الفيروز لانتاج الدواجن معا للامام

تربية الدواجن

يُنْتَج معظم بيض ولحم الدواجن غالبًا ـ في مزارع تجارية متخصصة في إنتاج الدواجن فقط. وتوجد في بعض هذه المزارع ـ وبخاصة تلك التي تُربِّي الدواجن لإنتاج اللحم ـ أسرابٌ يبلغ عددها أكثر من 100,000 طائر. كما قد تكون بعض مزارع إنتاج البيض بهذه الضخامة أيضًا.

وتبدأ الدجاجة البياضة عادة في وضع البيض عندما تبلغ نحو 20 أسبوعاً من العمر. وقد تُوضَعُ الدواجن في مبانٍ طويلة منخفضة تُسَمَّى عنابر وضع البيض، وتسع الواحدة منها ما يقرب من 1,000 إلى 50,000 دجاجة. وقد تعيش الدواجن ـ في بعض هذه العنابر ـ في أقفاص ذات أرضيات منحدرة ليتدحرج عليها البيض خارج الأقفاص، وفي الحظائر الآلية الحديثة يتم نقل الغذاء والماء إلى الدجاج آليّا بوساطة أجهزة خاصة، كما يوجد سير متحرك؛ لجمع البيض إلى حجرة الجمع المركزية.

وتُجمع مخلفات الدواجن من العنابر وتُنقل بوساطة سير متحرك إلى خارج العنابر، حيث تُستخدم هذه المخلفات سمادًا للنباتات. ويبقى الدجاج الذي يربى من أجل البيض في حظائر وضع البيض لمدة تتراوح بين 12 و 15 شهرًا من بداية وضع البيض. وبعد هذه الفترة يتم بيع الدجاج لذبحه واستبداله بدجاج آخر صغير العمر.

وهناك اتجاه متزايد في أوروبا لأن يعود المزارعون للوحدات التقليدية الصغيرة التي تسمح بخروج الطيور إلى الخلاء لترعى فيه بحرية (المرعى الحر)، ويُحظر استخدام الأقفاص في سويسرا ويُربَّى الدجاج في المراعي الحرة. وفي أواخر الثمانينيات من القرن العشرين قررت هولندا والسويد ترك أنظمة الأقفَاص.

وتُربَّى أغلب دواجن إنتاج اللحم داخل أمهدة تكون أرضّياتها ترابية أو خرسانية مغطّاة بالقش، أو بنشارة الخشب، أو بأية مادة أخرى تمتص الرطوبة، وتحافظ على بقاء الطيور نظيفة.

ويحتاج الإوز والديوك الرومية، وبعض الطيور الأخرى الكبيرة الحجم لمساحات أكبر بسبب كبر حجمها عن الدجاج العادي. وتُربى معظم هذه الطيور في أماكن مكشوفة، أو مسقوفة، أو في حقول مُسوَّرة، إلا أن بعض المزارعين يربون الديوك الرومية داخل حظائر. وتُربى معظم أنواع البط في مبان مغلقة، أو في أماكن محاطة بالسلك الشبكي. أما الدجاج البري، والسُّمانى، والطيور الأخرى، فإنها تُرَبى كما تُرَبى دواجن اللحم، ولكن في مجموعات أصغر. ويُمكن تربية السُّمانى في أقفاص صغيرة.

ويُعَد طعام الدواجن بطريقة خاصة، بحيث يُساعد على نموها سريعًا، أو على زيادة إنتاج البيض، وتُعَد الذرة البيضاء أو القمح، أو الدخن، أو أية حبوب أخرى هي المكون الأساسي لطعام الدواجن. وتخلط الحبوب مع مواد بروتينية مثل فول الصويا، أو النواتج الثانوية للأسماك أو اللحوم، كما تضاف الفيتامينات، والأملاح المعدنية. وتستهلك كتاكيت دجاج اللحم في المتوسط 0,45 كجم من الغذاء أسبوعيّا. وتُذبح صغار دجاج اللحم عندما تبلغ من العمر 35 إلى 49 يومًا. ويبلغ متوسط وزن الدجاجة بعد ذبحها وإعدادها 1,5 كجم. وتستهلك ـ دجاجة إنتاج البيض حوالي 1,8 كجم من الغذاء لكل اثنتي عشرة بيضة تبيضها.

وتمثِّل الأمراض والطفيليات مشكلة رئيسية أمام أصحاب مزارع الدواجن. ويُحَصِّن المزارعون طيورهم ضد الأمراض، كما أنهم يضيفون عقاقير خاصة لمياه شرب الطيور، أو لطعامها بغرض الوقاية من الطفيليات. ومن أمراض الجهاز التنفسي للدواجن مرض النيُوكاسل، والالتهاب الشُّعَبِي المُعْدي، والتهاب الحنجرة والقصبة الهوائية. ويُسبب مرض ماريك، ومرض لوكوسيز، أورامًا تسببها فيروسات تؤدِّي إلى موت عدد كبير من الدواجن وتسبِّب طفيليات معينة مرضًا يُعرف باسم كُوكْسِيدْيُوزيسْ.

المصدر: www.marefa.com
white-chicken

Moh.Galal

  • Currently 101/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
33 تصويتات / 2016 قراءة
نشرت فى 1 سبتمبر 2010 بواسطة white-chicken

ساحة النقاش

محمد جلال رمضان

white-chicken
محمد جلال رمضان اعمل كمحاسب »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

757,803

سنظل دائما في رباط

اتمني من الله العزيز الجبار ان تسير مصر للامام بشبابها ورجالها المخلصين وان نصبح واحدا مثلما كنا ولا املك حاليا سوي التمني بعد ان تركتها عن مضض ولكني سأعود لا محاله
 (محمد جلال)