إِنَّ شَرَّ النَّاسِ ذُو الوَجْهَيْنِ

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ -رَضْيَ اللَّهُ عَنْهُ- أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: 

"إِنَّ شَرَّ النَّاسِ ذُو الوَجْهَيْنِ الَّذِي يَأْتِي هَؤُلَاءِ بِوَجْهٍ وَهَؤُلَاءِ بِوَجْهٍ"

 البُخَارِي:6/2626، وَمُسْلِم: 4/2011. 

 

 قـَالَ الحَافِظُ ابن حَجَر -رَحِمَهُ اللَّهُ-: 

"قَالَ القُرْطُبِي:  إِنَّمَا كَانَ ذُو الوَجْهَيْنِ شَرَّ النَّاسِ لِأَنَّ حَالهُ حَالُ المُنَافِقِ إِذْ هُوَ مُتَمَلِقٌ بِالبَاطِلِ وَبِالكَذِبِ مُدْخِلٌ لِلْفَسَادِ بَيْنَ النَّاسِ.

 وَقَالَ النَّوَوِيُّ:  هُوَ الَّذِي يَأْتِي كُل طَائِفَةٍ بِمَا يُرْضِيهَا فَيُظْهِرُ لَهَا أَنَّهُ مِنْهَا وَمُخَالِفٌ لِضِدِّهَا وَصَنِيعُهُ نِفَاقٌ وَمَحْضُ كَذِبٍ وَخِدَاعٍ وَتَحَيُّلٍ عَلَى الاطْلَاعِ عَلَى أَسْرَارِ الطَائِفَتَيْنِ وَهِيَ مُدَاهُنَةٌ مُحَرَّمَةٌ"

 فَتْحُ البَارِي: 10/475. 

 

وَعَدَّ الهَيْثَمِي فِي الزَوَاجِرِ أَنَّ ذَا الوَجْهَيْنِ صَاحِبُ كَبِيرَةٍ فَقَالَ:

 

" الكَبِيرَةُ الثَّالِثَةُ وَالخَمْسُون بَعْدَ المَائِتَيْنِ: كَلَامُ ذِي اللِّسَانَيْنِ وَهُوَ ذُو الوَجْهَيْنِ الَّذِي لَا يَكُونُ عِنْدَ اللَّهِ وَجِيهًا "

 

الزَوَاجِرُ: 2/574-576.

 

المصدر: البُخَارِي:6/2626، وَمُسْلِم: 4/2011. فَتْحُ البَارِي: 10/475. الزَوَاجِرُ: 2/574-576.
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 6 مشاهدة
نشرت فى 16 يونيو 2019 بواسطة wshatnawi

ساحة النقاش

Wael Shatnawi

wshatnawi
»

أقسام الموقع

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

36,653