السراج المنير في الطب العربي والإسلامى

بسم الله الرحمن الرحيم و الصلاة و السلام على رسول الله و على آله و صحبه أجمعين
لا شك أن الإيمان بالغيب من الأمور التي تميز المؤمن على الكافر, ومن الامور الغيبية التي يجب الإيمان بها وجود الجن, لكن الناس انقسموا فمنهم من أنكر وجودهم ومنهم من أثبتهم ولكن توسع في استغلال موضوع صرع الجن 
اسأل الله أن أكون وفقت فمن وجد خيرا فهو توفيق من الله و من وجد غير ذلك فلينبه عليه مشكورا

الحلقة (1)
1- ما معنى كلمة جن؟


قال شيخ الإسلام وَالْجِنُّ سُمُّوا جِنًّا لِاجْتِنَانِهِمْ يَجْتَنُّونَ عَنْ الْأَبْصَارِ أَيْ يَسْتَتِرُونَ . كَمَا قَالَ تَعَالَى : { فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ } أَيْ اسْتَوْلَى عَلَيْهِ فَغَطَّاهُ وَسَتَرَهُ

2- هل الجن هم الملائكة؟


-هذا القول ساقط للأسباب التالية:
-الجن خلق من نار الملائكة خلقت من نور
-الجن يأكلون و يشربون و يتزاوجون الملائكة عكس ذلك
الجن منهم الطائع و العاصي الملائكة لا يعصون ما أمرهم الله

3- مما خلق الجن؟


خلق من نار ففي صحيح مسلم، عن عائشة، رضي الله عنها، قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "خُلِقَت الملائكة من نور، وخُلقَ إبليس من مارج من نار، وخلق آدم مما وُصِفَ لكم" هكذا رواه مسلم
مارج من نار. وهو لسان النار الذي يكون في طرفها إذا التهبت.

4- هل إبليس أبو الجن كما أن آدم أبو الإنس؟


قال بهذا القول شيخ الإسلام فقال في الفتاوى: وَأَيْضًا فَإِبْلِيسُ الَّذِي هُوَ أَبُو الْجِنِّ , لكن المسألة تحتاج لدليل و بحث أكثر

5- ما معنى الشيطان؟


قال ابن كثير في تفسيره:
وقال سيبويه: العرب تقول: تشيطن فلان إذا فَعَل فِعْل الشيطان ولو كان من شاط لقالوا: تشيط.والشيطان مشتق من البعد على الصحيح؛ ولهذا يسمون كل ما تمرد من جني وإنسي وحيوان شيطانًا، قال الله تعالى: { وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الإنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا } [الأنعام: 112]. وفي مسند الإمام أحمد، عن أبي ذر، رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " يا أبا ذر، تعوّذ بالله من شياطين الإنس والجن "، فقلت: أو للإنس شياطين؟ قال: " نعم " .وفي صحيح مسلم عن أبي ذر -أيضًا-قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " يقطع الصلاة المرأة والحمار والكلب الأسود " . فقلت: يا رسول الله، ما بال الكلب الأسود من الأحمر والأصفر فقال: " الكلب الأسود شيطان.انتهى
فالشيطان صفة لكل من فَعل فِعل الشياطين سواء كان جنيا أو إنسيا أو حيوانا

6- ما معنى أن الإبل من شيطان و أن الكلب الأسود شيطان؟


قال شيخ الإسلام:
قد أشار صلى الله عليه وسلم في الإبل إلى أنها من الشياطين يريد والله أعلم أنها من جنس الشياطين ونوعهم فإن كل عات متمرد شيطان من أي الدواب كان كالكلب الأسود شيطان والإبل شياطين الأنعام, كما للإنس شياطين

7- لماذا خلق الله الجن


خلقهم لعبادته قال تعالى :و ماخلقت الجن و الإنس إلا ليعبدون

8- أين يسكن الجن؟


الجن يسكنون هذه الأرض و يكثر تواجد الشياطين في الحشوش و أعطان الإبل و الحمام و الأودية , الخراب و الفلوات و مواضع النجاسات و الأسواق و المزابل, و الأماكن التي يعظم فيه غير الله بالذبح و النذر و الإستغاثة بالقبور, و المقابر, و البيت الذي لا يقرا فيه القرآن خصوصا سورة البقرة, المهم أن الأرواح الخبيثة تحب الاماكن الخبيثة, و الأرواح الطيبة تحب الأماكن الطيبة.

9- ما هو طعام الجن؟


أما مؤمنوا الجن فقد َسَأَلُو الرسول الزَّادَ فَقَالَ « لَكُمْ كُلُّ عَظْمٍ ذُكِرَ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ يَقَعُ فِى أَيْدِيكُمْ أَوْفَرَ مَا يَكُونُ لَحْمًا وَكُلُّ بَعَرَةٍ عَلَفٌ لِدَوَابِّكُمْ ». فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « فَلاَ تَسْتَنْجُوا بِهِمَا فَإِنَّهُمَا طَعَامُ إِخْوَانِكُمْ ».
أما الشياطين فيأكلون كل ما لا يذكر اسم الله عليه

10- هل للجن حواس؟


نعم لهم سمع وبصر وقلوب و غير ذلك لقوله تعالى:(و لَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيراً مِنَ الْجِنِّ وَالْأِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لا يَفْقَهُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ)

11- هل الجن تموت؟


اما إبليس فقد أنظره الله إلى يوم القيامة, و باقي الجن تموت لقوله صلى الله عليه وسلم « اللَّهُمَّ لَكَ أَسْلَمْتُ وَبِكَ آمَنْتُ وَعَلَيْكَ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْكَ أَنَبْتُ وَبِكَ خَاصَمْتُ اللَّهُمَّ إِنِّى أَعُوذُ بِعِزَّتِكَ لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ أَنْ تُضِلَّنِى أَنْتَ الْحَىُّ الَّذِى لاَ يَمُوتُ وَالْجِنُّ وَالإِنْسُ يَمُوتُونَ »رواه مسلم , وهناك بعض الصحابة قتل الجن .

12- هل يمكن للجن أن تتشكل؟


قال شيخ الإسلام:
والجن يتصورون في صور الإنس والبهائم، فيتصورون في صور الحيات والعقارب وغيرها، وفي صور الإبل والبقر والغنم والخيل والبغال والحمير، وفي صور الطير، وفي صور بني آدم.
و قال ابن حجر في الفتح
وَفِيهِ أَثَرٌ عَنْ عُمَر أَخْرَجَهُ اِبْنُ أَبِي شَيْبَة بِإِسْنَادٍ صَحِيحٍ " أَنَّ الْغِيلَان ذُكِرُوا عِنْد عُمَر فَقَالَ : إِنَّ أَحَدًا لَا يَسْتَطِيع أَنْ يَتَحَوَّل عَنْ صُورَته الَّتِي خَلَقَهُ اللَّه عَلَيْهَا ، وَلَكِنْ لَهُمْ سَحَرَة كَسَحَرَتِكُمْ ، فَإِذَا رَأَيْتُمْ ذَلِكَ فَأَذِّنُوا.
الْغِيلَان عند العرب سحرة الشياطين

13-هل يمكن رؤية الجن؟


اما على صورتهم التي خلقهم الله عليها فلا يمكن رؤيتهم, فعلى هذا يحمل قول الشافعي من زعم أنه يرى الجن أبطلنا شهادته , إلا أن يكون نبيا.
أما بعد التشكل فيمكن رؤيتهم , فقد رآهم بعض الصحابة.

14- هل يمكن للجن أن تتصور بصورة الرسول ؟


هذا لا يمكن لقول: رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « مَنْ رَآنِى فِى الْمَنَامِ فَقَدْ رَآنِى فَإِنَّ الشَّيْطَانَ لاَ يَتَمَثَّلُ بِى » البخاري و مسلم

15-هل تصح الرواية عن الجن؟


قال الشيخ أبو اسحاق الحويني في الفتاوى الحديثية :.....جواز الرواية عن الجن وقد روى عنهم الطبراني وبن عدي وغيرهما لكن توقف في ذلك بعض الحفاظ بأن شرط الراوي العدالة والضبط ، وكذا مدعي الصحبة شرط العدالة والجن لا نعلم عدالتهم مع أنه ورد الإنذار بخروج شياطين يحدثون الناس انتهى . والتوقف متجه . الحلقة (3)

 

15- هل الجن مكلفون؟


قال شيخ الإسلام
بل الملائكة والجن فإنهم كلهم أحياء عقلاء ناطقون لهم علم وعمل اختياري..
و قال في موضع آخر
فَإِنَّ الْجِنَّ مَأْمُورُونَ وَمَنْهِيُّونَ كَالْإِنْسِ وَقَدْ بَعَثَ اللَّهُ الرُّسُلَ مِنْ الْإِنْسِ إلَيْهِمْ وَإِلَى الْإِنْسِ وَأَمَرَ الْجَمِيعَ بِطَاعَةِ الرُّسُلِ كَمَا قَالَ تَعَالَى : { يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي وَيُنْذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا شَهِدْنَا عَلَى أَنْفُسِنَا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَشَهِدُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُوا كَافِرِينَ }

16- هل الجن مكلفون بفروع الشريعة؟


سُئِلَ شَيْخُ الْإِسْلَامِ رَحِمَهُ اللَّهُ عَنْ الْجَانِّ الْمُؤْمِنِينَ : هَلْ هُمْ مُخَاطَبُونَ " بِفُرُوعِ الْإِسْلَامِ " كَالصَّوْمِ وَالصَّلَاةِ وَغَيْرِ ذَلِكَ مِنْ الْعِبَادَاتِ ؟ أَوْ هُمْ مُخَاطَبُونَ بِنَفْسِ التَّصْدِيقِ لَا غَيْرُ ؟
الْجَوَابُ
فَأَجَابَ : لَا رَيْبَ أَنَّهُمْ مَأْمُورُونَ بِأَعْمَالِ زَائِدَةٍ عَلَى التَّصْدِيقِ وَمَنْهِيُّونَ عَنْ أَعْمَالٍ غَيْرِ التَّكْذِيبِ فَهُمْ مَأْمُورُونَ بِالْأُصُولِ وَالْفُرُوعِ بِحَسْبِهِمْ فَإِنَّهُمْ لَيْسُوا مُمَاثِلِي الْإِنْسِ فِي الْحَدِّ وَالْحَقِيقَةِ فَلَا يَكُونُ مَا أُمِرُوا بِهِ وَنُهُوا عَنْهُ مُسَاوِيًا لِمَا عَلَى الْإِنْسِ فِي الْحَدِّ لَكِنَّهُمْ مُشَارِكُونَ الْإِنْسَ فِي جِنْسِ التَّكْلِيفِ بِالْأَمْرِ وَالنَّهْيِ وَالتَّحْلِيلِ وَالتَّحْرِيمِ . وَهَذَا مَا لَمْ أَعْلَمْ فِيهِ نِزَاعًا بَيْنَ الْمُسْلِمِينَ .

17- هل كفار الجن وفساقهم يستحقون النار؟


قال شيخ الإسلام
وَلَا تَمْتَلِئُ جَهَنَّمُ إلَّا مِنْ أَتْبَاعِ إبْلِيسَ مِنْ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ كَمَا قَالَ تَعَالَى : { لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنْكَ وَمِمَّنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ أَجْمَعِينَ } وَلِهَذَا ثَبَتَ فِي الصَّحِيحَيْنِ مِنْ حَدِيثِ أَبِي هُرَيْرَةَ وَأَنَسٍ أَنَّ الْجَنَّةَ يَبْقَى فِيهَا فَضْلٌ فَيُنْشِئُ اللَّهُ لَهَا أَقْوَامًا فِي الْآخِرَةِ وَأَمَّا النَّارُ فَإِنَّهُ يَنْزَوِي بَعْضُهَا إلَى بَعْضٍ حَتَّى يَضَعَ عَلَيْهَا قَدَمَهُ فَتَمْتَلِئَ بِمَنْ دَخَلَهَا مِنْ أَتْبَاعِ إبْلِيسَ

18- هل يدخل مؤمنوا الجن الجنة؟


تنازع العلماء في هذه المسألة و رجح شيخ الإسلام دخولهم الجنة
قال شيخ الإسلام
وأما مؤمنوهم فأكثر العلماء على أنهم يدخلون الجنة وقال طائفة بل يصيرون ترابا كالدواب والاول أصح وهو قول الأوزاعي وابن أبي ليلى وأبي يوسف ومحمد ونقل ذلك عن مالك والشافي وأحمد بن حنبل وهو قول أصحابهم

19-هل بعث رسل للجن؟


أما رسالة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم فهي للجن و الإنس قال ابن حجر في الفتح: وَقَالَ اِبْنُ تَيْمِيَّةَ : اِتَّفَقَ عَلَى ذَلِكَ عُلَمَاء السَّلَف مِنْ الصَّحَابَة وَالتَّابِعِينَ وَأَئِمَّة الْمُسْلِمِينَ ، وَثَبَتَ التَّصْرِيح بِذَلِكَ فِي حَدِيث " وَكَانَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُبْعَث إِلَى قَوْمه وَبُعِثْت إِلَى الْإِنْس وَالْجِنّ " فِيمَا أَخْرَجَهُ الْبَزَّار بِلَفْظٍ انتهى
و قد ألف الشيخ برهان الدين رسالة محمد صلى الله عليه وسلم إلى الجان
لكن وقع الخلاف هل كان هناك رسل من الجن
قال شيخ الإسلام
وَهَلْ فِيهِمْ رُسُلٌ أَمْ لَيْسَ فِيهِمْ إلَّا نُذُرٌ ؟ عَلَى قَوْلَيْنِ : فَقِيلَ : فِيهِمْ رُسُلٌ لِقَوْلِهِ تَعَالَى { يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ } . وَقِيلَ : الرُّسُلُ مِنْ الْإِنْسِ ؛ وَالْجِنِّ فِيهِمْ النُّذُرُ وَهَذَا أَشْهَرُ ؛ فَإِنَّهُ أَخْبَرَ عَنْهُمْ بِاتِّبَاعِ دِينِ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَنَّهُمْ { وَلَّوْا إلَى قَوْمِهِمْ مُنْذِرِينَ } { قَالُوا يَا قَوْمَنَا إنَّا سَمِعْنَا كِتَابًا أُنْزِلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى } الْآيَةَ قَالُوا وَقَوْلُهُ : { أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ } كَقَوْلِهِ : { يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ } وَإِنَّمَا يَخْرُجُ مِنْ الْمَالِحِ وَكَقَوْلِهِ { وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُورًا وَجَعَلَ الشَّمْسَ سِرَاجًا } وَالْقَمَرَ فِي وَاحِدَةٍ .

20- هل في الجن أهل السنة و أهل البدع؟


قال شيخ الإسلام
وَقَدْ قَالَ تَعَالَى فِيمَا أَخْبَرَ عَنْهُمْ { وَأَنَّا مِنَّا الصَّالِحُونَ وَمِنَّا دُونَ ذَلِكَ كُنَّا طَرَائِقَ قِدَدًا } قَالُوا مَذَاهِبَ شَتَّى مُسْلِمِينَ وَيَهُودَ وَنَصَارَى وَشِيعَةً وَسُنَّةً
قال القرطبي في تفسيره:
وقال المسيب: كنا مسلمين ويهود ونصارى ومجوس. وقال السدي في قوله تعالى: طَرائِقَ قِدَداً قال: في الجن مثلكم قدرية، ومرجئة، وخوارج، ورافضة، وشيعة، وسنية.

21- كيف يلبس الشيطان على المشركين؟


قال شيخ الإسلام
وَلِهَذَا كَانَ الَّذِينَ يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ وَالْقَمَرِ وَالْكَوَاكِبِ يَقْصِدُونَ السُّجُودَ لَهَا فَيُقَارِنُهَا الشَّيْطَانُ عِنْدَ سُجُودِهِمْ لِيَكُونَ سُجُودُهُمْ لَهُ ؛ وَلِهَذَا يَتَمَثَّلُ الشَّيْطَانُ بِصُورَةِ مَنْ يَسْتَغِيثُ بِهِ الْمُشْرِكُونَ . فَإِنْ كَانَ نَصْرَانِيًّا وَاسْتَغَاثَ بجرجس أَوْ غَيْرِهِ جَاءَ الشَّيْطَانُ فِي صُورَةِ جرجس أَوْ مَنْ يَسْتَغِيثُ بِهِ وَإِنْ كَانَ مُنْتَسِبًا إلَى الْإِسْلَامِ وَاسْتَغَاثَ بِشَيْخِ يَحْسُنُ الظَّنُّ بِهِ مِنْ شُيُوخِ الْمُسْلِمِينَ جَاءَ فِي صُورَةِ ذَلِكَ الشَّيْخِ وَإِنْ كَانَ مِنْ مُشْرِكِي الْهِنْدِ جَاءَ فِي صُورَةِ مَنْ يُعَظِّمُهُ ذَلِكَ الْمُشْرِكُ.
و قال في موضع آخر
وَمِنْ اسْتِمْتَاعِ الْإِنْسِ بِالْجِنِّ اسْتِخْدَامُهُمْ فِيمَا يَطْلُبُهُ الْإِنْسُ مِنْ شِرْكٍ وَقَتْلٍ وَفَوَاحِشَ فَتَارَةً يَتَمَثَّلُ الْجِنِّيُّ فِي صُورَةِ الْإِنْسِيِّ فَإِذَا اسْتَغَاثَ بِهِ بَعْضُ أَتْبَاعِهِ أَتَاهُ فَظَنَّ أَنَّهُ الشَّيْخُ نَفْسُهُ

22- هل يجوز استخدام الجن من قبل الإنس؟


نقل الشيخ مشهور حسن في كتابه فتح المنان فتوى الشيخ العتيمين :
و قد اتخذ بعض الرقاة كلام شيخ الإسلام رحمه الله متكئا على مشروعية الإستعانة بالجن المسلم في العلاج بأنه من الأمور المباحة , و لا أرى في كلام شيخ الإسلام ما يسوغ ذلك , فإن من البدهيات المسلم بها أن الجن من عالم الغيب يرانا و لا نراه , الغالب عليها الكذب و معتد ظلوم غشوم , لا يعرف العذر بالجهل مجهولة عدالته , لذا روايته للحديث ضعيفة , فما هو المقياس الذي نحكم به على أن الجني مسلم و هذا منافق أو كافر و هذا صالح و ذاك طالح..........

23- هل يقع زواج الجن بالإنس؟


ذكر صاحب آكام المرجان فتوى الإمام مالك:
وقد سئل مالك بن أنس رضي الله عنه لإن هاهنا رجلا من الجن يخطب إلينا جارية يزعم أنه يريد الحلال , فقال لا أرى بذلك بأسا في الدين, و لكن أكره إذا وجدت امرأة حامل قيل لها من زوجك قالت من الجن فيكثر الفساد في الإسلام بذلك. انتهى
قال صاحب هذه السطور : لا أدري كيف يكون الزواج صحيحا و العدالة مجهولة في الجن , ولا ندري هل هو مسلم أم كافر , و أين أركان الزواج , و الجن لا يرى , وأين المهر و والشهود هل يكونون من الجن أم الإنس . و قد يفعل الجني مخالفة شرعية فإلى من نحتكم للجن أم للإنس, وإذا كانت جنية تريد الزواج فما يدرينا أنها صاحبة زوج.
لدى فالحق مع العلماء الذين منعوا هذا الزواج لقوله تعالى وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (21)/ الروم

24- هل للإنسان قرين من الجن؟


- حَدَّثَنَا عُثْمَانُ بْنُ أَبِى شَيْبَةَ وَإِسْحَاقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ قَالَ إِسْحَاقُ أَخْبَرَنَا وَقَالَ عُثْمَانُ حَدَّثَنَا جَرِيرٌ عَنْ مَنْصُورٍ عَنْ سَالِمِ بْنِ أَبِى الْجَعْدِ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « مَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ وَقَدْ وُكِّلَ بِهِ قَرِينُهُ مِنَ الْجِنِّ ». قَالُوا وَإِيَّاكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ « وَإِيَّاىَ إِلاَّ أَنَّ اللَّهَ أَعَانَنِى عَلَيْهِ فَأَسْلَمَ فَلاَ يَأْمُرُنِى إِلاَّ بِخَيْرٍ »./مسلم
قال النووي:
( فَأَسْلَم ) بِرَفْعِ الْمِيم وَفَتْحهَا ، وَهُمَا رِوَايَتَانِ مَشْهُورَتَانِ فَمَنْ رَفَعَ قَالَ : مَعْنَاهُ : أَسْلَمُ أَنَا مِنْ شَرّه وَفِتْنَته ، وَمَنْ فَتَحَ قَالَ : إِنَّ الْقَرِين أَسْلَمَ ، مِنْ الْإِسْلَام وَصَارَ مُؤْمِنًا لَا يَأْمُرنِي إِلَّا بِخَيْرٍ ، وَاخْتَلَفُوا فِي الْأَرْجَح مِنْهُمَا فَقَالَ الْخَطَّابِيُّ : الصَّحِيح الْمُخْتَار الرَّفْع ، وَرَجَّحَ الْقَاضِي عِيَاض ، الْفَتْح وَهُوَ الْمُخْتَار ، لِقَوْلِهِ : " فَلَا يَأْمُرنِي إِلَّا بِخَيْرٍ " ، وَاخْتَلَفُوا عَلَى رِوَايَة الْفَتْح ، قِيلَ : أَسْلَمَ بِمَعْنَى اِسْتَسْلَمَ وَانْقَادَ ، وَقَدْ جَاءَ هَكَذَا فِي غَيْر صَحِيح مُسْلِم ( فَاسْتَسْلَمَ ) وَقِيلَ : مَعْنَاهُ صَارَ مُسْلِمًا مُؤْمِنًا ، وَهَذَا هُوَ الظَّاهِر ، قَالَ الْقَاضِي : وَاعْلَمْ أَنَّ الْأُمَّة مُجْتَمِعَة عَلَى عِصْمَة النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ الشَّيْطَان فِي جِسْمه وَخَاطِره وَلِسَانه . وَفِي هَذَا الْحَدِيث : إِشَارَة إِلَى التَّحْذِير مِنْ فِتْنَة الْقَرِين وَوَسْوَسَته وَإِغْوَائِهِ ، فَأَعْلَمَنَا بِأَنَّهُ مَعَنَا لِنَحْتَرِز مِنْهُ بِحَسَبِ الْإِمْكَان .
وقد ذهب الشيخ عمر سليمان الأشقر في كتابه عالم الجن أن هذا الحكم ليس خاصا بالنبي , بل يمكن للمسلم أن يؤثر في قرينه فيُسلم , و هذا خطأ لان هذا الحكم خاص بالرسول صلى الله عليه و سلم

25- هل معنى لا غول نفي وجود الغول؟



قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « لاَ عَدْوَى وَلاَ طِيَرَةَ وَلاَ غُولَ »./مسلم
قَالَ صَاحِبُ عَوْنِ الْمَعْبُودِ :
( لَا غُول )
: بِضَمِّ الْغَيْن وَسُكُون الْوَاو قَالَ فِي النِّهَايَة : الْغُول أَحَد الْغِيلَان وَهِيَ جِنْس مِنْ الْجِنّ وَالشَّيَاطِين كَانَتْ الْعَرَب تَزْعُم أَنَّ الْغُول فِي الْفَلَاة تَتَرَاءَى لِلنَّاسِ فَتَتَغَوَّل تَغَوُّلًا أَيْ تَتَلَوَّن تَلَوُّنًا فِي صُوَر شَتَّى ، وَتَغُولهُمْ أَيْ تُضِلّهُمْ عَنْ الطَّرِيق وَتُهْلِكهُمْ ، فَنَفَاهُ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَبْطَلَهُ .
وَقِيلَ قَوْله " لَا غُول " لَيْسَ نَفْيًا لِعَيْنِ الْغُول وَوُجُوده ، وَإِنَّمَا فِيهِ إِبْطَال زَعْم الْعَرَب فِي تَلَوُّنه بِالصُّوَرِ الْمُخْتَلِفَة وَاغْتِيَاله فَيَكُون الْمَعْنَى بِقَوْلِهِ لَا غُول أَنَّهَا لَا تَسْتَطِيع أَنْ تُضِلّ أَحَدًا وَيَشْهَد لَهُ الْحَدِيث الْآخَر " لَا غُول وَلَكِنْ السَّعَالِي وَالسَّعَالِي سَحَرَة الْجِنّ " أَيْ وَلَكِنْ فِي الْجِنّ سَحَرَة تَلْبِيس وَتَخْيِيل . وَمِنْهُ الْحَدِيث " إِذَا تَغَوَّلَتْ الْغِيلَان فَبَادِرُوا بِالْأَذَانِ " أَيْ اِدْفَعُوا شَرّهَا بِذِكْرِ اللَّه وَهَذَا يَدُلّ عَلَى أَنَّهُ لَمْ يَرِد بِنَفْيِهَا عَدَمهَا .
وَمِنْهُ حَدِيث أَبِي أَيُّوب : " كَانَ لِي تَمْر فِي سَهْوَة فَكَانَتْ الْغُول تَجِيء فَتَأْخُذ " اِنْتَهَى كَلَامه .

26- هل تثبت قصة الشيطان مع آدم؟



ذكر بعض المفسرين حديثا في تفسير الآية: قال الإمام أحمد في مسنده: حدثنا عبد الصمد، حدثنا عمر بن إبراهيم، حدثنا قتادة، عن الحسن، عن سمرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ولما ولدت حواء طاف بها إبليس -وكان لا يعيش لها ولد -فقال: سميه عبد الحارث؛ فإنه يعيش، فسمته عبد الحارث، فعاش وكان ذلك من وحي الشيطان وأمره".
و قد ذكر ابن كثير الآثار الواردة في القصة و عقبها بقوله: وهذه الآثار يظهر عليها -والله أعلم -أنها من آثار أهل الكتاب، وقد صح الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: "إذا حَدَّثكم أهل الكتاب فلا تصدقوهم ولا تكذبوهم.
ثم قال: أما نحن فعلى مذهب الحسن البصري، رحمه الله، في هذا وأنه ليس المراد من هذا السياق آدم وحواء، وإنما المراد من ذلك المشركون من ذريته.
وللمزيد أنظر فتح المنان / مشهور حسن /164

27- الفرق بين طاعة الجن لنبي الله سليمان عليه السلام و طاعة الجن للسحرة؟



نبي الله سليمان كان تسخيره للجن معجزة ,و ملكا أعطاه الله لم يكن لغيره من الأنبياء, فهو يسخرهم في أمور مباحة كصنع المحاريب و التماثيل و غيرها, أما السحرة فهم فيستعملون العزائم و الطلاسم الشركية لتسخير الجن , فهم يتعاونون على الإثم و العدوان, وهذا معنى استمتاع الجن بالإنس و استمتاع الجن بالإنس الذي جاء في الآية(رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ ) الآية
قَالَ البغوي : قَالَ بَعْضُهُمْ : اسْتِمْتَاعُ الْإِنْسِ بِالْجِنِّ مَا كَانُوا يُلْقُونَ لَهُمْ : مِنْ الْأَرَاجِيفِ وَالسِّحْرِ وَالْكَهَانَةِ وَتَزْيِينُهُمْ لَهُمْ الْأُمُورَ الَّتِي يُهَيِّئُونَهَا وَيَسْهُلُ سَبِيلُهَا عَلَيْهِمْ وَاسْتِمْتَاعُ الْجِنِّ بِالْإِنْسِ طَاعَةُ الْإِنْسِ لَهُمْ فِيمَا يُزَيِّنُونَ لَهُمْ مِنْ الضَّلَالَةِ وَالْمَعَاصِي

28- ما الفرق بين طاعة الجن لنبيا محمد صلى الله عليه وسلم وطاعة الجن لنبي الله سلميان عليه السلام



قال شيخ الإسلام في النبوات
وسليمان كان على شريعة التوراة واستخدامه لمن لم يؤمن منهم هو مثل استخدام الاسير الكافر فحال نبينا مع الجن والانس أكمل من حال سليمان وغيره فإن طاعتهم لسليمان كانت طاعة ملكية فيما يشاء وأما طاعتهم لمحمد فطاعة نبوة ورسالة فيما يأمرهم به من عبادة الله وطاعة الله واجتناب معصية الله فان سليمان كان نبيا ملكا ومحمد صلى الله عليه و سلم كان عبدا رسولا مثل ابراهيم وموسى .وسليمان مثل داود ويوسف وغيرهما

تنبيه مهم


قبل الخوض في هذا الموضوع فلا بد للإنسان ألا يستسلم للوهم , فأكثر الحالات التي تدعي تلبس الجن هي مجرد أوهام , فالخوف من الجن , ورؤية المصابين بالصرع تجعل الإنسان يتوهم أنه مسحور أو به جن أو به عين .
قال ابن القيم في مفتاح دار السعادة: فما قطع العبد عن كماله وفلاحه وسعادته العاجلة والاجلة ,قاطع اعظم من الوهم الغالب على النفس والخيال الذي هو مركبها بل بحرها الذي لا تنفك سابحة فيه.
لذلك يجب على المؤمن أن ينظر في سيرة السلف و كيف كانوا يصرعون الجن , فقد خنق الرسول صصص جنيا و كاد يربطه في السارية , و انظر كيف كان عمر يهرب منه الجن فيسلك طريقا آخر , فكن أيها المؤمن عُمريّاً مع الجن إذا رأتك من مكان بعيد هربت , ولاتكن كمن إذا حرك الريح بابا ظنه جنيا , أو إذا اشتكى منه عضو ظنه مسا , فأسرع عند من يظنه نبي الله سليمان ليرقيه.

29- كيف لا تتسلط عليك الشياطين؟


لا شك أن من عمر باطنه و ظاهره بالتقوى , و تحصن بالأذكار و كان دائم الطهارة , فرت منه الشياطين , كما كان عمر رضي الله عنه, فالشياطين تتسلط على من كان خاليا من السلاح .
قال مجاهد:
بَيْنَا أَنَا أُصَلِّي، إِذْ قَامَ مِثْلُ الغُلاَمِ ذَاتَ لَيْلَةٍ، فَشَدَدْتُ عَلَيْهِ لآخُذَهُ، فَوَثَبَ، فَوَقَعَ خَلْفَ الحَائِطِ حَتَّى سَمِعْتُ وَجْبَتَهُ، ثُمَّ قَالَ: إِنَّهُم يَهَابُوْنَكُمْ كَمَا تَهَابُوْنَهُمْ مِنْ أَجْلِ مُلْكِ سُلَيْمَانَ.
قال شيخ الإسلام في الصفدية:
وإذا كان من أولياء الله المتقين المطيعين لله ورسوله هربت منه هذه الشياطين وكان أعوانه جند الله من الملائكة والجن المؤمنين وغيرهم.

30- ما سبب كثرة الوسواس؟


قال شيخ الإسلام في الفتاوى
كَثْرَةَ الْوَسْوَاسِ بِحَسَبِ كَثْرَةِ الشُّبُهَاتِ وَالشَّهَوَاتِ وَتَعْلِيقِ الْقَلْبِ بِالْمَحْبُوبَاتِ الَّتِي يَنْصَرِفُ الْقَلْبُ إلَى طَلَبِهَا وَالْمَكْرُوهَاتِ الَّتِي يَنْصَرِفُ الْقَلْبُ إلَى دَفْعِهَا .

31- ما هو تعريف الصرع في الطب الحديث؟


قال الشيخ علي حسن في كتابه برهان الشرع نقلا من كتاب مرض الصرع:
هو نوبات تصيب بعض الناس نتيجة خلل مؤقت في وظيفة الجهاز العصبي, و ما يظهر على مريض الصرع ليس سوى النتيجة النهائية لهذا الاضطراب , فقد يفقد الوعي بما حوله , أو يسقط بصورة مفاجئة في أي مكان , أو تظهر عليه أي علامات غريبة , أو يقوم ببعض الحركات دون أن يدري في الوقت الذي يكون فيه تحت تأثير النوبة.

32- ماهي أنواع الصرع؟


قال ابن القيم في الزاد
الصّرْعُ صَرْعَانِ صَرْعٌ مِنْ الْأَرْوَاحِ الْخَبِيثَةِ الْأَرْضِيّةِ وَصَرْعٌ مِنْ الْأَخْلَاطِ الرّدِيئَةِ . وَالثّانِي : هُوَ الّذِي يَتَكَلّمُ فِيهِ الْأَطِبّاءُ فِي سَبَبِهِ وَعِلَاجِهِ .

33- كيف نفرق بين الصرع الطبي و الصرع الجني؟


أذكرها ملخصة من كتاب برهان الشرع لعلي حسن( من أراد التوسع الرجوع للكتاب)
الصرع الطبي يكشف بأجهزة طبية , كجهاز التخطيط الدماغي
الصرع الجني يسبب أرقا, و عدم إقبال على الطاعة, و عدم تحمل سماع القرآن
المصاب بالصرع الطبي لا يتأثر بقراءة القرآن و قد يهدأ نفسيا , المصاب بالصرع الجني يتأثر بقراءة القرآن و قد يضيق صدره.
الصرع الطبي سببه تشنج عضوي يستمر لمدة دقائق يعجز صاحبه فيها عن الكلام , الصرع الجني سببه روح خبيثة يستمر مدة طويلة يمكن للمصروع الكلام
الصرع الطبي يشفى بالأدوية المعروفة , الصرع الجني يشفى بخروج الجن

34- ما هو الفرق بين الصرع و الجنون؟


قال ابن تيمية
أما الصرع و هو الخنق الذي يعرض وقتا ثم يزول , فينبغي أن يلحق بالإغماء و الغشي , لأنه يزيل الإحساس من السمع و البصر و الشم و الذوق , فيُغطي , فيزول العقل تبعا لذلك , بخلاف الجنون فإنه يزيل العقل خاصة , فيلحقه بالبهائم. الحلقة (7)

 

35- هل تشرع الرقى؟


حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِى شَيْبَةَ وَأَبُو سَعِيدٍ الأَشَجُّ قَالاَ حَدَّثَنَا وَكِيعٌ عَنِ الأَعْمَشِ عَنْ أَبِى سُفْيَانَ عَنْ جَابِرٍ قَالَ كَانَ لِى خَالٌ يَرْقِى مِنَ الْعَقْرَبِ فَنَهَى رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- عَنِ الرُّقَى - قَالَ - فَأَتَاهُ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّكَ نَهَيْتَ عَنِ الرُّقَى وَأَنَا أَرْقِى مِنَ الْعَقْرَبِ. فَقَالَ « مَنِ اسْتَطَاعَ مِنْكُمْ أَنْ يَنْفَعَ أَخَاهُ فَلْيَفْعَلْ »/ مسلم
و قال شيخ الإسلام لما سئل عن علاج المصروع بالطريقة الشرعية
فهذا من أفضل الأعمال، وهو من أعمال الأنبياء والصالحين؛ فإنه ما زال الأنبياء والصالحون يدفعون الشياطين عن بني آدم بما أمر الله به ورسوله، كما كان المسيح يفعل ذلك، وكما كان نبينا - صلى الله عليه وسلم - يفعل ذلك

36- بماذا تكون الرقى؟


قال شيخ الإسلام في الفتاوى
وَلِهَذَا نَهَى الْعُلَمَاءُ عَنْ التَّعَازِيمِ وَالْإِقْسَامِ الَّتِي يَسْتَعْمِلُهَا بَعْضُ النَّاسِ فِي حَقِّ الْمَصْرُوعِ وَغَيْرِهِ الَّتِي تَتَضَمَّنُ الشِّرْكَ ؛ بَلْ نَهَوْا عَنْ كُلِّ مَا لَا يُعْرَفُ مَعْنَاهُ مِنْ ذَلِكَ خَشْيَةَ أَنْ يَكُونَ فِيهِ شِرْكٌ بِخِلَافِ مَا كَانَ مِنْ الرُّقَى الْمَشْرُوعَةِ فَإِنَّهُ جَائِزٌ.
و قال في موضع آخر
وَأَمَّا مُعَالَجَةُ الْمَصْرُوعِ بِالرُّقَى وَالتَّعَوُّذَاتِ فَهَذَا عَلَى وَجْهَيْنِ : فَإِنْ كَانَتْ الرُّقَى وَالتَّعَاوِيذُ مِمَّا يُعْرَفُ مَعْنَاهَا وَمِمَّا يَجُوزُ فِي دِينِ الْإِسْلَامِ أَنْ يَتَكَلَّمَ بِهَا الرَّجُلُ دَاعِيًا اللَّهَ ذَاكِرًا لَهُ وَمُخَاطِبًا لِخَلْقِهِ وَنَحْوَ ذَلِكَ فَإِنَّهُ يَجُوزُ أَنْ يُرْقَى بِهَا الْمَصْرُوعُ وَيُعَوَّذَ فَإِنَّهُ قَدْ ثَبَتَ فِي الصَّحِيحِ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ { أَنَّهُ أَذِنَ فِي الرُّقَى مَا لَمْ تَكُنْ شِرْكًا } . { وَقَالَ : مَنْ اسْتَطَاعَ مِنْكُمْ أَنْ يَنْفَعَ أَخَاهُ فَلْيَفْعَلْ } . وَإِنْ كَانَ فِي ذَلِكَ كَلِمَاتٌ مُحَرَّمَةٌ مِثْلَ أَنْ يَكُونَ فِيهَا شِرْكٌ أَوْ كَانَتْ مَجْهُولَةَ الْمَعْنَى يُحْتَمَلُ أَنْ يَكُونَ فِيهَا كُفْرٌ فَلَيْسَ لِأَحَدٍ أَنْ يَرْقِيَ بِهَا وَلَا يُعَزِّمَ وَلَا يُقْسِمَ وَإِنْ كَانَ الْجِنِّيُّ قَدْ يَنْصَرِفُ عَنْ الْمَصْرُوعِ بِهَا فَإِنَّ مَا حَرَّمَهُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ ضَرَرُهُ أَكْثَرُ مِنْ نَفْعِهِ.

37- ما هي الشروط التي يجب تتوفر في الرقية و الراقي و المرقي؟


قال ابن حجر في الفتح
أَجْمَعَ الْعُلَمَاء عَلَى جَوَاز الرُّقَى عِنْد اِجْتِمَاع ثَلَاثَة شُرُوط :
أَنْ يَكُون بِكَلَامِ اللَّه تَعَالَى أَوْ بِأَسْمَائِهِ وَصِفَاته ،
وَبِاللِّسَانِ الْعَرَبِيّ أَوْ بِمَا يُعْرَف مَعْنَاهُ مِنْ غَيْره ،
وَأَنْ يَعْتَقِد أَنَّ الرُّقْيَة لَا تُؤْثَر بِذَاتِهَا بَلْ .
زاد ابن القيم في الزاد
وَعِلَاجُ هَذَا النّوْعِ يَكُونُ بِأَمْرَيْنِ أَمْرٍ مِنْ جِهَةِ الْمَصْرُوعِ وَأَمْرٍ مِنْ جِهَةِ الْمُعَالِجِ
فَاَلّذِي مِنْ جِهَةِ الْمَصْرُوعِ يَكُونُ بِقُوّةِ نَفْسِهِ وَصِدْقِ تَوَجّهِهِ إلَى فَاطِرِ هَذِهِ الْأَرْوَاحِ وَبَارِئِهَا وَالتّعَوّذِ الصّحِيحِ الّذِي قَدْ تَوَاطَأَ عَلَيْهِ الْقَلْبُ وَاللّسَانُ.
وَالثّانِي : مِنْ جِهَةِ الْمُعَالِجِ بِأَنْ يَكُونَ فِيهِ هَذَانِ الْأَمْرَانِ أَيْضًا حَتّى إنّ مِنْ الْمُعَالِجِينَ مَنْ يَكْتَفِي بِقَوْلِهِ " اُخْرُجْ مِنْهُ " . أَوْ بِقَوْلِ " بِسْمِ اللّهِ " أَوْ بِقَوْلِ " لَا حَوْلَ وَلَا قُوّةَ إلّا بِاَللّهِ " وَالنّبِيّ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ كَانَ يَقُولُ اُخْرُجْ عَدُوّ اللّهِ أَنَا رَسُولُ اللّهِ.

38- هل هذه الشروط تخول لكل مسلم أن يرقي نفسه أو غيره دون اللجوء إلى الرقاة؟


نعم , فالواجب على المسلم أن يتقي الله , فعندما يكون الإنسان مريضا يكون منكسر القلب و هذا أدعى لاستجابة دعائه, و ما يدري الإنسان أن هذا الراقي متق لله , فقد رأيناهم كل همهم جمع المال , ومنهم من لا يهتم بصلاة الجماعة أو السنن الظاهرة كإعفاء اللحية و اللباس .

39- هل يشرع الذهاب عند المشعوذين و السحرة و الكهان للرقية ؟


سؤال: أنا مسلم كنت مريضًا، وذهبت عند رجل ساحر وشرح لي أسباب المرض، وقال لي: أنا أداوي من هذه العلة بشرط أن تذبح، أو تخلط الخمر بغصن شجرة، وإلا تموت، وأنا مريض قد اشتد علي، فماذا أفعل؟


الجواب: أولًا: إذا كان الأمر كما ذكر، يحرم الذهاب إلى السحرة والمشعوذين ممن يدعي معرفة الأمراض وأسبابها بطرق غير عادية ؛ لأن ما أمرك به من الذبح لغير الله شرك أكبر، والعلاج بالخمر محرم؛ لأن الله لم يجعل شفاء الأمة فيما حرم عليها.


ثانيًا: يشرع لك العلاج بالأدعية الشرعية والأدوية المباحة التي لا محذور فيها، شفاك الله من مرضك ووقاك كل مكروه
موقع الشيخ ابن جبرين رحمه الله

 



فهرس الدروس

دورة العلاج الرباني

 

 

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 749 مشاهدة
نشرت فى 7 أغسطس 2012 بواسطة tebnabawie

سالم بنموسى

tebnabawie
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

983,335