كشف باحثون أمريكيون عن اختبار جديد للتحورات الجينية لدى الأبوين، ربما يساعد في الحيلولة دون ولادة أطفال مصابين بأمراض وراثية قاتلة.

وقال ستيفن كينجزمور من المعهد الوطني للموارد الجينية في "سانتا فيه" بولاية "نيو مكسيكو"، إن الاختبار صمم للكشف عن الحالات الناقلة للمرض، وما إذا كانت الخريطة الجينية لشخص ما بها نسخة من 448 مرضا تؤدي إلى أمراض كارثية بمرحلة الطفولة.

وأضاف كينجزمور الذي نشرت نتائج أبحاثه في الدورية الطبية للأمراض الوراثية، أن "المرض يتناقل وراثيا وهو ما يعني أن كلا الأبوين يجب أن يكونا حاملين له، وإذا كانت هذه هي الحالة فاحتمال أن يولد لهما طفل مصاب نسبته واحد إلى أربعة".

ويتيح الاختبار رصد أكثر من 500 مرض جيني وراثي ينتقل من جيل إلى آخر قبل أن يحدث الحمل، وكانت فكرته الأولى قد برزت لدى رئيس مجلس إدارة شركة للتكنولوجيا الحيوية أصيبت ابنته بمرض جيني قاتل لا شفاء منه.

وبالمضي قدما في الاختبار وجد الباحثون أن الناس ربما يكون لديهم في المتوسط بين اثنين إلى ثلاثة تحورات جينية وراثية، ويمكن لسوء الحظ أن ينقلا واحدا من هذه الأمراض إلى أبنائهم.

وتجري اختبارات لأغلب الأطفال حديثي الولادة في الولايات المتحدة للكشف عن مجموعة من الأمراض الجينية، مثل الخلل الأيضي الوراثي الذي يمكن أن يسبب ضررا بالمخ ما لم يلتزم الطفل بنظام غذائي صارم مدى الحياة.

 

 

المصدر: جريدة الشروق
steps

د/هند الانشاصي استشاري طب الاطفال و حديثي الولادة 0123620106

  • Currently 80/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
24 تصويتات / 493 مشاهدة

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

386,704