✍🏻 قـال الـعلامة ابن عثيمين رحمه الله تعالى :

◉ المبتدع لا عصمة لـه، فـلـيس معصومـًا من الـشرّ، بل الـذي وقع فيه هو الـشرّ، قال الـرسول صلى الله عليه وسلم « كل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في الـنار »

◉ فالـمبتدع وإنْ ذكر الله، وإنْ سبّح، وإنْ حمد، وإنْ صلّى على وجهٍ لـيس بمشروع، فـعمله مردود علـيه، قد يزيّن الـشيطان للإنسان عبادة فـيلين قلـبه ويخشع ويبكي، ولـكن ذلك لا ينفعه إذا كان بدعة بل هو مردود علـيه .

⇦ ألم تر إلى الـنّصارى يأتون الـكنيسة ويبكون ويخشعـون أشد من خشـوع بعض المسلمين، ومع ذلك لا ينفعهم هذا لأنهم على ضلالة .

◉ كذلك أهل الـبدع نجد مثلاً من أهل الـبدع ولاسيّما الـصوفية نجد عندهم أذكار كثيرة يذكرون الله ويبكون ويخشعـون وتلـين قلـوبهم، لـكن هذا كلـه لا ينفعهم لأنه على غير شرع الله .

 

 

 

 

 

المصدر: شرح رياض الصالحين (٢٧/٦) الـعلامة ابن عثيمين رحمه الله تعالى
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 41 مشاهدة
نشرت فى 13 مايو 2019 بواسطة wshatnawi

ساحة النقاش

Wael Shatnawi

wshatnawi
»

أقسام الموقع

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

45,230