🌙قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :

 

هؤلاء الذين يمضون أوقاتهم كذلك هم أعظم الناس

 خسارة وأفدحهم - والعياذ بالله - 

هذا في غير رمضان فما بالك في رمضان

 الذي ساعته غرر 

وأوقاته درر ⁉

 

🔺 والإنسان لا يدري 

هل يدرك رمضان بعد عامه هذا 

أو لا يدركه ؟

 

⬅ فكم من إنسان استقبله فلم يدركه

وكم من إنسان أدرك أوله 

ولم يدرك آخره ؟

 

⬅ وكم من إنسان أدركه كله

ولم يستفد منه شيئاً 

لأنه أمضاه في المعصيه ؟

 

🔸 السلف الصالح يقال عنهم :

 

أنهم كانوا يسألون الله ستة أشهرٍ أن يبلغهم رمضان

 

فإذا أتى سألوا الله تعالى ستة أشهر أن يقبل منهم رمضان ..

 

⭕ وهؤلاء يفرطون في هذا الشهر هذا التفريط - والعياذ بالله - 

ويمضون الليالي في المسلسلات واللغو والمنكر من القول

📣 فنصيحتي لإخواني : 

أن يتقوا الله تعالى في هذا الشهر

وأن يقبلوا على العبادة ؛ 

أوصي نفسي قبلكم وأوصيكم بأن ننتهز هذه الفرصة العظيمه.

 

 

المصدر: من اللقاء الشهري للشيخ ابن عثيمين رحمه الله(٣٣) عام ١٤١٦
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 14 مشاهدة
نشرت فى 8 مايو 2019 بواسطة wshatnawi

ساحة النقاش

Wael Shatnawi

wshatnawi
»

أقسام الموقع

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

36,584