ترجمة ـ د. علي عيسى علي
من الطرق الاقتصادية التي يمكن بواسطتها تربية الاسماك هي طريقة التربية داخل اقفاص( cages) او داخل حظائر(pens) فقد اثبتت نجاحها خلال عقود من السنين، فالتربية داخل اقفاص وجدت قبل 200 عام في كومبوديا، عندما كان الصيادون يقومون بجمع اسماك الجري وحصرها داخل اقفاص من خشب البومبو او الروكان، لغرض تحضيرها قبل التسويق. بينما التربية داخل الحظائر بدأت باليابان بحدود عام 1920 لغرض تربية اسماك الكارب في المياه العذبة.

 

بصورة عامة يمكن تعريف القفص على انه وحدة تربية تحتوي على شباك حقلية ويكون مفتوحاً من الاعلى وطافياً على سطح الماء ويمكن وضعها في المياه المفتوحة والعميقة بحيث تصل قريباً من قاع المسطح المائي.
بينما تعرف الحظائر بانها وحدة تربية تكون محاطة بسياج يشبه الحائط ومغمور في الماء ويصل الى داخل القاع.
ان شعبية تربية الاسماك في الاقفاص او الحظائر يمكن ان تعزى الى عدة اسباب منها التكنولوجيا البسيطة قليلة المصاريف مقارنة بالاحواض الترابية وذلك بسبب امكانية استخدامها في اي مسطح مائي حتى ولو كان من صنع الانسان نفسه، كما انها تسمح بجمع الاسماك وحبسها لحين استقرار اسعار سوق السمك. هناك قائمة بثمانية انواع من الاسماك التجارية التي يمكن تربيتها داخل الاقفاص او الحظائر(سمك السالمون، الجري، الهامور، الكارب، التلابية، السمك الشعري، السمك الحليبي، وسمك الشانك). في الوقت الحاضر لا تزال التجارب جارية على بعض الاحياء البحرية مثل الروبيان والسرطان البحري والمحار وانواع اخرى من الاسماك.

اختيار الشكل:
من الضروري معرفة ان القفص و الحظيرة يجب ان يكونا من النظام المفتوح ويتعاملنا بصورة مباشرة مع البيئة المحيطة التي تؤثر في هذا النظام مثلا نوعية الماء، تيارات الماء، والرياح.
نوعية الماء: يقصد بها درجة الحرارة، القاعدية، الحامضية، الملوحة والاوكسجين المذاب كلها يجب ان تكون مناسبة وبدون اي خلل لاحتياجات الاسماك. كما ان العمق المطلوب يجب ان يكون مناسباً بحيث لا يقل عن واحد متر بين قاع القفص وقاع الحوض وهذا يجعل تيارات الماء تدخل بسهولة خلال الشباك وتبعد الاسماك عن البكتريا الموجودة في قاع الاحواض.اما بالنسبة لاقفاص الشباك الثابتة او(الحظائر) تختلف عن الاولى بكونها مثبتة في القاع من زوايا الشبكة. وهذا النوع يوضع داخل المياه الساكنة ذات الشفافية وبطيئة الحركة. وفي حالة الحظائر يجب ان لا يقل عمق الماء عن 3م والقاع يجب ان يكون غير طيني ويتناسب مع المواد العضوية الموجودة.
سرعة التيارات المائية: يجب ان لا تزيد سرعة التيارات المائية عن 40سم/ ثانية. والسرعة المحددة للتيارات المائية تكون من 10-20سم /ثانية، لكي توفر نوعية ماء جيدة. بالاضافة الى جعل الاسماك لا تفقد اي طاقة من خلال سباحتها ضد التيارات القوية، وعادة تكون محمية من الرياح القوية.
المواد المستعملة في صناعة الاقفاص او حظائر الاسماك:
ان مادة النايلون المرن او مادة البولي اثيلين من المواد الشائعة الاستعمال في صناعة الشباك لكونها رخيصةالثمن، امكانية معاملتها مع بعض المواد الكيميائية غير الضارة. ويمكن استخدام مادة البلاستك الصلب او البلاستك المقوى بالحديد لغرض التثبيت. ويؤخذ حجم السمك المربى بنظر الاعتبار بحيث تكون فتحة الشبكة اكبر ما يمكن لافساح المجال لحركة الماء مما يزيد من مستوى الاوكسجين، ويقلل من التفسخ. كما يمكن استعمال مادة حافظة تطلى بها الشباك حيث تحد من نمو النباتات البحرية او المائية وتحمي الشباك من اشعة الشمس.
الطوافات:
هناك اشكال عديدة من الطوافات مثل براميل الزيت الفارغة، وحاويات بلاستيكية، او ستايروبور، واشكال مطاطية خاصة صنعت لكي تملأ بالهواء او الرغوة وكل المواد المقاومة للصدأ هي محببة للاستعمال.
الاطارات
ان الاطارات المناسبة يجب ان تكون قوية ومقاومة للصدأ، بالاضافة الى سهولة استبدالها. ان مادة الالمنيوم والاعمدة الخشبية وخشب البومبو والانابيب البلاستيكية والمطاط المقاوم كلها امثلة على انواع الاطارات المستعملة. اصبحت الاقفاص اكثر تعقيداً فقد اضيفت لها ممرات قابلة للحركة بالاضافة الى امكانيتها لمقاومة الامواج والرياح وكونها محمية من كل الجوانب.
التثبيت:
ان التثبيت القوي مطلوب لجعل الاقفاص في وضعية تجابه تيارات الماء القوية والرياح. كما ان مادة الربط هي حبال البولي اثيلين التي لها قابلية تحمل من 2-3طن. بالاضافة للاثقال التي يجب وضعها داخل القاع. عموما، ان وزن الاثقال يجب ان يكون من مرة ونصف الى مرتين اثقل من وزن الاقفاص.
اختيار طرق التربية:
بالاضافة الى الطرق المعروفة لتربية الاسماك، فان طريقة التربية داخل الاقفاص او الحظائر يمكن ان تصنف الى نظام تربية واسع طبيعي ونظام شبه مكثف. بالنسبة للنظامين الاولين الطبيعي وشبه المكثف تكون ملائمة لانواع الاسماك التي تعتمد بصورة رئيسية في تغذيتها على البلايكنتون او المواد العضوية الطافية، والتي لا تحتوي على نسبة عالية من البروتين مثل سمك السالمون وبعض الانواع من سمك الجري او التلابية.اما بالنسبة لنظام التربية المكثف عند ادارتها فان مردوداتها مربحة وهناك بعض العوامل المهمة التي يجب ان تؤخذ بنظر الاعتبار وكما يلي:
1.
اسعار سوق السمك، وذلك للكلفة العالية للغذاء المحضر الذي يمثل من 40-60% من القيمة الاجمالية من المشروع.
2.
توفير نوعية جيدة من الغذاء الذي يحتوي على نسبة جيدة من البروتين.
3.
تجهيز مستمر للاصبعيات خلال فترة التربية.
4.
استبعاد المؤثرات الخارجية مثل التلوث بالمواد السامة وتيارات الماء القوية.
المثال الجيد لهذا النوع من التربية هو سمك التلابية ولسمك الحليبي في تايوان، وذلك لكون اسعار هذه الاسماك عالية. بالاضافة الى الكلفة المناسبة لهذه الطرق من التربية.
التغذية:
ان التربية في الاقفاص تدخل ضمنها التغذية، حيث ان بعض الحقول تجد من الناحية الاقتصادية استخدام الطريقة اليدوية في تغذية الاسماك بدلاً من استخدام الطرق الميكانيكية في التغذية. وتوجد بعض الطرق التي يمكن بواسطتها توزيع العلف اما بواسطة الهواء المضغوط او بواسطة انابيب طافية على السطح والتي يمكن السيطرة عليها بواسطة الكومبيوتر، او باستعمال الطريقتين معاً. ان طريقة استعمال الكومبيوتر في التغذية مهمة، لانها تسيطر على الموزعات(المغذيات) التي تقوم بايصال العلف للاسماك. حيث ان كل موزع يمكن برمجته على حدة. كما يمكن وضع اجهزة خاصة ملحقة بجهاز الكومبيوتر لقياس درجة الحرارة باستمرار.في التربية المكثفة وشبه المكثفة هناك مشكلة بقاء العلف الزائد الذي لم تتغذ عليه الاسماك والذي ينزل الى قعر القفص.حيث ان سمك السالمون الذي يصل وزنه من9-20غم، يستطيع فقط ان يهضم حبيبات الغذاء التي قطرها 1.5ملم. اما الحبيبات التي اكبر او اصغر من هذا الحجم فانها تذهب هدراً، والخسائر الغذائية يمكن ان تكون بسبب تيارات الماء الموجودة بالاضافة الى التيارات التي تحدثها الاسماك اثناء عملية التغذية.
يمكن تدريب العديد من الاصناف السمكية التي تربى داخل الاقفاص على التغذية بواسطة اعطائها الغذاء عن طريق برنامج محدد المواعيد حيث يمكن  بهذه الطريقة تقليل الخسائر الناتجة لفقد الغذاء.
المشاكل التي تجابه التربية داخل الاقفاص او الحظائر :
تختلف التربية داخل الاقفاص او الحظائر عن اية طريقة للتربية، وذلك بتعرض الاسماك للعوامل الطبيعية بصورة مباشرة بالاضافة الى الامراض التي تسببها الكائنات الدقيقة، وكذلك تعرضها للسموم الكيمياوية او البايولوجية التي يمكن ان تدخل بسهولة للاسماك خلال فتحات الشباك. بالاضافة لتعرض الاسماك للكائنات المفترسة مثل الاسماك الاخرى او اللبائن والطيور. تحت هذه الظروف يمكن استعمال بعض الطرق البسيطة للقضاء او لطرد الكائنات المفترسة مثل ربط بعض العلب الفارغة او استعمال الكلاب او الشباك المزدوجة.
 
كما يمكن استعمال التكنولوجيا الحديثة من خلال استعمال الاجهزة الخاصة تطلق اصواتاً غريبة ومفزعة لكي تبعد الكائنات الغريبة.من المتعارف عليه ان الوقاية خير من العلاج في التربية حيث يجب عدم اضافة اصبعيات حديثة الا بعد التأكد من خلوها من الامراض بحيث يجب ابقاء الاسماك او الاصبعيات في احواض خاصة لغرض معاملتها بمادة برمنكنات البوتاسيوم او الفورمالين او الصبغة الخضراء.
 
حيث يتم في هذه المعاملة القضاء على البكتريا والطفيليات.
 
يمكن زيادة مقاومة الاسماك للامراض باعطائها جرعة من الفيتامينات والمواد المعدنية بعد اضافتها للغذاء. اما اذا اعطيت هذه الاسماك الجرع الخاصة بعد مرحلة متأخرة من حياتها تصبح عرضة للاصابة بالامراض.
 
ويمكن استخدام مركبات السلفا لهذا الغرض ايضا إما عن طريق الغذاء او عن طريق الحقن.
ان استعمال الشباك النظامية النظيفة او التغذية المنتظمة الكمية وتثبيت الاقفاص في المستوى المطلوب كلها تؤدي للحد من الاصابة بالامراض.
 
اما المشاكل فيمكن تجزئتها الى جزءين اما تكون متسببة من التربية نفسها، او عن طريق المواد الزراعية او عن طريق الظواهر البايولوجية.
اما الطريقة الثانية لمجابهة الطقس السيىء فهي الحصول على حلقات او توصيلات صلبة مصنوعة من مادة خاصة يمكنها ان تمتص قوة الامواج وتحولها الى المرساة. ان تثبيت الاقفاص تعد نقطة ضعيفة في التربية لذلك الاقفاص مع بعضها بواسطة مسامير خاصة صنعت لكي تمتص قوة الامواج. والاقفاص عادة مربوطة بمكسرات الامواج التي تربط بالمرساة.
ان التربية داخل الاقفاص تتطلب سرعة النقل حيث وجد عدد من الانظمة اصبحت هذه الايام متكاملة من حيث استعمال الالات والمكائن الاوتوماتيكية المبرمجة لغرض التربية او لحفظ الغذاء مع المحافظة على الاسماك(حراستها) حيث استعملت المضخات الشافطة والتي يتم فيها شفط الاسماك بواسطة انبوب خاص يصنف الاسماك حسب الاحجام بالاضافة الى نقلها الى اقفاص اخرى او الى زوارق النقل المخصصة بأقل خسائر.بعض المزارع تستعمل برمجة الكومبيوتر حيث تنسق عملية التغذية بصورة متناسقة مع التغيرات بحجم الاسماك خلال عملية النمو.
تؤثر عملية التلوث والامراض والشباك غير النظامية في الاسماك في الاقفاص فقد دعت الشـركة النرويجية (NorApuaAs) الى تطوير نظام نقل سريع وعلى الرغم من التكاليف الباهظة لهذا النظام فان استعماله اثمر بالحصول على نوعية ونمو افضل للاسماك في الاقفاص او الحظائر

 

المصدر: جريدة الصباح
white-chicken

Moh.Galal

  • Currently 110/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
36 تصويتات / 1162 مشاهدة
نشرت فى 4 سبتمبر 2010 بواسطة white-chicken

ساحة النقاش

Education-Commerce
<p>جزاك الله خيرا</p>

محمد جلال رمضان

white-chicken
محمد جلال رمضان اعمل كمحاسب »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,860,745

سنظل دائما في رباط

اتمني من الله العزيز الجبار ان تسير مصر للامام بشبابها ورجالها المخلصين وان نصبح واحدا مثلما كنا ولا املك حاليا سوي التمني بعد ان تركتها عن مضض ولكني سأعود لا محاله
 (محمد جلال)