المستشار القانونى ابراهيم خليل

المستشار القانوني إبراهيم خليل محام بالنقض والدستورية والإدارية العليا عضو اتحاد المحامين العرب عضو

Normal 0 false false false MicrosoftInternetExplorer4

حكم براءة فى حكم براءة فى جناية هتك عرض

 

باسم الشعب

محكمة جنايات بنها

المشكلة علنآ برئاسة السيد المستشار / زكي محمد العتريس رئيس المحكمة

وعضوية الأستاذين المستشار/ عبد العزيز شاهين( رئيس ) ، فتحي اسماعيل ( رئيس )

المستشارين بمحكمة أستئناف طنطا

و حضور السيد / محمد عاطف وكيل النيابة

و السيد / سمير السيد خطاب أمين السر

أصدرت الحكم الأتي

في قضية النيابة العامة رقم 24716 لسنة 2007 م 0 بنها ( برقم 2443لسنة 2007 م 0 كلي )

ضـــــد

...................

حيث أن النيابة العامة أتهمت المتهم المذكور لأنه في يوم 10 / 12 / 2007 م 0 بدائرة مركز بنها محافظة القليوبية 0

هتك عرض المجني عليها .............. بالقوة بان اقتحم مسكنها وقام بامساكها وكمم انفاسها وطرحها ارضا وحس عنها ملابسها عنوة ووضع اصبعه في فرجها كرها عنها مما احدث اصابتها الموصوفة بالتقرير الطب الشرعي علي النحو المبين بالتحقيقات

و أحالته لهذه المحكمة لمحاكمته طبقآ لمواد الأتهام 0

و بجلسة اليوم نظرت الدعوى تفصيلآ على النحو المبين بمحضر الجلسة .

وحيث حضر الاستاذ /-------- المحامي عن المجني عليها ....... بتوكيل رقم ----- /أ م بنها وادعي مدنيا قبل المتهم بمبلغ 10001 جنيه ( فقط عشرة الاف وواحد جنيه ) علي سبيل التعويض المدني المؤقت وسدد الرسم بالقسائم ارقام 231434 ، 231435 بتاريخ 12/3/2008

المحكمـــــة

بعد مطالعة الأوراق وسماع المرافعة الشفوية و المداولة قانونا .

حيث ان النيابة العامة اسندت الي المتهم ............ بأنه في يوم 10/12/2007 بدائرة مركز بنها محافظة القليوبية هتك عرض المجني عليها ............ بالقوة بان اقتحم مسكنها وقام بامساكها وكمم انفاسها وطرحها ارضا وحس عنها ملابسها عنوة ووضع اصبعه في فرجها كرها عنها مما احدث اصابتها الموصوفة بالتقرير الطب الشرعي علي النحو المبين بالتحقيقات واحالته لهذه المحكمة وطلبت عقابه بالمادة 268/1 من قانون العقوبات وذلك استنادا الي شهادة كل من المجنى عليها .......... و...........و............والنقيب .......... وما ثبت بتقرير الطب الشرعي ومن معاينة النيابة العامة لمنزل المجني عليها .

فقد شهدت المجني عليها ............ بالتحقيقات بانها حال تواجدها بمنزلها دخل عليها المتهم وقام بامساكها وكمم انفاسها وطرحها ارضا وحس عنها ملابسها عنوة ووضع اصبعه في فرجها كرها عنها مما احدث اصابتها الموصوفة بالتقرير الطب الشرعي .

وشهدت .............. بالتحقيقات بانه حال تواجدها بمسكنها تناهي الي سمعها صوت استغاثة المجني عليها وشاهدت المتهم حال فراره من مسكنها والمجني عليها ممزقة الملابس ووجهها مغطي بالدماء .

وشهدت ............ و............. بمضمون ما شهدت به الشاهدة سالفة الذكر .

وشهد النقيب ........... بان تحرياته السرية قد دلت علي صحة حدوث الواقعة وفقا لما قررته المجني عليها .

وثبت بتقرير الطب الشرعي بان المجني عليها مصابة بالانف والشفه العليا وهي اصابة ذات طبيعة احتكاكية ولم يثبت وجود ثمة اثار لعنف جنسي بمنطقة الفرج او الفخذين .

وثبت من معاينة النيابة العامة لمسكن المجني عليها وجود كسر بباب المسكن .

وحيث انه بسؤال المتهم بالتحقيقات انكر ما هو منسوب اليه ومثل بجلسة المحاكمة معتصما بالانكار ومثل الدفاع عنه ودفع بعدم معقولية الواقعة وبكيدية الاتهام وتلفيقه وتناقض اقوال الشهود واختتم مرافعته بطلب الحكم ببراءته مما نسب اليه .

 

وحيث ان المحكمة بعد ان محصت الدعوي واحاطت بظروفها وبادلة الثبوت التي قام الاتهام عليها عن بصر وبصيرة ووازنت بينها وبين ادلة النفي وداخلتها الريبة في صحة عناصر الاثبات فانها ترجح دفاع المتهم لتشكك المحكمة في صحة اسناد التهمة الي المتهم واية ذلك تشككها في صدق رواية المجني عليها وشهودها ذلك ان المجني عليها قد قررت في بداية اقوالها بمحضر جمع الاستدلالات بان المتهم لم يعتد عليها جنسيا رغم محاولته بسبب مقاومتها له وفراره فور استغاثتها بجيرانها الا انها قررت باقوالها بتحقيقات النيابة العامة بان المتهم تمكن من وضع اصبعه في فرجها بعد ان نزع عنها ملابسها وهذا التناقض في اقوالها وهو تناقض يستعصي علي الملاءمة بجعل المحكمة تتشكك في صدق روايتها سيما وان ابلاغها عن الحادث قد تم بعد مرور حوالي اربعة ايام من تاريخ حدوثه حسب اقوالها وهي ما لا تجد المحكمة له مبرر الا ان المجني عليها وشهودها ارادو الكيد بالمتهم وتلفيق الاتهام له وهذا التناقض في الاقوال والتاخير في الابلاغ يجعل المحكمة تطرح اقوال المجني عليها وشهودها ولا تعول عليها لكونها لا تصلح لاسناد الاتهام الي المتهم فضلا عما اثبته التقرير الطبي الشرعي من عدم وجود اثار لعنف جنسي بجسد المجني عليها بمنطقة الفرج او الفخذين وهو ما يهدر اقوال المجني عليها وشهودها وادعاءاتهم ولا يبقي في الاوراق سوي ما جاء بتحريات الشرطة التي لا تصلح وحدها ان تكون دليلا يعول عليه في نسب التهمة الي المتهم واذا كانت الدعوي علي السياق المتقدم لا يوجد فيها من دليل يصح علي ادانة المتهم بمقتضاه فانه يتعين عملا بالمادة 304/1 من قانون الاجراءات الجنائية القضاء ببراءاته مما اسند اليه .

وحيث ان المحكمة انتهت الي عدم وجود خطا في جانب المتهم فمن ثم تقضي في الدعوي المدنية برفضها عملا بالمادة 320 من ق ج والزام رافعها بالمصاريف .

 

فلهذه الأسباب

وبعد الإطلاع على المواد سالفة الذكر.

حكمـــت المحكمة حضــوريآ ببراءة ............. مما اسند اليه وبرفض الدعوي المدنية والزمت رافعها بمصروفاتها ومبلغ 200 جنيه كاتعاب محاماة .

 

صدر هذا الحكم وتلي علنا بجلسة يوم الاربعاء 4 ربيع اول سنة 1429 هـ الموافق 12 مارس سنة 2008م

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 288 قراءة
نشرت فى 26 إبريل 2012 بواسطة thefreelawyer

ساحة النقاش

المستشار القانونى ابراهيم خليل

thefreelawyer
المستشار القانوني إبراهيم خليل محام بالنقض والدستورية والإدارية العليا عضو اتحاد المحامين العرب عضو الجمعية المصرية للقانون الدولي عضو جمعية الضرائب المصرية عضو جمعية إدارة الأعمال العربية كافة الاستشارات مجانا موبيل 01005225061 تليفون 23952217 http://kenanaonline.com/ibrahimkhalil »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

170,107