الاسبرجيلوزيس

داء الرشاشيات في الدواجن

 

موقع الدواجن


يمكن ان تصاب الدواجن بالعديد من الأنماط الممرضة و التي يمكن ان تصنف وفق خصائصها وصفاتها إلى مجموعات مختلفة منها الأمراض البكتيرية و الفيروسية و الفطرية وغيرها.


و لقد لوحظ خلال السنوات الماضية تقدم ملحوظ في تقصي و مكافحة العديد من الأمراض الجرثومية و الفيروسية بشكل خاص نظرا لانتشارها الواسع في حقل الدواجن و إحداثها خسائر واضحة في قطاع الدواجن.


تعتبر الأمراض الفطرية في الدواجن من الأمراض ذات الانتشار المحدود نوعا ما و قليلة الظهور و لكن حدوثها أمر غير مستبعد و يترافق مع خسائر اقتصادية ملحوظة في القطيع المصاب.


و يعتبر داء الرشاشيات او الاسبرجيلوزيس من أهم الأمراض الفطرية التي من الممكن مصادفتها في حقل الدواجن و خصوصا في ظروف التربية غير المناسبة حيث تتوفر الظروف الملائمة للتكاثر و تشكيل الابواغ.


  مسميات اخرى لمرض الاسبرجيلوزيس

 

يمكن ان يسمى المرض بعدى أسماء اخرى ومنها:

1- داء الرشاشيات.

2- التهاب الرئة الفطري.

3- داء الرشاشيات الرئوي.

4-الالتهاب الرئوي الرشاشي.

5- الالتهاب الرئوي الفطري.

6- داء الاسبرجيلوزيس.


يعتبر مرض الرشاشيات مرض فطري رئوي ذو أعراض تنفسية واضحة و غالبا ما يصيب الطيور حديثة الفقس بعد استنشاق الابواغ الفطرية عن طريق الهواء.


  العامل المسبب و طرق حدوث العدوى

 

ينتج داء الاسبرجيلوزيس عن الاصابة بأحد الأنواع الفطرية والتي تسمى بالاسبرجيلوس فوميغاتوس. 


و تحدث الاصابة عن طريق الجهاز التنفسي من خلال استنشاق كميات كبيرة من الابواغ مع الهواء الملوث, حيث تتشكل الابواغ بعد تكاثر الفطر في الأوساط المناسبة بوجود رطوبة عالية ود رجات حرارة مناسبة.


  انتشار المرض و قابلية الاصابة 

 

ينتشر داء الرشاشيات في جميع أنحاء العالم ومن المكن ان يصيب مجموعة واسعة من الطيور بما فيها الدجاج, الرومي, البط, السمان, والطيور المائية بالإضافة إلى طيور اخرى.


يظهر المرض غالبا في الطيور حديثة الفقس و يتميز بالإصابة الرئوية و ظهور الأعراض التنفسية المميزة للمرض.


بينما تعتبر الطيور البالغة أكثر مقامة للمرض على الرغم من قابليتها للإصابة ومن الممكن ان يحدث المرض على شكل إصابات عينية و إصابات مزمنة في الطيور البالغة.


  التشخيص و الوقاية و المعالجة 

 

يتم التشخيص المبدئي لمرض الرشاشيات في الطيور بالاعتماد على الحالة العامة للقطيع و تاريخ الحالة المرضية وتاريخ بدء الأعراض وعمر الطيور المصابة بالإضافة إلى المشاهدات العيانية و الأعراض الإكلينيكية و التشريحية للطيور النافقة و المصابة.


أما التشخيص التأكيدي للمرض فيحتاج لإجراء الفحص المجهري لعينات من العقد  ومن ثم عزل الفطر على احد المنابت المناسبة المستخدمة لعزل و تنمية الفطور.


تعتمد الوقاية بشكل أساسي على اتخاذ الإجراءات الصحية المعروفة في حقل الدواجن من نظافة وتعقيم.


ان الأمراض الفطرية في اغلبها هي أمراض سوء التنظيف والرعاية والتغذية حيث تنتج الاصابة عن تواجد كميات كبيرة من الابواغ لا تتواجد في الحالة العادية التي تترافق مع التنظيف والتعقيم المستمر.


كما ان تحضين الطيور على أرضية رطبة و تحوي تعفنات سبب مباشر لظهور المرض في القطيع.


يجب أيضا الانتباه إلى أنظمة التدفئة والتبريد وخصوصا في الحظائر المغلقة لان تلوثها يعني انتشار واسع ومستمر للابواغ في جو الحظيرة وبالتالي إصابة اكبر عدد من الطيور.

white-chicken

Moh.Galal

  • Currently 60/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
20 تصويتات / 1065 مشاهدة
نشرت فى 23 ديسمبر 2010 بواسطة white-chicken

ساحة النقاش

محمد جلال رمضان

white-chicken
محمد جلال رمضان اعمل كمحاسب »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,839,348

سنظل دائما في رباط

اتمني من الله العزيز الجبار ان تسير مصر للامام بشبابها ورجالها المخلصين وان نصبح واحدا مثلما كنا ولا املك حاليا سوي التمني بعد ان تركتها عن مضض ولكني سأعود لا محاله
 (محمد جلال)