ان استخدام اسلوب الرسم بالضوء للتعبير عن الموضوعات التي يتناولها هو الذي يجعل هذه المرئيات ترتبط برصيد من العواطف البشرية والمعاني الانسانية التي تؤثر في عقل ووجدان المشاهد . وعند استخدام الرسم بالضوء فلابد وان يهتم مدير التصوير بالتطيط لتوزيع الضوء على الاجسام والمساحات في الكادر كما ان هذا العالم يعتمد على التوازن والتناغم والعلاقات القائمة بين الضوء والظل .

الرسم بالضوء ليس مقصودا به المعنى الفيزيائي والذي يعتمد على تاثير الطبقة الحساسة بسقوط الضوء عليها ولكن المقصود به المعنى الفني الذي يؤدي الى استخدام الضوء كفرشاة في يد الفنان الذي يرسم بها .. وليس مجرد تسجيل الضوء على الطبقة الحساسة لانتاج الصورة .

فالرسم بالضوء هو اسلوب فني نستخدمه للتعبير عن افكارنا واحاسيسنا وعن مانرغب في توصيله للمشاهد ..

واهم مايميز اسلوب الرسم بالضوء هو طريقة اختيار اتجاه الضوء بالنسبة للكاميرا والذي تتحدد على اساسه زاوية سقوط الضوء على الموضوع ومن المعروف انه كلما زاد ميل زاوية سقوط الشعاع الضوئي ازدادت المساحات السوداء وتتجه الاضاءة الى ان تكون خطوط بيضاء تحدد الاجسام وكلما قل ميل زاوية السقوط زادت المساحات المضاءة مواجهه وبالتالي لايكون هناك خطوط الرسم ويتحول الضوء من خطوط الى مساحات ضوئية مثل اسلوب طبقة الاضاءة العالية وهذا يقلل من امكانية المصور في الرسم بالضوء ... ولكم حبي

المصدر: مقتطفات من كتاب فن الضوء للدكتور ماهر راضي
  • Currently 140/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
46 تصويتات / 456 مشاهدة
نشرت فى 25 مارس 2010 بواسطة sonthesun

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

47,119