اختار استطلاع لصحيفة نيويورك تايمز الأمريكية اليمن لتكون أفضل وجهة سياحية للعام 2007م لرحلات المغامرة و السياحة الاستكشافية ، وجاء في الصحيفة : شبام او ما تسمى بمنها تن الصحراء تعد واحدة من احد اروع المدن اليمنية للباحثين عن الاثارة و المغامرة كما في افلام جيمس بوند التي لها نكهة خاصة لؤلئك المغامرين .

 أكد الصحفي "توم دوني" محرر قسم "السياحة و السفر" في مقالة نشرت اليوم في الـ" نيويورك تايمز" الأمريكية انة تم اختيار اليمن لتكون أفضل واجهة سياحية للعام 2007مو لرحلات المغامرة و السياحة الاستكشافية ، كونها اصبحت أكثر أماناً من ذي قبل إضافة إلى ما تتميز به من مناظر فريدة جعلت منها واجهة سياحية أصيلة وبالذات للأوربيين الذين يتدوافدون باستمرار.

اليمن جنة خضراء ، تميزها أشجار الاكاشا، و الهواء الجبلي الطلق، و الشعب المرجانية وجزيرة سقطرى وايضا منهاتن الصحراء شبام حضرموت. وأكد الصحفي "توم دونيان ان الامن اصبح مستتب بعد التعاون ا الملحوظ في الحرب ضد الارهاب أبان أحداث الـ11 من سبتمبر.

و ذكرت النيو يورك تايمز :" تعتبر اليمن جنة خضراء ه ، تميزها أشجار الاكاشا، و الهواء الجبلي الطلق، و الشعب المرجانية و حقول القات الخضراء (القات منشط نباتي) و التي تجعلها فريدة في المنطقة ، وفي السنوات الأخيرة، بدأت الوكالات السياحية في اليمن الاستفادة من الطبيعة الفريدة لليمن و صارت واجهة للمغامرات السياحية من خلال الرحلات الجبلية الشاقة و رحلات السفاري بمركبات الدفع الرباعي و الرحلات البحرية على متن القوارب الشراعية التقليدية.

وخلافا لإمارة دبي، اليمن لن تكون واجهة سياحية لولا أصالتها. وقال :" إحدى هذه الوكالات السياحية المميزة هي مجموعة "أريبيا فيلكس" و التي تتخذ من دبي مقر لها، و تقوم الوكالة السياحية بتقديم رحالات سفاري مدتها أسبوعين تنطلق من دبي مروراً بسلطنة عمان موازية للطرق التجارية التاريخية للبخور و اللبان و المر في شرق اليمن. مشيرا إلى مزايا الرحلات السياحية إلى اليمن حيث ( يتناوب الزوار المبيت في المخيمات و التجمعات البدوية و في الفنادق الفاخرة مثل فندق قصر الحوطة ، قصر تاريخي في مدينة سيئون) .

وواصل "دوني" رحلته السياحية إلى اليمن :( بعد عبور الحدود اليمنية، تستمر الرحلة ابتداء بصحراء الربع الخالي الأسطورية مروراً بالوديان الخصبة و الخضراء في وادي حضرموت و التي تقع فيها مدينة شبام التاريخية المسمية (بمنهاتن الصحراء) نظراً للبيوت الطينية المرتفعة و تنتهي الرحلة في مدينة مأرب الغنية بالمواقع الأثرية القريبة للعاصمة صنعاء) .

وقال : ولمن يريد الاستكشاف مترجلا فعلية زيارة جبال حراز الغربية و هي بالفعل جنة لهواة التسلق بسبب القمم الخضراء و الطرق الملتوية و القرى التاريخية ، قد تبدو اليمن أحياناً معقلا للفوضى و لكنها مدرسة الضيافة و الكرم العربية خاصاً تجاه الأجانب .

وذكر:" افضل واجهة في اليمن هي جزيرة سقطرى ، والتي تبعد 210 ميل عن شواطئ المحيط الهندي ، و تعيد سقطرى زوارها إلى عصر تاريخي و هي منطقة غامضة و فريدة حتى للأغلب اليمنيين، سكانها يتحدثون لغة خاصة تكاد تكون غير مفهومة للأغلبية و قد نمت الحيوانات و النباتات في هذه الجزيرة بشكل مستقل عن بقية الجزيرة العربية).

كانت سقطرى معزولة في الماضي (إبان الحكم الاشتراكي ) أما اليوم فان الطيران لا ينقطع على مدار السنة عن الجزيرة بسبب هواة الغوص الباحثين و المتشوقين للشعب المرجانية المذهلة و الأسماك و السلاحف المهددة بالخطر عالمياً، وفي قلب الجزيرة يتسلق السياح جبال هاجر و يقومون برحلات برية في الوديان حيث يطلع الزائر على النباتات الفريدة مثل شجرة دم الأخويين والطيور العابرة) .

  و الشئ الغريب في الجزيرة هو شعبها الذي هو هجين من الافريقيين والعرب ,حيث ان حياتهم اندر الثقافات على كوكب الارض و الى الان ما زال السقطريون يعيشون حياتهم المعتادة دون القاء ااي بال لوفود السياح التي تزور الجزيرة

إعداد/ أمانى إسماعيل

redsea5

أمانى إسماعيل

ساحة النقاش

redsea5
موقع خاص لأمانى إسماعيل »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

349,496