بقلم : الدكتور الوارث الحسن*

 

   1- كتاب اللغة العربية من المقرر الوحيد إلى المتعدد:

         من البديهي ، أن نجاح أي مشروع إصلاحي، رهين بمدى تعبئة و تجنيد الشروط المادية و المالية و الإمكانات المعرفية  للانخراط الفعال في الإصلاح ، من خلال إعداد أطر تدبيرية و تدريسية كفأة و كافية تستجيب للمرحلة الراهنة و تفي بالغرض ، للتخلص النهائي من بعض العراقيل التي قد تعطل إنجاز المطلوب ، فضلا عن توفير الشروط البيداغوجية الملائمة و المساعدة على تحقيق جودة التعلمات لدى المتعلمين و تلبية حاجيات المدرسة من حيث الخدمات و البنيات و التجهيزات الحديثة و الجيدة التي يمكن لها أن تقدم مختلف الخدمات المدرسية ( التفتحية ، التثقيفية ، الترفيهية، الرياضية ، الصحية ) الداعمة للمتعلمين .

      و إذا كان من الممكن إدخال تعبئة الكلفة المالية و التجهيزات و البنايات التحتية ، فيما هو لوجستيكي الذي يوفر الوسائل الضرورية لتحقيق أهداف الإصلاح التعليمي ، فإن التخطيط الجيد و المعقلن و التتبع و التقييم العلمي ، و الحكامة الجيدة ، هي كذلك وسائل و عمليات لوجستيكية ضرورية، و لها فعاليتها في تنفيذ و هندسة المشروع الإصلاحي و تجويد منظومة التربية و التكوين .

     و بعد التعبئة البيداغوجية و البشرية و المعرفية ، تأتي الأهمية الحاسمة في تنفيذ و إنجاح الإصلاح ، و نخص هنا بالذكر ، الكتاب المدرسي باعتباره وسيلة تربوية أساسية لتحسين جودة التعليم ، إذ أنه أصبح اليوم ضمن الدعائم التي تستوجب التغيير و التجديد سواء من حيث نوعيته أو مضمونه، إذ لم ينظر إليه منذ مدة خلت ، و تجازه الزمن و معه المتعلم الحديث ... " نعم لدينا كتب مدرسية متنوعة –مع الاعتراف بحدوث تطور ملموس في التأليف و صناعة الكتب و تنويع بنائه الوثائقي – لكنها وضعت لبناء دروس لا للإستخدام  داخل وضعيات تعليمية " (1)  .

      لقد تزامن تطبيق بيداغوجيا الكفايات و تنزيل مقتضيات الإصلاح وفق دعائم الميثاق الوطني للتربية و التكوين ، مع تأليف و إنتاج كتب مدرسية جديدة تتميز بالتعددية في مختلف الأسلاك و المواد، و ضمنها مقرر اللغة العربية في التعليم الثانوي التأهيلي مسلك الآداب و العلوم الإنسانية . لكن اليوم و نحن على أعتاب نهاية أجرأة بنود الميثاق و مع صدور التقرير الوطني الأول حول حالة منظومة التربية و التكوين و آفاقها الذي صدر سنة 2008م ، من طرف المجلس الأعلى للتعليم ، الذي شدد على كون المضامين التعليمية الخاصة بالمقررات الدراسية ، تتميز بالتضخم ، مؤكدة في الوقت نفسه ، أنه كلما كانت التعلمات ذات دلالة ومعنى بالنسبة للمتعلم ، كانت مستويات التحصيل لديه مرتفعة . و من تم،فإن"تخفيف المضامين التعليمية أصبح ضرورة  ملحة من لدن الفاعلين التربويين ، بينما تزداد الحاجة إلى التخفيف و التوحيد المعرفي في التعليم الثانوي الثانوي مطلبا آنيا ، بالنظر إلى أهميته في هذا الطور، ضمانا لتكافؤ الفرص و عدم الانسياق وراء التشتت البيداغوجي للمتعلمين في ظل الاختلاف و التباين الذي يطبع وضعياتهم الاجتماعية و الثقافية و محيطهم التربوي المعيش. 

      لهذه الأسباب و غيرها وجب التفكير من جديد ، في بلورة رؤية جديدة لمسألة تعدد المقررات الدراسية في هذه المادة و غيرها ، طلبا في التخفيف أولا و التوحيد ثانيا عوض الحشو العددي و الكمي للمضامين و المواد ، في أفق تحسين جودة التعليم من حيث المحتوى و المنهج ، و لأجل  التبسيط و التكيف مع متطلبات المرحلة .     

2- النموذج المأمول في الكتاب المدرسي لتدريس اللغة العربية في الطور الثانوي التأهيلي:

 

      لهذه الأسباب و غيرها وجب التفكير من جديد ، في بلورة رؤية جديدة لمسألة تعدد المقررات الدراسية في هذه المادة و غيرها ، طلبا في التخفيف أولا و التوحيد ثانيا عوض الحشو العددي و الكمي للمضامين و المواد ، في أفق تحسين جودة التعليم من حيث المحتوى و المنهج ، و لأجل  التبسيط و التكيف مع متطلبات المرحلة .     

 

*- أستاذ باحث في الدراسات الأدبية و التربوية

-مراجع للاستئناس :

<!--مشكلات العلاقة البيداغوجية داخل المدرسة المغربية ، عبد الحق منصف ، ص : 36

 

 

 

 

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 4529 مشاهدة
نشرت فى 15 مايو 2023 بواسطة yasloti

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

17,668