فقط للعظة والإتعاظ
الملياردير البرازيلي سيسيرو من جبروته كانت الناس تخاف ذكر إسمه. وأشهر مقولة له " لو كنت أمشي في الطريق ووقع مني مليون دولار فسأتركها ولن أضيع وقتي في إلتقاطها"
في أحد المرات وهو جالس مع عشيقته في أحد أفخر المطاعم تعثر أحد الخدم وأسقط عليه كوب ماءً فرفض قبول إعتذاره وطلب من مدير المطعم أن يطرده .. عندما علم لاحقا بان الخادم لم يطرد ..

إشترى الفندق والمطعم بما فيه لطرد الخادم لخطأ غير مقصود ..


قام اعداؤه باستغلال إبنته الوحيدة 14 سنة وإيقاعها في الإدمان ثم خطفها فاضطر ان يهمل مشاريعه ليبحث عنها إلى أن وجدها مقتوله ومرمية في سلة القمامة التي وضعت أمام بيته وورقة معلقة على جثتها مكتوب عليها ...

هذا جزاءك من جبروتك فلك ما إقترفت فقد عقله وأصيب بالجنون وترك عالم التجارة وأصبح مشردًا في الشوارع ..

لايذكر شيئًا عن نفسه وأصبح يسكن علبة كرتون والصورة المرفقة حقيقية ..

كل الناس كانت تعرفه وتتصور بجانبه ولا أحد فكر في مساعدته لأنهم يقولون لو رحمنا وهو عزيز غني لرحمناه وهو ذليل فقير .

هذه رسالة الى من يتكبر و يتجبر ..

الدنيا دوارة لا تتكبر الله أكبر ..

لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 19 مشاهدة
نشرت فى 3 يوليو 2019 بواسطة wshatnawi

ساحة النقاش

Wael Shatnawi

wshatnawi
»

أقسام الموقع

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

40,291