كشفت دراسة أسترالية، عن أن أسماك القرش تلعب دورا مهما في تنظيم صحة الشعب المرجانية؛ من خلال القضاء على الكائنات التي تتغذى على الأسماك الصغيرة التي تبقى الشعب في صحة جيدة.

وقالت جامعة ويسترن أستراليا، في بيان، إن وجود أعداد أكبر من أسماك القرش قبالة ساحل شمال غرب البلاد مقابل شمال شرق البلاد؛ حيث يوجد الحيد المرجاني العظيم، يشير إلى أن أسماك القرش تلعب دورا مهما في تنظيم صحة الشعب المرجانية.

وقد سافر الباحثون من الجامعة من كارنز إلى برومي على مدار 4 أشهر؛ لدراسة العلاقة بين أسماك القرش والشعب المرجانية.

وقالت جيسكا ميويج، رئيسة برنامج الدراسة: «لقد وضعنا توقعات تفيد بأن المكان الذي يوجد فيه أسماك قرش بصورة أكبر، تكون الشعب المرجانية به أكثر صحة».

وأضافت أن أسماك القرش تسيطر على الكائنات متوسطة الحجم، التي تعد بمثابة فريسة أو منافسة لها، مما يسمح للسمك المرجاني الصغير، الذي يعتني حقيقة بالشعاب، بالنمو.

وأوضحت: «نرى بصورة متزايدة أنه في المناطق البحرية المحمية التي بها عدد كبير من أسماك القرش، تستعيد الشعاب نفسها عافيتها من الفيضانات والتبييض، كما أن نسبة تعرضها للمرض تكون أقل».

ويشار إلى أن الشعب المرجانية، التي تعد مأوي لما لا يقل عن ربع الحياة البحرية، تتغير بسرعة، وهي تسعى جاهدة للتأقلم مع التأثيرات المشتركة للاحتباس الحراري وزيادة أعمال الصيد والتلوث.

وأشارت ميويج إلى أن تحديد كيفية مساهمة أسماك القرش في مقاومة الشعب المرجانية أمر مهم. وقالت: «لقد شاهدنا تراجعا كبيرا في أعداد أسماك القرش والأسماك خلال الـ50 عاما الأخير»، مضيفة: «السؤال هو كيفية وقف هذا الانخفاض». متابعة: «نحن في حاجة لفهم الدور الذي تلعبه أسماك القرش في الحفاظ على نظام بيئي سليم»

اعداد/ منال محي الدين 

المصدر: جريدة الشروق
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 184 مشاهدة

الثروة السمكية فى العالم

wfish
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

77,469