لا أحد منا بإمكانه أن يتجاهل الدور الذي تلعبه شبكة الإنترنت ومحتوياتها في شد الإنتباه وصياغة بعض التوجهات والآراء في حياتنا اليومية وثقافتنا وثقافة الشعوب من حولنا حتى على مستوى التفاصيل الصغيرة إما سلباً أو أيجاباً.

من هذه الزاوية، يعتبر الموقع الإلكتروني، مثله مثل غيره من التطبيقات الالكترونية أو الصفحات العامة أو المخصصة على مواقع التواصل الإجتماعي المختلفة، أداة أو واجهة يمكن من خلالها الولوج لهذه الشبكة وتوظيفه إما في طرح الأفكار والمواضيع الهامة أو التسويق والإعلان والترويج لمنتج أو خدمة أو علامة تجارية ما ليكون بذلك نقطة الإنطلاق كرافد من روافد التسويق الالكتروني أو التسويق الرقمي.

هذه 6 نصائح يتوجب مراعاتها والإنتباه إليها عند تصميم أي موقع الكتروني:

النصيحة الأولى: حدد فكرة وتفاصيل الموقع بكل دقة

قد تكون الفكرة هي إنشاء موقع خدمي أو تعليمي أو التعريف بنشاط تجاري وإشهاره، وفي جميع هذه الحالات فإن معرفة وتحديد الغرض من بناء الموقع هو بمثابة المؤشر أو البوصلة التي تحدد الإتجاه الذي ستسير فيه عملية التصميم منذ البداية.

قبل الشروع في عملية التصميم لابد من وضوح الفكرة أو الرسالة العامة للموقع وتوجيه عملية التصميم في هذا الاتجاه، فمن غير الممكن مثلا الشروع في عملية التصميم دون تحديد الهدف من الموقع بدقة وتعيين رسالته وبناء أو تصور أقسامه ومكوناته الرئيسية في شكل منطقي.

وجود هذا التصور الدقيق يساعد بالتأكيد في توفير الجهد والمال والوقت ويجعل من السهل على متصفح الموقع فهم الهدف من وراءه.

النصيحة الثانية: تقسيم جيد ومنطقي للمكونات العامة للموقع

بعد الانتهاء من عملية تحديد الفكرة ووضع التصور العام لرسالة الموقع سيكون من السهل تصور أقسامه الرئيسية لذلك يجب الحرص على تقسيم هذه الأقسام وفق تصور منطقي يجعل من السهل على الزائر توقع وجود بعض الصفحات أو الأقسام وضمان الوصول إليها.

فإذا كان الموقع يضم مجموعة من الخدمات فحاول تصنيف هذه الخدمات بشكل منطقي أو تحديد صفحة تجمع هذه الخدمات المترابطة ثم ربط هذه الصفحة بصفحات تفصيلية أخرى يمكن للقارئ الإطلاع عليها إذا رغب في المزيد.

حاول دائماً الإبتعاد عن جعل الزائر لموقعك يفكر في كيفية الوصول إلى الصفحة التالية من موقعك.

النصيحة الثالثة: بناء قوائم رئيسية تسهل من عمليات تصفح الموقع

واحدة من سبل تسهيل عملية التصفح والانتقال بين صفحات الموقع وجود روابط لها في أعلى وأسفل كل صفحة، إذ ليس من الضروري الرجوع لأعلى الصفحة لاستخدام القائمة الرئيسية للموقع بل يمكن إضافة هذه الروابط إلى أسفل كل صفحة وبالتالي يجد المتصفح سهولة في الانتقال إلى صفحات أخرى دون الحاجة للرجوع إلى أعلى الصفحة.

يمكن توزيع هذه الروابط من حيث الأهمية على سبيل المثال في قوائم أو مجموعات أسفل الصفحة بحيث تصنف على حسب الوظيفة في حين تضم القائمة الرئيسية أعلى الصفحة روابط مباشرة لأقسام الموقع بشكل مختصر. 

كذلك من الأفكار الجيدة إضافة خريطة للموقع تبين أهم الصفحات فيه ووجود هذه الصفحة ليس ذو فائدة فقط بالنسبة للمتصفح بل هي أيضاً مهمة لمحركات البحث لتجعل من عملية الفهرسة لهذه الصفحات عملية أكيدة.

النصيحة الرابعة: الأختيار المناسب للألوان

اختيار الألوان المناسبة للمواقع تظل أحد العوامل المهمة ضمن عملية التصميم.

نوع النشاط في الغالب هو ما يحدد اللون أو مجموعة الألوان المناسبة للتصميم، حيث تساهم هذه الألوان في وضع المتلقي أو الزائر للموقع في حالة نفسية أو ذهنية يسها معها إيصال الرسالة المطلوبة.

هناك العديد من التراكيب والنماذج اللونية التي يمكن الإستعانة بها في اختيار ألوان الموقع، بالإضافة إلى العديد من المواقع المجانية التي توفر إمكانية استخراج درجات لونية جديدة يمكن استخدامها كألوان للموقع.    

النصيحة الخامسة: الإهتمام بالتسلسل البصري لمكونات الصفحة

هناك دائماً هدف ما لصفحة الموقع المراد تصميمها، فربما كان التركيز على تفاصيل صورة المنتج وشد الإنتباه إليه هو الهدف، أو ربما ملء نموذج الإشتراك في خدمة معينة، أو الضغط على زر معين للإنتقال لصفحة تفاصيل أخرى.

كل هذه الأنشطة وغيرها يجب أن تحظى بمزيد الإهتمام من طرف المصمم من خلال تطبيق بعض نماذج التسلسل الهرمي البصري والتى أثبتت نجاحها في شد انتباه العين البشرية.

من هذه الأساسيات أو المفاهيم تكبير حجم بعض الأشياء المهمة، أو اعتماد مبدأ التباين في اختيار الألوان أو استخدام المساحات الفارغة أو المساحات السلبية وغيرها الكثير من المفاهيم التي تساعد في شد الإنتباه إلى المكونات المهمة بالصفحة.

النصيحة السادسة: الاستخدام المدروس للملفات البرمجية والصور والوسائط الأخرى

من الأفضل الإنتباه مبكراً إلى دور التصميم الجيد في حصول الموقع على تراتيب متقدمة على نتائج صفحات محركات البحث، حيث أن أخذ أسس التعامل مع محركات البحث بعين الإعتبار منذ البداية يجعل من إمكانية حصول صفحات الموقع على تراتيب متقدمة أمراً ممكناً.

لا يخلو موقع تقريباً من استخدام الصور والوسائط المتعددة الأخرى من فيديو أو تسجيلات صوتية لتوصيل رسالة الموقع بشكل أفضل، غير أن الإستعمال الأمثل لهذه الوسائط هو الذي يصنع الفارق.

من المهم مثلاً الإنتباه إلى أحجام ومقاسات الصور عند النشر على الموقع، فمعظم المواقع تستفيد من إعادة نشر محتواها على مواقع التواصل الإجتماعي، والتي بدورها تعتمد وبشكل رئيسي على الصور وملفات الوسائط الإخرى وبالتالي فإن اختيار المقاسات المناسبة لموقعك والتي تتوافق مع المقاسات المعتمدة على هذه المواقع يجعل هذه الصور تظهر بالشكل المناسب دون الحاجة إلى التفكير في إعادة إنتائج صور مخصصة للنشر عليها كما يمنع عملية إعادة التحجيم أو قص الصور الذي تلجأ إليه بعض مواقع التواصل مثل فيسبوك أو تويتر عند النشر عليها.

لن يفوتنا كذلك الإشارة إلى الإهتمام بأحجام الصور والإبتعاد عن الصور الكبيرة عالية الدقة لما يسببه أختيار مثل هذ الصور إلى بطء في تحميل ملفات الموقع.

ينصح كذلك باستخدام ملفات تشكيل مكونات الصفحة CSS Files وضغطها وتتم عمليات استدعائها في أول الصفحة، بينما يتم وضع ملفات الجافاسكريبت بعد ضغطها أسفل الصفحة ليتم استدعائها قبل الإنتهاء مباشرة من تحميل الصفحة. 

ختاماً، بالتأكيد هذه بعض الخطوط العامة الواجب مراعاتها في عملية تصميم وإنشاء الموقع الالكتروني وتنفيذها يعني تجنب العديد من المشاكل التي تعيق أداء موقعك وإقناع زوارك بجودة ما تقدمه.

المصدر: المفيد في التسويق الالكتروني https://www.e-marketips.com
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 90 مشاهدة
نشرت فى 13 ديسمبر 2019 بواسطة wmtips

عدد زيارات الموقع

983