بساتين الخضروات

علم وممارسه انتاج الخضروات

تعريف المحصول واهميته :-

تعرف السبانخ النيوزيلاندي في الانجليزية باسم   

           Tetragonia tetragonioides Pall . O. Kuntze          وكانت تعرف سابقا باسم       Tetragonia expansa   Murr.        ويعتقد ان موطنها الاصلي في نيوزيلانده واستراليا حيث وجدت متناثرة في جميع انحاء استراليا واعتبرت من الحشائش الزراعية في كثير من اجزاء ولاية كوينزلاند ، وقد استخدمت علي نطاق واسع كبديل للسبانخ في السنوات الاولي من الاستيطان الاوربي في استراليا والاسم الشائع هو السبانخ النيوزيلاندي Warrigal

ويزرع المحصول لاجل النموات الخضرية الطرفية الغضة التي تطهي مثل السبانخ . وتتميز السبانخ النيوزيلاندي عن السبانخ بما يلي :

1- لا تزهر بسرعة مثل السبانخ

2- تنمو بصورة طبيعية في الجو الحار الذي تتحمله السبانخ .

3- تكون نمواتها الطرفية _ وهي الجزء المستعمل في الغذاء _ بعيدة عن التربة وغير ملوثة بالاتربة والطين .

4- لا تصاب بنافقات الاوراق بشدة مثل السبانخ Thompson &Kelly 1957 م

التصنيف العلمي

                                                Kingdom    Plantae                                                                  

                                  Subkingdom   Tracheobionta

                                Superdivision    Spermatophyta

                                       Division    Magnoliophyta

Class   Magnoliopsida  Dicotyledons                         

Sub class   Caryophyllidae             

Order   Caryophllales

Family   Aizoaceae

Genus   Tetragonia 

  species   Tetragonia   tetragonioides

القيمة الغذائية :-

يحتوي كل 100جم من اوراق السبانخ النيوزيلاندي  الطازجة علي المكونات الغذائية التالية :-

92،6جم ماء                 19 سعر حراري      2،2جم بروتين 

3،. جم دهون         3،1جم مواد كربوهيدراتية     7،. جم الياف 

1،8 جم رماد     58مجم كالسيوم    46 مجم فوسفور  

2،6 مجم حديد     159 مجم صوديوم     795 مجم بوتاسيوم  

4300 وحدة دولية من فيتامين أ    4.،. مجم ثيامين   17،.  مجم ريبوفلافين   6،. مجم نياسين    30 مجم حامض الاسكوربيك . يتضح من ذلك ان السبانخ النيوزيلاندي من الخضر الغنية جدا بالنياسين ،  والغنية بالكالسيوم وفيتامين أ ، كما تعد متوسطة في محتواها من الحديد وحامض الاسكوربيك وتحتوي اوراقها علي نسبة عالية من الاوكسالات التي يمكن التخلص منها بترك الاوراق في ماء مغلي لمدة دقيقة او نحو ذلك مع التخلص من الماء .

الوصف النباتي :-

 نبات عشبي حولي . الجذر وتدي متعمق بالتربة . والساق طويلة شبه زاحفة ومتفرعة ، يصل انتشارها الافقي الي مسافة 90-120 سم ، والراسي الي مسافة 30-60 سم . الاوراق متبادلة صغيرة نسبيا ، مثلثة الشكل ، عصيرية ، لونها اخضر قاتم ، يتراوح طولها من 5-12 سم ، وعرضها من 4- 7،5 سم ، ولها عنق قصير .

يبدا الازهار من قاعدة النبات ، ويستمر لاعلي مع نمو الساق . تحمل الازهار _ في ازواج _ في اباط الاوراق ، وهي صغيرة الحجم لونها اخضر مصفر ، انبوبية الشكل بدون بتلات ، وجالسة تقريبا . يتكون الغلاف الزهري من 3-5 فصوص ، والطلع من عشر اسدية ، والمبيض سفلي .

الثمار جافة صلبة مستدقة القمة ، بها 3-5 زوايا ، يبلغ طولها 8-10مم ، وبها من 1-9 حجرات ، بكل منها بذرة واحدة . تستخدم الثمار في الزراعة ، ويطلق عليها _ مجازا _ اسم بذور Tindall 1983

الاحتياجات البيئية

تنمو السبانخ النيوزيلاندي _ جيدا _ في الاراضي متوسطة الخصوبة ، لكنها تجود في الاراضي الطميية الرملية جيدة الصرف .

يتحمل النبات ظروف الجفاف بشكل جيد ، ويزدهر المحصول في الجو المعتدل ، ويتحمل الحرارة العالية حتي 35 درجة مئوية ، ولكنه لا يتحمل البرودة الشديدة او الصقيع .

طرق التكاثر وكمية التقاوي

تتكاثر السبانخ النيوزيلاندي بالبذور التي تزرع في الحقل الدائم مباشرة ، ويلزم منها نحو 4-5 كجم لزراعة فدان . ويفضل نقع البذور في الماء لمدة 24 ساعة قبل الزراعة .

طريقة الزراعة وموعدها

يمكن زراعة بذور السبانخ النيوزيلاندي في اي وقت من سبتمبر الي ابريل .

وتتم الزراعة علي خطوط بعرض 70 سم ( اي يكون التخطيط بمعدل 8 خطوط في القصبتين ) ، في جور تبعد عن بعضها البعض بمسافة 30-40 سم ، مع زراعة 2-3 بذور بكل جورة .ويمكن ايضا زراعتها بطريقة الشتل ، نظرا لان انبات البذور بطيء ، ولا يكون منتظما تحت ظروف الحقل .

           عمليات الخدمة

العزيق

يجب خف النباتات علي مسافة 30 سم من بعضها البعض ، بعد ان تصل البادرات الي مرحلة نمو الورقة الحقيقية الثانية . ويوالي بعد ذلك الحقل بالعزيق السطحي المنتظم ، حتي تكبر النباتات وتغطي سطح الارض وتصبح منافسة للحشائش .

الري

كما يجب الانتظام في الري من الزراعة الي حين اكتمال الانبات ، ثم يستمر بعد ذلك علي فترات ، تتناسب وطبيعة الارض والظروف الجوية السائدة ، بحيث تتوفر الرطوبة الارضية بصفة مستمرة حتي لا يتوقف النمو الخضري ، او يفقد طراوته ونضارته في حالة تعرض النباتات للجفاف .

التسميد

يجب الاهتمام بعملية التسميد التي تكون عادة بنحو 20 متر مكعب من السماد العضوي للفدان ، تضاف اثناء اعداد الارض للزراعة ، و250 كجم سلفات نشادر + 250 كجم سوبرفوسفات الكالسيوم + 100 كجم سلفات البوتاسيوم وتضاف علي دفعتين : تكون الاولي بعد نحو اسبوعين من اكتمال الانبات ، والثانية بعد شهر من الاولي ، مع اضافة 100كجم اخري من سلفات النشادر _ شهريا _ اثناء موسم الحصاد .

الحصاد

يجري الحصاد بقطع اطراف السيقان علي بعد 8-10 سم من القمة النامية ، ويكرر ذلك كل 2-4 اسابيع اثناء موسم النمو . ويكون من الاسهل حش النباتات من فوق سطح التربة بنحو 5-10 كلما وصلت الي مرحلة مناسبة للحصاد ، ويتراوح محصول الفدان من 4-6 اطنان في كل حشة .

 

                                                                      

المصدر: الخضر الثانوية للدكتور احمد عبد المنعم حسن L0w t. Wild Food Pionts of Australia,Angus,Robertson 1991,ISBN O_207_16930_6
vegetablecrops

د/ رقية طه

  • Currently 60/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
20 تصويتات / 1198 مشاهدة

ساحة النقاش

د/ رقية محمد طه متولي عمر

vegetablecrops
دكتوراة العلوم الزراعية 2002 / جامعة اسيوط / بساتين خضر »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

575,567