الطبيب الشاعر/ السيد عبد الله سالم

أشعار الطبيب الشاعر/ السيد عبد الله سالم

من وحي التراب

 

في يوم 15 يولية 1944 رزئ الفنَ الجميلَ في مصر... بأفول كوكب من أنصح كواكبه...فقد غرقت المطربة الأميرة ...أسمهان...بعد حياة هي صورة من الألم المختفي ...وراء البسمات العجافِ!! وكانت المطربة قد مثلت في رواية سينمائية دورها الذي مثلته في الواقع !!...فكانت الفاجعة ..وكان الوحي الحزين...وحي المأساة...حيّة وميّتة ، فكتب الشاعر هذه القصيدة في خلوة هادئة ...ثائرة...بين العظام والجماجم...وأهداها إلى اللؤلؤة الغريقة بين أمواج الأبد...إلى ضحية الحياة والموت..إلى أسمهان.

 

هاتِ الدموعَ فأنت شاعرْ ما للدّموع لديك آخِرْ

لم تلهم الأبراج قلبك بعض إلهام المقابرْ

ومن المقادر أن تعيش وأنت نهب للمقادرْ

فانضح زمانك بالدموع فأنت من بلواه خادرْ

يكفيك من نار الفجيعة أنّةٌ..تغني الحناجرْ

*    *     *

آهاتكِ الحرّى على جمَراتها تَفنَى القوافي

وأسَاكِ وهو مخلَّدٌ ضمَّته أجنحة الشَّغَافِ

ونشيدكِ الأبديَّ زيّافٌ كمخبول السّوافي

ورؤاكِ وهي زوارقٌ تهفو لمأْمون الضفافِ

دنيا من الآلام طفت بها ...وطهرك في الطوافِ

*    *     *

يا شاعر الموتى وعمرك لم ينضِّره الشبابْ

ملءُ التراب جماجمٌ فادفن حطامك في الترابْ

ولدى المقابر يا حزين صواب من فقد الصوابْ

فإذا سمعت سؤالها وعجزت عن ردّ الجوابْ

لا تجزعنّ فللْمنايا السّودِ أسرارٌ عجابْ

*   *   *

الشكّ دمّر أصغريك فهات من وحي اليقين

هذي الحياة طلاسم عزّت على المتعالين

يا ثقل ما حُمّلته...منها على مرّ السنين

لولا بقايا ظلمة في الروح ...من ماءٍ وطين

لبرئتَ من قيد الحياة وصرتَ ذكرى الذاكرين

*   *    *

هاتِ الدموع نسجتها في مقلتيكَ ...من الهوانِ

بالأمسِ أودعت الثّرى قلبًا تشيّعه المعاني

أوحى إليك على ظلام اليأْس خفّاق الأماني

بالأمس..واقلباه غابت خلف أستار الزمانِ!!!

واليوم...وافنّاه وحيُك من فجيعة أسمهانِ

*    *    *

فنٌّ من الألم الممِضِّ طغى على الأمل الممضِّ

ومناحةٌ في القلبِ تُفزعُ صمتها في كلِّ أرضِ

والدهر للروح المعذّب نابغيٌّ ليس يُغضي

عاشت كما شاء الطموح لها ، فمن وثبٍ لخفضِ

وهوت كما تهوي الكواكب بعد إشراق وومْضِ

*   *   *

يا زهرة رفّت رفيف النّسْم في الروض المرَيعْ

هذا شبابك في الربيع...فهل بسمتِ إلى الربيعْ

جافَتْكِ أفراح الحياة وضمّكِ الألم الوجيعْ!

ما نفْع آفاق الوجود تضيقُ بالأمل الوَسيعْ؟؟

سيّان في شرع القضاءِ الشيخ..والطفل الرضيعْ!!

*    *    *

هذا شبابكِ في العيون الناظرات وفي الأثيرِ

ذوّبتِهِ نغمًا يرنّح شجوه سمع الطيورِ

والصورة الخرساءُ ملحمةٌ ... مخلّدة السطورِ

حجبت شجونك بابتسامٍ ليس من وحي السرورِ!!

كالواحة السجواء في أحشائها سرُّ الهجيرِ !!

*    *    *

يا مِزهرًا للفن كان صداه مشبوبَ النّواحِ

أطربتِ محزون الهوى..وأثرت محطوم الجناحِ

همسات قلبك حدّثت عما بقلبك من جراحِ

وعبير روحك خالدُ التطواف معبود النُّفاحِ

ما ضرَّ لو رحم القضاءُ ..فنام عن حرب الملاحِ؟؟

*    *     *

لم تُغنِك الدنيا بما ... أعطتك من شرف المتاعْ

..عن خافق صافي الوداد كرَيّق النور المشاعْ

والعمر .. لولا نعمة الأحباب ... والفن الصناعْ

كالزورق الهيمان ضلّ طريقه ...وخبا الشعاعْ

وقست عليه السافياتُ فمزّقتْ منه الشراعْ

*    *    *

مَثّلت دورك في روايتهم كما شاءوا ...عشيقهْ!

قَدَرٌ تمثّل مرتين ... على اختلاف في الطريقهْ

في شاشة الفن الجميل ...وشاشة الموت الصفيقهْ

أبكيكِ ...هل أُلْهمتِ أنّك بعد أيام ... غريقهْ؟

فنقصْتِ دورك في الخيال .. لتكمليه ... في الحقيقهْ؟

*     *     *

الجدبُ جدب الروح يا (آمال) ...لا جدب الصحارَى

والفنُّ فجر الخالدين ... يرطِّبون به القفارا

حُرموا النعيمَ الواقعيَّ ...فأجّجُوا للطينِ نارا

وتطّهروا ... فشُقوا على الدُّنيا ... وما عرفوا قرارا

هنئوا بأشواك الحياة وأطعموا الحمقى الثمارا ؟

شعر: صالح الشرنوبي

saydsalem

الطبيب الشاعر/ السيد عبد الله سالم

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 16 مشاهدة
نشرت فى 21 أكتوبر 2013 بواسطة saydsalem

الطبيب الشاعر/ السيد عبد الله سالم

saydsalem
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

57,770