلْيَقُلْ إِنِّي امْرُؤٌ صَائِمٌ" (متفق عليه). فلغضب ورد الإساءة بالإساءة ينتج عنه عداوات ومشاكل كثيرة، والحلم وعدم رد الإساءة بالإساءة يقي من العداوات والمشاكل.

 

15. الزكاة: زكاة الفطر يجب إحراجها قبل صلاة عيد الفطر، وكذلك ويجب على المسلم أن يؤدي زكاة المال وزكاة الزروع كل عام، ويجب المداومة على إخراج الصدقات طوال العام

المصدر: موقع علامات أونلاين - صفحة رمضان - خير الزاد - الأحد 11 من رمضان 1436 هــ 28 يونيو 2015 – http://alamatonline.net/ramadan/?khairezzad=%d9%81%d9%8a-%d8%b1%d9%85%d8%b6%d8%a7%d9%86-%d8%a7%d8%b4%d8%ad%d9%86-%d9%82%d9%84%d8%a8%d9%83-%d8%a8%d8%a7%d9%84%d8%aa%d9%82%d9%88%d9%89-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%a5%d9%8a%d9%85%d8%a7%d9%86
zeiadmoussa

د. زياد موسى عبد المعطي Dr. Zeiad Moussa Abd El-Moati

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 75 مشاهدة

عدد زيارات الموقع

175,043