موقع الدكتور/ محمد عبد الونيس عبد المولى‎ ‎لمنفي

                    

Integrated Pest Management I.P.M

يعتبر الأسلوب المستخدم لمكافحة الآفة الحشرية ناجحاً إذا قلت التكاليف التطبيقية عن القيمة المادية للزيادة الناتجة عن اتباعة سواء في كمية أو نوعية المحصول على المدى الطويل , مع الأخذ في الاعتبار توافق أسلوب المكافحة المتبع مع إشتراطات الحفاظ على سلامة القائمين بتنفيذه من جانبه و وتجنب التأثيرات المعاكسة لسلامة الظروف البيئية من جانب أخر.

 

ويرتبط الأسلوب المستخدم لمكافحة آفة ما برؤية المختص بمكافحة الآفات, وأهدافه ووجهات نظرة. ففي الخمسينيات والستينات ظن مختصوا كيمياء المبيدات أن استخدام المبيدات هو الحل الامثل والأوحد والعام ضد أي آفة, بغض النظر عن الأضرار الناجمة عن استخدام تلك السموم على الأعداء الحيوية , اكتساب الآفات للمناعة , تلوث البيئة, الآثار المتبقية للمبيدات في التربة والماء والهواء وعلى المنتجات الزراعية وعلى صحة الإنسان وحيواناته الاقتصادية.

 وبداية من السبعينيات اخذ هذا المفهوم ينحسر ليحل محلة فكرا اشمل ونظرة أوسع للمشكلة ككل فيما عرف أولا بالمكافحة المتكاملة للآفات Integrated Pest Control ثم تطور فيما بعد إلى ما يطلق عليه حاليا أدارة مكافحة الآفات Pest Management. والأساس في المكافحة المتكاملة للآفات , أو إدارة مكافحة الآفات ,  أن الآفات خلقت لتبقى وأن التخلص التام منها أمر شبة مستحيل , وأن النجاح في مكافحتها يكمن في خفض تعدادها – ومن ثم أضرارها – دون التعداد الاقتصادي الحرج  Economic threshold Level وهذا هو غاية ما تهدف إليه إدارة مكافحة الآفات بالفكر الحديث وذلك من خلال الاستخدام المستنير, والمتوازن, لكافة الأساليب المتاحة والمعروفة أو المستخدمة لمكافحة الآفات مع التنسيق مع التنسيق اللزوم بينهما بدقة سواء من حيث كيفية أو نوعية أو توقيت الاستخدام لكل منها أو لأي مجموعة مشتركة من عناصرها.

 

التعريف الدقيق للإدارة المتكاملة للآفات IPM:

عبارة عن اختيار وتكامل وسائل المكافحة المتكاملة للآفات باستخدام تكنولوجيا المكافحة والتوفيق فيما بينهما ضمن نظام مدروس يحقق سياسة التحكم في تعداد الآفات للحصول على اكبر عائد ممكن بأقل تكاليف ممكنة مع مراعاة القيود البيئية في كل نظام بيئي ومراعاة ظروف المحافظة على البيئة على المدى الطويل وأهم عناصرها والذي يشكل حوالي 80% من هذا النظام وهو عنصر المكافحة البيولوجية.

 

أساسيات أو فلسفة نظام I.P.M:

تمثل النقاط الهامة الآتية أساسيات النظام الجيد لإدارة المكافحة:

1-  عند زيادة أعداد الآفة يجب أن يكون التعامل معها هو كيفية خفضها وليس إزالتها كلية.

2- لا بد أن تكون هناك معرفة تامة بالنظام البيئي Eco system حتي تؤخذ قرارات مناسبة لمكافحه الافات.

3-  يجب الاستفادة القصوي من الأعداد الطبيعية للآفات مع العمل في تناسق تام مع المبيدات ذات السمية الاختيارية.

4-  النظام الفعال للإدارة المتكاملة للآفات هو جزء من إدارة المزرعة.

 

الخطوط الإرشادية في برامج I.P.M:

1- تحليل حالة الآفة وتقدير الحد الحرج بالآفات الخطيرة:

وذلك يتم على مدار العام لكل آفة حيث يجب استخدام وسائل المكافحة لمنع زيادة تعداد الآفة من الوصول إلى مستوي الفرد الاقتصادي ومن هنا يجب تحديد الأوضاع التالية:

أ‌)       مستوي الضرر الاقتصاديE.I.L .(( Economic ingury Level

ب‌)  الحد الحرج الاقتصاديE.T.L .( Economic threshold Level)

ج) وضع الاتزان العامE.P. .

E.I.L

E.P.

E.T.L


2- ابتكار وسائل تعمل على خفض أوضاع التوازن للآفات الخطيرة:

    (أ) إدخال , وأقلمة , ونشر الأعداد الطبيعية للمناطق التي لم يتواجد فيها من قبل

   (ب) استخدام أصناف نباتية مقاومة للآفات.

 

3- تحوير أو تعديل بيئة الآفة (لزيادة فعالية الوسائل المكافحة البيولوجية) باستخدام:

   أ- دورات زراعية مناسبة.                ب- التسميد.

   ج- القضاء على مخلفات المحاصيل.       د- استخدام مقننات نموذجية للري.

   هـ-  حرث الأرض.                      و- الإزالة الميكانيكية للحشائش.

    ز- تغيير مواعيد الزراعة.                 ح- المصايد النباتية.

    ط- الحش والخف.

 

4- البحث عن سبل علاجية تحدث أقل خلل بيئي أثناء الحالات الطارئة:

وذلك عند ظهور موجات وبائية من الآفة أو الآفة  أو الآفات الثانوية باستخدام:

أ‌-     اختيار المبيد المتخصص.      ب- الجرعة المناسبة.     ج- التوقيت المناسب للمعاملة.

 

5- ابتكار وسائل تحذيرية:

أ- المصايد الضوئية   Light Traps.

ب- المصايد الفرمونية Pheromone Traps .

ج- مصايد الطموم الغذائية Bait Traps .

د- استخدام نظم الحاسبات الالكترونية Computers .

 

 

تقنيات أو أساليب أو تكتيكات المكافحة المتكاملة للآفات :

1- المكافحة الزراعية :

وهى من أقدم طرق مكافحة الآفات وهي تطبق داخل نظام IPM وتشمل عوامل كثيرة منها: ( الحرث – ميعاد الزراعة – الري – التسميد – الدورة الزراعية – الحصاد – إزالة الحشائش وبقايا المحصول).

وكل ذلك يمكن توظيفه في برامج المكافحة ويمكن عن طريق التبكير في الزراعة لمحصول القطن إنقاذ المحصول من آفات كثيرة وتقليل الاعتماد على المبيدات.

وتعتبر خط الدفاع الأول ضد الآفات.

 

2- المكافحة الميكانيكية والفيزيائية :

منها درجة الحرارة – تعقيم التربة لقتل أمراض النبات بالتربة – استخدام طريقة الأشعة الشمسية بوضع طبقة النيلون على الأرض للتخلص من النيماتودا – كذلك الجمع اليدوي للإصابات النباتية والتخلص منها – الشباك والحواجز – المصايد – ماكينات الجمع والشفط – العصر والطحن – التقليم.

 

 

3- المكافحة الحيوية (البيولوجية ):

وهى من أهم عناصر برامج I.P.M في مكافحة الآفات حيث استخدام الأعداء الطبيعية للآفة ومنها المفترسات والطفيليات وممرضات الآفات. وقد أثبتت نجاحا كبيرا في مكافحة الآفات والمحافظة على البيئة.

وقد أوضح Twfik (1994)  أنة يوجد في مصر أكثر من 200 نوع من الأعداء الطبيعية. وعلى ذلك يجب على المهتمين بـ I.P.M بذل كل الجهود للاستفادة منها في مكافحة الآفات.

 وطبقا لـ Abbas (1994)  فأن Trichagramma evanescens  يلعب دورا كبيرا في مكافحة حفارات قصب السكر في مصر.

 

 

4- مقاومة العائل :

وهى طريقة مؤثرة واقتصادية وأكمنة لمكافحة الآفات في برامج IPM ويوجد الآن أكثر من 150 نوعا مقاوما للنيماتودا وأكثر من 100 نبات مقاومة للحشرات وأكثر من 150 نوعا مقاوما لأمراض النبات.

وقد وجد Bottrell (1979)  أن بعض الآفات الزراعية أمكن مكافحتها باستخدام محاصيل مقاومة للآفات وهذا يؤدي إلي توفير بلايين الدولارات سنويا.

 

5- الطرق التشريعية والحجر الزراعي:

وذلك بالالتزام بالقوانين التشريعية الخاصة بمكافحة الآفات سواء عن طريق منع ري البرسيم بعد 10 مايو حتي يمكن القضاء على أجيال دورة ورق القطن وكذلك عدم نقل فسائل مصابة من منطقة لأخرى بها إصابة وما إلى ذلك.

 

6- طرق الضبط الذاتي والتطويع الوراثي والهندسة الوراثية:

حيث توسع العالم في السنوات الأخيرة في استخدام طرق الضبط الذاتي والتطويع الوراثي والهندسة الوراثية لمكافحة الآفات. وأصبحت تلك الأساليب أحد مكونات برامج إدارة مكافحة الآفات؛ وتشمل هذه الطرق الآتية:

أ‌-     الفيرومونات الجنسية : Sex Pheromones

مثل مصائد الفيرومونات الجنسية والتي تلعب دورا هاما في السيطرة على الآفات من خلال التضليل الجنسي للذكور وجذبها لمصائد خاصة بالتالي أبعادها عن الإناث ومنع أو تقليل فرص عملية التلقيح , مما يؤدي إلي تقليل أعداد البيض أو دفع أعداد الإناث إلى وضع بيض غير مخصب لا تنتج عنه ذرية. وقد استخدمت هذه الطريقة بنجاح في مزارع الفاكهة وأعطت نتائج مباشرة كما تستخدم حاليا بنجاح في حقول القطن في كثير من البلدان ( Ridgway et al. ,1990).

 ب- تعقيم ذكور الحشرات : Sterile males

من الطرق الحديثة والناجحة التي استخدمت بفاعلية في القضاء على بعض الأنواع من ذباب الماشية وكذلك حشرة ذباب الفاكهة بتعقيم الذكور كيميائيا أو بالإشعاع  ثم نشرها صناعيا في الطبيعة لتعطي أجيالا ضعيفة وعقيمة وهناك محاولات عدة في نفس الاتجاهات على أنواع من الحشرات لم تعط بعد النتائج المرجوة وتتم عملية تعقيم ذكور الحشرات على ثلاثة مراحل: (التربية المكثفة للحشرات ,والتعقيم , والنشر بالمزارع). ويعتمد نجاح هذه الطريقة على قدرة الذكور العقيمة على التنافس التزاوجي مع الذكور البرية في الطبيعة (Boller , 1987)   .

 

ج-  الهندسة الوراثية : Generic engineering

أن تكنولوجية نقل الجينات من كائن حي لكائن حي أخر عن طريق ناقل كالفيروس أو البلاسميد ستغير كثيرا في المستقبل لعديد من المفاهيم الخاصة بإدارة مكافحة الآفة كما ستؤثر بالتأكيد على نوعية المبيدات الميكروبية وتحسن من صفاتها , فضلا عن إمكانية تحسين صفات العناصر البيولوجية الاخري كالمفترسات والطفيليات. وعلية فان أفاق الدور الذي يمكن أن تلعبه الهندسة الوراثية في تطوير أفكار وخطط وأساليب إدارة مكافحة الآفات تبدو لا نهائية (Lindquist and Busch – Petersen, 1987).

 

7- المكافحة الكيميائية:

منذ الخمسينيات تعتبر المكافحة الكيميائية الطريقة الأكثر شيوعا لمكافحة الآفات الحشرية بداية من استخدام مركبات الكلور العضوية مثل د.د.ت , ثم مركبات الفسفور العضوية مثل الملاثيون , ثم مركبات الكريمات مثل السيفيد ثم حديثا كمجوعة البيروثرويدات مثل الدلتا ميثرين. ولقد كان اتخاذ القرار خلال تلك الحقبة منحصرا في تحديد أنسب مواعيد المعاملة بالمبيدات , وأفضل جرعاتها  وأفضل صورة لها (مسحوق تقفير – سائل رش – غاز) لتعطي أعلى نسبة إبادة مباشرة. وعندما ظهرت مشاكل المناعة ومقاومة الآفات للمبيدات كما حدث في حالة المن مثلا (Attia and Hamilton , 1978) صار من الضروري زيادة الجرعات لتحقيق نفس نسبة الابادة. وعلى المدى الطويل , أدي ذلك إلى ارتفاع تلوث البيئة بمواد ثابتة كيماويا ومن الصعب تحولها , وتفاقم المشكلة بعودة تلك المواد الضارة إلى جسم الإنسان وبتركيز عال جدا من خلال غذائه (Metcaef and Luckmann , 1975).

 ومن هنا نشا مفهوم ترشيد استخدام المبيدات بتقليل جرعاتها , واستخدامها في الأوقات المناسبة و والتنسيق بين الطرق المختلفة بما فيها المكافحة الكيميائية , ومن ثم تبلورت سياسات إدارة مكافحة الآفات. ولقد تكامل مع هذا الاتجاه في السنوات الأخيرة التوسع في استخدام المبيدات الميكروبية والتي تتميز بعدم تلويث الوسط المحيط لتخصصها ومحافظتها على الأعداء الحيوية .

وأدي كل ما سبق ذكره إلى أن عملية اتخاذ القرار في اختيار مبيد معين لم يعد يتوقف على نوع الآفة أو الكثافة العددية لها فقط و بل أيضا على طرق تناول وتداول هذا المبيد (سهولة الاستخدام – درجة الأمان – الثمن) Dent, 1991 .

تصميم برامج المكافحة المتكاملة :

لتصميم أو بناء برامج مكافحة متكاملة لآفة ما يلزم توافر أربعة مجموعات من المعلومات يمكن تلخيصها في الآتي:

1- العائل النباتي :-

 1) محصول حقلي , أم محصول خضر , أم أشجار فاكهة , أم نباتات زينة.

 2) موعد زراعتة ومدة بقائه بالحقل.

 3) النباتات المجاورة والمحاصيل المجاورة المختلفة الاخري التي قد تكون عائل نباتي ثاني للآفة المراد مكافحتها , كذلك الحشائش المصابة.

 4) المعاملات الزراعية مثل الري , التسميد , التقليم , .... الخ.

 

2-    علاقة العائل النباتي بالآفة من حيث :-

  1) أي أجزاء العائل النباتي عرضة للإصابة.

  2)العلاقة بين موعد الزراعة وظهور الإصابة.

  3) العلاقة بين مراحل النمو المختلفة للعائل النباتي وظهور الإصابة أو شدتها.

  4)العلاقات بين المعاملات الزراعية المختلفة مثل الري والتسميد والعزيق وشدة الإصابة.

  5) المعاملات أثناء الحصاد أو التخزين والتسوية وعلاقة ذلك بالإصابة (أمثلة: الإصابة بفراشة ديدان البلح , فراشة درنات البطاطس , آفات الحبوب المخزونة التي تنتقل من الحقل للمخزن , أحطاب القطن والذرة).

  6) وجود أنواع نباتية أخري قابلة للإصابة يمكن الاستفادة بها في إتباع أسلوب المكافحة عن طريق المصايد النباتية.

 

3- الآفة :-

1) تحديد نوع الآفات بدقة و أسمها العلمي , الجنس , العائلة التي تتبعها ثم ترتيب هذه الآفات من حيث الأهمية ومقدار الضرر الناشيء عنها.

2) معلومات كاملة عن دورة حياتها , عدد أجيالها في مصر والعالم على مدار العام ومعرفة الظروف التي تؤدي إلى قلة أهميتها أو زيادة فرزها في البلدان الاخري.

3) مواعيد ظهورها, علاقة ذلك بالمحصول محل الاهتمام والعوائل النباتية الاخري أن وجدت , وسلوكها في التغذية.

4) دراسة تغير تعدادها وزيادة أو نقص جمهورها على مدار العام, وفى الأعوام السابقة.

5) أعدائها الطبيعية من حشرات مفترسة ومتطفلة أو مسببات أمراض منتشرة بالبيئة المصرية (أو غيرها من البلدان), ودور تلك الأعداء الطبيعية في خفض أعدادها على ومدار العام على المحصول محل الاهتمام أو غيرة من المحاصيل أو العوائل النباتية التي تهاجمها هذه الآفة.

6) المبيدات الكيماوية التي ينصح باستخدامها ومدي فعاليتها في خفض أعدادها , والمشاكل الناجمة عن استخدامها سابقا في مصر أو غيرها من البلدان.

7) أمكانية استخدام المصائد بأنواعها المختلفة.

8) حجم الضرر الاقتصادي الناشيء من الإصابة في حالة عدم وجود برنامج للمكافحة وتحت ظل البرامج المطبقة بالفعل.

9) تحديد الحد الاقتصادي الحرج الذي يبدأ عنده استخدام أسلوب المكافحة المناسب.

  10) ايجابيات وسلبيات أساليب المكافحة المطبقة بالفعل.

 

4- الظروف المناخية :-

1) تأثير درجة الحرارة بالارتفاع والانخفاض على الآفة من حيث دورة حياتها وعدد أجيالها.

2) تأثير الرطوبة النسبية على دورة حياة الآفة.

3) العلاقة بين الظروف المناخية السائدة وتوزيع الآفة بالمناطق المختلفة من مصر وعلاقة الظروف المناخية بزيادة الإصابة  أو شدتها في فصول معينة من السنة.

4) العلاقة بين الظروف المناخية ونشاط الأعداد ونشاط الأعداد الطبيعية للآفة من حشرات مفترسة أو متطفلة.

 

مما تقدم من معلومات يلزم توافرها ، ويمكن صياغة وبناء برنامج مكافحه متكامل لآفة ما على محصول معين ،هذا ونود الإشارة إلى أن أسلوب المكافحة المتكامل للآفات لقي في السنوات الأخيرة اهتماما متزايدا من المستغلين في مجال وقاية النباتات بعد أن اتضح عدم امكانيه تحقيق نجاح في كثير من الحالات عند إتباع اسلوب المكافحة الحيوية وحدها أو المكافحة الكيماوية وحدها ، وبعد أن أصبح الهدف ليس القضاء على الحشرة الضارة قضاء تاما ( وهو ليس بالممكن من الناحية العلمية ) بل تنظيم أعدادها وخفضها عن الحد الذي يسبب ضررا" اقتصاديا".

        ومن الأهمية بمكان, أن ننوه إلى أن هذه المعلومات جميعها أو بعضها أو واحدة منها قد تشكل حجر الزاوية التي يبني علية برنامج مكافحة متكامل لآفة ما, كما سيتضح ذلك من الأمثلة التطبيقية التالية ولما كان المحصول غالباً يصاب بأكثر من آفة في مراحل نموه المختلفة, فانه يلزم أن ترتب الآفات من حيث أهميتها بحيث يعمل برنامج مكافحة متكامل لأهم تلك الآفات أو لآفة ما خلال مرحلة معينة من مراحل النمو حيث أنة من الوجهة العلمية يصعب صياغة برنامج مكافحة متكامل لجميع الآفات التي تصيب محصول معين.

 

المصدر: مصادر متعددة عربية واجنبية
wanis

الدكتور / محمد عبد الونيس عبد المولى كلية الزراعة سابا باشا بالاسكندرية

  • Currently 209/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
71 تصويتات / 4541 مشاهدة

ساحة النقاش

hamdimisr

شكرا لك يا حفيد عمر المختار وأود من سيادتكم أهم اسماء المبيدات التجارية لمكافحة الامراض والحشرات الاتية( اللفحة النارية و البياض الدقيقي والحشرات مثل التربس والجاسيد ودودة ازهار الموالح والعناكب مثل الاكاروسات عموما ولك جزيل الشكر يا دكتور

heshamtaha
<p>بسم الله الرحمن الرحيم</p> <p>ارجوا من سيادتكم الحصول على نسخة من الاجندة الكونية.......</p> <p>يوجد نوع من الفيرس القاتل لمحصول الفول البلدى منذ عام1991&nbsp;ولم جد له حل حتى الان نرجوا المساعدة.....ولكم جزيل الشكر.......</p>
wanis
<p style="text-align: center;"><strong>الأمراض الفيروسية<br /><br /></strong>يصاب الفول البلدى&nbsp;بالعديد من الأمراض الفيروسية التي تسبب نقصاً في المحصول بنسبة تتراوح ما بين [ 5 -20% ] <strong>ومن أهم هذه الفيروسات</strong></p> <ol class="decimal"> <li>فيروس تبرقش الفول البلدي </li> <li>فيروس التفاف أوراق البسلة </li> <li>فيروس ذبول الفول </li> <li>فيروس الموزايك الأصفر للفاصوليا </li> <li>فيروس الموزايك الحقيقي </li> <li>فيروس تبقع الفول البلدي </li> </ol> <p><strong>أعراض الإصابة</strong> <br />تسبب هذه الفيروسات تبرقش الأوراق الحديثة ، وتظهر الأعراض في مناطق صفراء متبادلة مع مناطق خضراء مع ظهور تقزم النباتات والتفاف أوراقها ، والبعض من هذه الفيروسات يسبب جفاف وصلابة للنباتات ، ومن المعروف أن هذه الفيروسات تنقل عن طريق الطرق الميكانيكية بواسطة العمليات الزراعية ، والبعض منها ينتقل بواسطة الحشرات الماصة مثل المن والقليل منها ينتقل عن طريق بذور الفول <br /><strong>طرق الوقاية</strong> <br />لايوجد علاج للإصابات الفيروسية ولكن تتخذ بعض الطرق الوقائية للحد من الإصابة منها</p> <ul> <li>زراعة الأصناف الموصي بها </li> </ul> <ul> <li>الزراعة فى المواعيد الموصى بها </li> </ul> <ul> <li>الاهتمام بمكافحة الحشرات الناقلة للأمراض الفيروسة مثل حشرة المن وذلك عن طريق الرش بالمبيدات الموصى بها مرتين فى طور البادرة [ فى عمر 15 يوماً وعمر30 يوماً من الزراعة ] وبعد ذلك يتم المقاومة فى البؤر المصابة فقط حسب التوصيات </li> </ul> <ul> <li>تقليع النباتات التى تظهرعليها أعراض الإصابة الفيروسية والتخلص منها بالحرق خارج الحقل وذلك خلال موسم النمو </li> </ul>

Mohamed Abdel Wanees Omr

wanis
Mohamed Abdel Wanees Abdel Mowla Omar Address: Alexandria –Egypt Date of Birth: 2 / 7/ 1987 Marital Status: Married Present employment: Assistant Lecturer, Plant Protection Department (ENTOMOLOGY), Faculty of Agriculture, Saba Basha, Alexandria University, Egypt. Tele: +2 0111562646 Fax: +2 03 5832008. Email: dr.wanes2010 @yhoo.com. Email: medo_22_11 @yhoo.com »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

327,234