أصدقاء على الورق

عرفت هؤلاء

مفيـــــد فـــوزي

بقلم: طاهر البهي

 

       الكثيرون يعرفون مفيد فوزي المحاور التليفزيوني البارع، وبعضهم تسمح لهم الذاكرة بمعرفته كمحاور صحفي (على الورق) من طراز فريد، وعلى المستوى الشخصي كانت تبهرني حوارات الأستاذ مفيد، باعتبارها تحمل (ستايل) خاص، ويحتشد لها بالمعلومات والأرقام التي تجعله شريكاً لمصدره، وليس مجرد (متلقي).

       على الجانب الآخر هناك سمة فريدة تميز الكاتب ذو المذاق المختلف، وهي أنه صاحب أقصر جملة مفيدة في الصحافة المقروءة، تجعل منه برؤيته المستقبلية واحداً مما تنبأوا بمولد الرسالة النصية القصيرة “SMS”، وهي التي انتشرت الآن في الصحافة، وظن مستخدموها أنهم قد أتوا لنا بجديد، خاصة مع انتشار تلك الخدمة عبر أجهزة الموبايل، وقد اقتربت من كاتبنا الكبير لسنوات ليست بالقليلة، كانت كافية لأن يترك على يدي بصمته، وقد حظيت بالعديد من كلمات الإطراء من الأستاذ مفيد، مما يجعلني فخوراً بشهادته، وإن كنت لاحظت أن في الصحاف والتليفزيون (مقلدون) بالمسطرة لمفيد، بل إن هؤلاء قد استخدموا طريقته المتميزة في الحياة والتحاور مع الناس أسلوباً لهم وهم يظنون أنهم سرقوا سر جاذبيته وهو لم يحدث.

       كنت في منزل مفيد فوزي من وقت قريب أحتسي فنجاناً من الشاي من صنع يده، وندردش في أمور الحياة والصحاف، وفجأة جاي تليفون على الموبايل، تعرف على الرقم بسرعة رغم أنه لا يطيق الاستمتاع بخواص المحمول مثل حفيده شريف، وبسرعة شديدة قال لمحدثه: 8 شار المهندسين، وعندما عاتبه الرجل: هكذا في كلمتين تريد أن تغلق الهاتف، فقال الأستاذ: تخيل شكل الحوار البديل: ازيك، نورت مصر، هه حيث زرعي ولا صحراوي، الجو عامل ايه في الشارع، ثم في النهاية سوف أقول لك ماقلته: 8 شارع: المهندسين..

       هكذا هو نجم الجملة القصيرة مفيد فوزي!

                                                                      طاهر

 

المصدر: بقلم: طاهر البهي
taheralbahey

طاهر البهي الموقع الرسمي

  • Currently 35/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
9 تصويتات / 254 مشاهدة

ساحة النقاش

طاهر البهى

taheralbahey
الكاتب الصحفى مقالات وتحقيقات واخبار وصور حصرية انفرادات في الفن والادب وشئون المرأة تحقيقات اجتماعية مصورة حوارات حصرية تحميل كتب الكاتب طاهر البهي pdf مجانا »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

222,148