بعض المواقع الطبيعية المقترحة للدراسة:

  • الموقع: عين الفشخة/ البحر الميت:

تقع في الجهة الغربية للبحر الميت عيون تسمى بعيون الفشخة وهي صغيرة ولكنها تعتبر مأوى جيد للطيور المهاجرة حيث ينبت في منطقتها نباتات كبيرة أهمها البوص. وتصب مياهها في البحر الميت.

  • الموقع: عيون العوجا/ أريحا:

مياه هذه العيون تصب في نهر الأردن وتقع إلى القرب من النهر وإلى الشمال من مدينة أريحا بحوالي 15 كم، وتعتبر منطقة العيون من المناطق التي تصلها الطيور المهاجرة والمقيمة أيضا،ً وتعتبر هذه العيون هي عيون موسمية، وقد تجف أحيانا في فصل الصيف.

  • الموقع : وادي القلط/ أريحا:

بالإضافة إلى عيون القلط وعين فارة والفوار وتقع جميعها إلى الجهة الشمالية والشرقية لمدينة القدس حتى تصل إلى نهر الأردن شرقاً وهي من أكبر روافد نهر الأردن وتعيش في منطقتها حيوانات برية مثل الوبر الصخري، النيص (الشيهم)، الغزال الجبلي، الذئب، الضبع وجميعها من الحيوانات المهددة بالانقراض بالأضافة إلى العشرات من النباتات البرية والطيور المهاجرة والمقيمة أيضاً.

  •  الموقع : نهر  الأردن:

على ضفاف نهر الأردن الشرقية والغربية كانت تعيش الحيوانات البرية ومعظمها الآن انقرض وأهمها الأسد وتم تسجيل آخر مرة شوهد فيها قبل 360 عاماً، ويصنف من المواقع العالمية الطبيعية المحمية استناداً إلى موقعه المنخفض حيث يصل انخفاضه عن مصبه في البحر الميت إلى حوالي 396 متر تحت سطح البحر ويعتبر أيضاً موقعاً للطيور المهاجرة والمقيمة.

  • الموقع: وادي القف/ الخليل:

ويعق في المنطقة الشمالية الغربية لمدينة الخليل حوالي 6 كم من مدينة الخليل وتبلغ المساحة المزروعة بالأشجار الحرجية مثل السرو والصوبر حوالي 2000 دونم وهو من المواقع التي يزورها الأهالي بهدف التنزه بالإضافة إلى أنها مأوى للطيور المهاجرة والمقيمة أيضاً ويوجد بالوادي بعض العيون المائية الضعيفة.

  • الموقع : برك سليمان/ بيت لحم:

تقع في الجنوب من مدينة بيت لحم على طريق بيت لحم/ الخليل وهي ثلاث برك منحوتة في الصخر منذ القدم ويوجد 250 دونم من الأراضي المشجرة بأشجار حرجية ويمكن استعمالها كمتنزه للراحة والاستجمام وخاصة في المناسبات الدينية المسيحية والإسلامية لأهالي المنطقة.

  • الموقع: وادي خريطون/  بيت لحم:

يقع الوادي جنوب شرقي بيت لحم ويعتبر من المواقع التي سكنها الإنسان الأول في تاريخ فلسطين وفيه مغارة طويلة  كنفق محفور في الجبال حوالي 1200 م وهو من المناطق غير المكتشفة/ حيث كان في بداية عهد المسيحية موقعاً يحتمي فيه المسيحيون الأوائل المضطهدون من قبل الرومان.

  • الموقع: عين قينيا / رام الله:

تقع إلى القرب من مدينة رام الله وفيها عيون مائية تعتبر ضعيفة في الوقت الحاضر، وقد قام بعض أهالي رام الله بزراعة الحمضيات والفواكه بجانبها للاستفادة من مياهها وتعتبر من المناطق التي يزورها الأهالي بقصد الراحة والاستجمام حيث تعتبر من المناظر الطبيعية الجميلة في بداية فصل الربيع بالإضافة إلى كونها مأوى للطيور المهاجرة وكذلك الحيوانات البرية مثل الغريرة، ابن آوى، الخنزير البري، ومن نباتاتها شقائق النعمان السوسن، والسمفتوم الفلسطيني، والجعدة.

  • الموقع: وادي الباذان/ نابلس:

من المناطق الجميلة في الضفة وتقع إلى الشمال الشرقي لمدينة نابلس على طريق الجفتلك/ نابلس وفيها حوالي خمس عيون  ذات مياه عذبة، بالإضافة إلى الينابيع والعيون المخفية الموجودة بين الصخور، والمنطقة ذات أشجار حرجية متعددة وذات مساحات شاسعة تصل إلى قرية طلوزة  في الغرب من الوادي ومن أهم حيواناتها الثعلب، الشيهم (النيص)، الأرنب البري، وأشجارها الحور، الكينيا، الصفصاف ونباتاتها الصعتر، الميرميية، البوص، الخطمية.

  • الموقع: جبل جرزيم/ الطائفة السامرية:

يقع الجبل إلى الجنوب من مدينة نابلس وهو بارتفاع 881 متر عن سطح البحر ويطلق عليه اسم جبل الطور أو جبل البركة. ويضم أشجاراً حرجية، وتسكن الطائفة السامرية على قمته والتي تعتبر من الطوائف قليلة العدد في العالم حيث يبلغ عدد أفرادها حوالي 600 نسمة موزعين على منطقتين الأولى جبل جرزيم/ نابلس والقسم الثاني في منطقة حولون بالقرب من تل أبيب (تل الربيع).

وقد آمنت هذه الطائفة بسيدنا موسى واتخذت التوراة كتاباً مقدساً – الأسفار الخمسة الأولى من العهد القديم فقط.  وتحافظ على طابعها وتراثها وعاداتها النابعة من الدين السامري، حيث يقوم أفراد الطائفة بدراسة الدين واللغة العبرية القديمة من خلال كهنتهم وشيوخهم الذين يقطنون على قمة الجبل، وكما يقطن بعضهم داخل مدينة نابلس.  ويعتبر جبل جرزيم بالنسبة لهذه الطائفة هو "القبلة لصلاتهم".  وكما يوجد على قمة الجبل معبد روماني وكنيسة بيزنطية ومقام إسلامي.

  • الموقع: مدينة سبسطية:

تقع على بعد 12 كم شمال غرب نابلس بجانب الطريق المؤدي إلى جنين وهي ما زالت تحمل اسمها القديم، وعثر علماء الآثار على بقايا المدينة القديمة وهي المعروفة في المصادر التاريخية بالاسم اليوناني (سماريا / السامرة)، والتي تقع على قمة جبل، جوها منعش وفيها أشجار اللوز والخوخ والتفاح والرمان. يوجد في المدينة القديمة بقايا كاتدرائية يوحنا المعمدان وجامع سيدنا يحيى ومقابر يونانية ومسرح مرتفع، بالإضافة إلى الساحة المركزية ذات الأعمدة الجميلة.

  •  الموقع: أم الريحان/ جنين:

في الجهة الغربية لمدينة جنين تقع غابات طبيعية كثيفة جداً تصل مساحتها إلى حوالي ثلاثة آلاف دونم من أراض تجمع قرى جنين، ويرجع تاريخ هذه الغابة إلى عهد قديم حيث كانت متروكة بدون تنظيم، وتعتبر إحدى الركائز الإساسية للطبيعة الفلسطينية المتميزة وهي من أهم الموجودات الطبيعية في البلاد لكثرة تنوع الكائنات الحية من حيوانات وطيور ونبات وأشجار كبيرة الحجم ومعمرة.  ومن أهم أشجارها الكينيا، السنديان، البطم الفلسطيني، القيقب...الخ.  وهناك العديد من الحيوانات البريةمثل الضبع، الذئب، النسناس.

  •  الموقع: حمامات وادي المالح/ طوباس:

تقع الحمامات على مسافة 13 كم من مدينة طوباس من الجهة الشرقية لها وبالقرب من قرية يطلق عليها اسم تياسير، وتمتاز بالمياه المعدنية التي تخرج من ينابيع قريبة من سطح الأرض، ومنذ بداية هذا القرن، تم بناء بعض غرف الحمامات "الساونا الطبيعية" ولكنها مهجورة وشبه مهدمة في الوقت الحاضر بسبب سيطرة الجيش الإسرائيلي عليها منذ حرب عام 1967 م وحتى قبل فترة قصيرة.

تضم منطقة وادي المالح 7000 دونم من الأشجار الحرجية والغابات الطبيعية ومنطقة تياسير تضم 12000 دونم من أشجار وشجيرات الرتم والسريس والخروب...الخ.  وتمتلك هذه المنطقة بطريركية اللاتين في القدس حوالي (22000 دونم).

  • الموقع: وادي غزة/ غزة :

هناك القليل من المناطق في غزة والتي بقيت على حالتها الأصلية الطبيعية فما زالت منطقة الساحل تحتوي على بقايا صغيرة ذات قيمة في مدلول حماية البيئة، ويعتبر منفذ وادي غزة والكثبان المجاورة والمناطق الملحية المجاورة تعتبر ذات صفة خاصة، وتسير عمليات تكوين الكثبان بواسطة الرياح التي تهب من جهة الشاطئ  بدون إعاقة مما يؤدي إلى وجود تعاقب طبيعي للنباتات يمتد حتى 300 م في الجزء الداخلي ويوجد في هذا المكان أيضاً جميع الأصناف النباتية التي تنتمي إلى نباتات الساحل والكثبان الرملية الساحلية النشطة.

ويعتبر وادي غزة المكان الوحيد الذي تشاهد فيه الطيور المائية والمخوضة ويمكن اعتبار المساحة الكلية ل 1250 دونماً من المناطق المالحة والكثبان الرملية المتحركة والشواطئ إضافة إلى 2000 دونم من المناطق المجاورة والنباتات المحيطة كمناطق ذات أهمية كبيرة من حيث النباتات والحيوانات البرية وتعتبر المناطق الرملية الجرداء في الجنوب الغربي الموطن الواسع الأخير للزواحف في قطاع غزة وفي هذا المكان تجد طيور السلوى والغر ودجاجة الماء ومالك الحزين بأنواعه الصغيرة والكبيرة التي تهبط في منطقة الخط الساحلية للقطاع وشمال سيناء مكاناً آمناً للراحة وفرص الغذاء.

إعداد/ أمانى إسماعيل

redsea5

أمانى إسماعيل

ساحة النقاش

redsea5
موقع خاص لأمانى إسماعيل »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

346,810