الدكتور : ربحي اسماعيل سعيفان

الموقع مميز ويستمتع به القاريءحيث يجد فيه ما يريد .

أشارت الدراسات الحديثة الى أن اللحوم الحمراء تسبب امراض القلب و السرطان بسبب احتوائها على مادة تدعى «نيو سي جي». ووجد في الدراسات المختبرية أن المادة المذكورة تهاجم الخلايا الحية الطبيعية وتقتلها، وحتى الآن لم يعرف سبب ذلك. وكشفت دراسة مقارنة بين لحم الجمل ولحوم الأبقار والخراف والماعز والدواجن، تفوّق لحم الجمل على سائر اللحوم في صلاحيته لراغبي الريجيم أو التخسيس الغذائي ولأنه الأقل ضرراً على القلب نظراً لضآلة نسبة الدهون فيه مقارنة مع اللحوم الحمراء الاخرى. ويقول استاذ الأغذية بجامعة اسيوط الدكتور محمد السيد إن لحم الجمل يتميز بأن أليافه خشنة وعريضة ومرتبطة ببعضها بعضا بنسيج ضام كثيف لا يوجد فيها دهن مختلط بالعضلات. وينصح بتناول لحم الجمل لمن يطبقون الريجيم الغذائي للتخسيس، ويرغبون في تقليل مستوى الكوليسترول في الدم، نظراً لوجود حامض اللينوليك فيه، مؤكدا ان البحوث الغذائية أثبتت خلال تجارب عديدة أن وجود الاحماض الدهنية غير المشبعة في لحم الجمل تقلل ايضا من احتمالات الإصابة بأمراض القلب المختلفة، حيث وجد ان هناك ارتباطاً واضحاً بين الإصابة بهذه الأمراض وزيادة تناول الاحماض الدهنية المشبعة في دهون لحوم الأبقار والجاموس والخراف والماعز. ويوضح الدكتور السيد أن نكهة اللحوم التي يرغب فيها البعض ترجع إلى نسبة الدهون في اللحوم، وكلما كانت هذه النكهة ظاهرة للعيان دلّ ذلك على زيادة نسبة الدهون بها، مؤكدا أن لحم الجمل دهونه أقل من الجاموس والأبقار، لكن قيمته من حيث التركيب الحامضي الأميني هي الأعلى، حيث أثبتت التحاليل العلمية المختلفة أن الأحماض الأمينية الضرورية في لحم الجمل أعلى مما عليه في لحوم الضأن واللحوم البيضاء ومشابهة للحم البقر، بينما تفوق الماعز على لحم الجمل في محتوى هذه الأحماض الأمينية، ثم ان نسبة البروتين في لحم الجمل تبلغ 86 في المائة وان نسبة البروتينات الساركو بلازمية في لحم جمال الصحراء تتراوح ما بين 6.45 و 6.76 في المائة على أساس الوزن الرطب للعضلات، بينما تتراوح نسبة البروتينات الليفية ما بين 11.48 و 11.93 في المائة في عضلات الجمل المختلفة، بينما تصل نسبتها في الأنسجة الرابطة «الضامة» إلى حوالي 2.15 في المائة وان نسبة البروتينات الكلية المستخلصة تبلغ 22.64 في المائة في الجمل المتوسط، وهو الأمر الذي يؤكد أن تناول قطعة بوزن مائة جرام تعطي الجسم كل ما يحتاج إليه من بروتين حيواني في اليوم وهو ما يماثل تماماً ما يمكن أن نتناوله من البيض وأنواع الجبن المختلفة. ويوضح الدكتور السيد أن دراسات التداخلات الغذائية أشارت إلى أهمية تناول لحم الجمل مع الخضر الطازجة والسلطة الخضراء أو مع البقدونس، ومن المفيد اضافة عصير الليمون إليها لزيادة معدلات امتصاص حديد اللحوم وتقليل امتصاص بعض الدهون إن وجدت، فضلاً عن أن ألياف هذه الخضر تعمل بدورها على امتصاص المواد الضارة الناتجة عن هضم اللحوم وطردها من الأمعاء ضمن الغائط خارج الجسم مما يؤدي إلى حماية القولون من تأثيراتها الجانبية الضارة، مشيرا إلى أن البقدونس ينشط عمل الصفراء وزيادة إفرازاتها بسبب ارتفاع محتواه من الحامض الأميني المثيونين مما يساعد على سهولة هضم الدهن المصاحب للحوم عموماً علاوة على مساعدة البقدونس على إفراز حمض اليوريك وإدرار البول. ويؤكد رئيس قسم تقنية الأغذية أنه في دراسة مقارنة عن التركيب المعدني في لحم الجمل والبقر والجاموس والضأن، أظهرت النتائج أن اللحم البقري يتميز بارتفاع محتواه من الصوديوم وانخفاض محتوياته من البوتاسيوم عن أنواع اللحوم الأخرى. وقد وضح ارتباط هذه الظاهرة بتمثيل الماء في جسم الجمل. أما بالنسبة للحديد والزنك فانخفض محتواهما في لحم الجمل عن لحم البقر والجاموس فقط، بينما لم تتغير نسبة الفوسفور بين لحوم الحيوانات الأربعة. ويعتبر لحم الجمل بصفة عامة مصدرا ممتازا لمجموعة فيتامينات الذائبة في الماء، لكنه مصدر فقير جدا بالفيتامين G وكذلك فيتامينات D و A و K التي توجد بصورة رئيسية في دهن الجسم.

المصدر: د. ربحي إسماعيل
veteranian

ابو فادي

  • Currently 179/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
61 تصويتات / 4791 مشاهدة
نشرت فى 21 يناير 2010 بواسطة veteranian

ساحة النقاش

ربحي اسماعيل سعيفان

veteranian
طبيب بيطري ومتخرج من جامعه القاهره سنه 1983 واعمل الان في مديريه الزراعه في معبر كرم ابو سالم في فلسطين وعملت في وزاره الزراعه في المملكه العربيه السعوديه لمده 14 عام0 »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

460,473