المملكة الأردنية الهاشمية دولة عربية تقع في المشرق العربي في جنوب غرب آسيا حيث تشكل الجزء الجنوبي الشرقي من منطقة بلاد الشام، والشمالي لمنطقة شبه الجزيرة العربية. لها حدود مشتركة مع كل من سورياالضفة الغربية - فلسطين المحتلة وإسرائيل  من الغرب، العراق من الشرق والسعودية من الجنوب والجنوب الشرقي. كما تطل على خليج العقبة في الجنوب الغربي. سميت بالأردن نسبة إلى نهر الأردن الذي يمر على حدودها الغربية.

الأردن يعتبر بلد يجمع بين ثقافات وعادات وحتى لهجات كل من بلاد الشاموالجزيرة العربية بشكل لافت. ولا تفصل أي حدود طبيعية الأردن عن جيرانه العرب سوى نهر الأردن الذي يعتبر الحد الشمالي الفاصل لحدوده الغربية مع فلسطين. اما باقي الحدود فهي امتداد لبادية الشام في الشمال والشرق وصحراء النفوذ في الجنوب، ووادي عربة إلى الجنوب الغربي.

يرجع تسمية الأردن بالمملكة الأردنية الهاشمية للأسباب التالية:

  • المملكة: لأن نظام الحكم فيها ملكي.
  • الأردنية: سميت نسبة إلى نهر الاردن.
  • الهاشمية: سميت نسبة إلى بني هاشم لأن ملوك الأردن اصولهم من هاشم الجد الأكبر لرسول الله محمد صلى الله عليه وسلم.

تقسم المملكة الأردنية الهاشمية طبيعيا إلى أربعة مناطق:

  • الصحراء في الشرق والشمال الشرقي (بادية الشام).
  • مرتفعات الضفة الشرقية (دافئ وجاف صيفا ومعتدل ماطر شتاء).
  • غور الأردن (حار ورطب صيفا ومعتدل شتاءا).
  • سهل حوران الشمال الغربي(ماطر شتاء معتدل صيفا).

 المناخ

وتتراوح معدلات درجات الحرارة السنوية بين 12-15 درجة مئوية (54-77 فهرنهايت)، وتصل في حدها الأعلى صيفا إلى الأربعينات (105-115 ف) في المناطق الصحراوية. ويتراوح معدل سقوط الأمطار من 50 ملم (1.97 إنش) سنويا في الصحراء إلى حوالي 580 ملم (22.8 إنش) في المرتفعات الشمالية تتساقط الثلوج على فترات قليلة على معظم المرتفعات الجبلية في شمال ووسط وجنوب المملكة وتكون غزيرة جدا ومتراكمة في بعض الأحيان.

 الانهار

  • ويمتاز الأردن بتنوع الخصائص الجغرافية من وادي حوض نهر الأردن في الغرب إلى الصحراء

في الشرق مع وجود بعض المرتفعات والتلال الصغيرة بينهما.

  • أخفض نقطة في العالم:

البحر الميت، -408 متر (-1338.6 قدم) أعلى نقطة: جبل أم الدامي، 1854 متر (5689 قدم). - حسب احصائية عدد السكان لعام 2008 يبلغ عدد سكان الأردن ستة ملايين و 200الف نسمة.

التقسيمات الإدارية في الأردن

يقسم الأردن إلى 12 محافظة محافظة البلقاء ومحافظة الزرقاء ومحافظة مادبا ومحافظة العاصمة ومحافظة إربد وعجلون ومحافظة جرش ومحافظة المفرق محافظة الكرك ومحافظة معان ومحافظة الطفيلة ومحافظة العقبة.

أهم المدن

العرب

يشكل العرب الغالبية العظمى من السكان، حيث تتنوع أصول الشعب الأردني والتي تعود في بعضها إلى مناطق مختلفة من بلاد الشام والجزيرة العربية. بعض الأردنيين تعود اصولهم إلى فلسطين، كما يضم الأردن مخيمات للاجئين الفلسطينيين المبعدين عن وطنهم منذ حرب 1948 وحرب 1967،  في حين تتواجد في الأردن اثنيات أخرى من الشركس والشيشان والأرمن ,

 الديانة

الكثافة السكانية تتركز في وسط وشمال البلاد. الديانة الرسمية هي الإسلام المسلمين السنة (93%) ، في حين لا تتجاوز نسبة أتباع الطوائف الإسلامية الأخرى من الدروز (2%) . وتتمتع الأقلية المسيحيةالأرثوذكسية، بحقوق دينية وسياسية . بحيث تشكل نسبة (5%) التي يتبع معظمها الكنيسة

 اللغة الرسمية

اللغة الرسمية هي اللغة العربية، واللغة الإنجليزية هي اللغة الأجنبية الأولى.

العملة الرسمية

العملة الرسمية في الأردن هي الدينار الأردني الذي يقسم إلى 1000 فلس، أو 100 قرش. ويوجد الدينار بشكل ورقي للفئات 50، 20، 10، 5، 1 دينار. وتتوفر أشكال معدنية للعملة بقيمة 0.5، 0.25 دينار و 100، 50، 25، 10 ،5 فلسات. سعر الدينار بشكل عام ثابت مقابل الدولار، تبلغ قيمته حوالي 1.41 دولار مقابل الدينار الاردني.

 المياه المعدنية في الاردن

وفي الأردن الكثير من المياه المعدنية أهمها:

1- حمامات ماعين : في سفح واد سحيق ينخفض 150 مترا عن سطح البحر، تزنّره جبال شاهقة داكنة اللون بفعل الحرارة الجوفية، تشق مياه ساخنة صخورا نارية لتنهمر عيونا وشلاّلات راسمة لوحة بانورامية ألوانها أحضان الطبيعة وعمقها إرث ديني وتاريخي. يصل الزائر إلى حمامات ماعين، الصرح السياحي الأكثر فرادة في الشرق الأوسط، عبر طرق مختلفة وهي تبعد 46 كيلو مترا جنوب غرب عمّان. في ظلال الشلالات أقيم فندق متعدد الطبقات عام 1987،

. يؤم المنتجع السياح بقصد العلاج والاستشفاء أو بهدف الراحة والاستجمام بمياهه المعدنية التي تشفي العديد من الأمراض المستعصية والمزمنة، والاستحمام بالمياه المعدنية الساخنة وطين البحر الميت والاستمتاع بمرافقه المتعددة الأغراض.

تتوسط المنتجع قرية سياحية تضم شاليهات وبركة طبيعية وغرف ساونا ومسبح عام، على ما أفاد مسؤول في الشركة الاستثمارية. وكانت شركة آكور الفرنسية قد أدارت المشروع لعشر سنوات.تنحدر مياه شلالات ماعين من قمة الجبل وتشق تعاريج ساحرة وهي تكمّل المياه التي تخترق محمية الموجب باتجاه البحر الميت عبر جبال ماعين امتدادا إلى منطقة الفنادق عبر الزارا المعروفة بمياهها الساخنة.

تتنوع طرق استخدام المياه المعدنية الساخنة، التي تمتاز بخصائص استشفائية، من "الدش بالرشق، حمام الفقاقيع، حمام الجاكوزي، السرير المائي، إلى الحمامات المتناوبة للقدمين".وثمة قسم للعلاج بالطين المأخوذ من البحر الميت الذي اثبت فوائده العلاجية، فضلا عن قسم العلاج بالكهرباء مكملا للعلاج بالمياه والتمارين الطبية، فضلا عن خدمة العلاج الفيزيائي (فيزيوثيرابي) لاسيما تحت الماء على أيدي فيزيائيين متخصصين. العلاج عبر استنشاق البخار المتصاعد من المياه المعدنية يساعد على شفاء الأمراض الصدرية لا سيما لدى المدخنين المزمنين تبيّن أيضا أن العلاج بالمياه الساخنة يفيد في حالات خاصة منها "أمراض الروماتيزم المزمنة وآلامه، وتشنج العضلات، وآلام الظهر، وأمراض الأوعية الدموية والأوردة الدوالي، الأمراض الجلدية، تنشيط الجسم بصورة عامة من الإرهاق العصبي والنفسي، إفراز الغدد الصماء والتهاب الجيوب الأنفية المزمنة". اختار السائح السعودي سليمان علي منتجع ماعين بسبب "طبيعته الخلابة وأجواء الراحة فضلا عن الفائدة العلاجية".

2- ينابيع الحمة: تقع في أقصى جنوبي الجولان المحتل. تتألف من مدينة سياحية صغيرة ومنتجع صحي، إضافة إلى الأراضي الزراعية التي تتبع لها، فضلاً عن بعض القرى مثل: التوافيق، الحاوي، الروض الأحمر، روض القطف، البرج، الدوكا، الكرسي، قطوف الشيخ علي… تمتاز مدينة ومنطقة الحمة بمواصفات نوعية وخاصة، جعلت منها على الدوام " درة الجولان. تقع على نهر اليرموك عند مخاضة "زور كنعان"، على انخفاض 156 متراً عن سطح البحر. وهي محطة من محطات سكة حديد درعا ـ سمخ تاريخيا.

كانت الحمة في العهد الروماني من اعمال مقاطعة "أم قيس ـ Gadara" عرفت باسم "اماتا ـ Emmatha"، وقد ذكرها المؤرخ والجغرافي الروماني (استرابو) الذي عصا يوليوس قيصر، كما ذكرها غيره من كتبة اليونان.

3- عيون زارة : تقع على مسافة 3 كيلو جنوبي مصب حمامات ماعين.

4- الشونة الشمالية: الشونة الشمالية تقع في غور الأردن الشمالي في الأردن على مقربة من ضريح الصحابي معاذ بن جبل بالإضافة إلى جمال الطبيعة يمر من خلال هذه المدينة نهر الأردن. مناخها في الصيف حارا وفي الشتاء دافئاً.

المحميات الطبيعية

محمية الأزرق شرق الأردن

تعتبر البيئة الأردنية بيئة غنية ومتنوعة، حيث تتمتع المملكة بالثراء الطبيعي، الذي يجمع بين البادية والريف، وتتعانق فيه الصحراء مع الحقول الخضراء. وتبعاً لهذا التنوع البيئي تتنوع الحياة والكائنات الحية، النباتية والحيوانية. وقد تأسست المحميات الطبيعية للحفاظ على الأنواع النادرة من الحيوانات البرية، وحمايتها من الانقراض.

  • محمية ضانا: تقع في محافظة الطفيلة الهاشمية جنوبا وتمتد على مساحة 308 كيلومتراً مربعاً. أنشئت هذه المحمية عام 1993 بعد أن أصبحت المنطقة مهددة بالتصحر، وفيها منطقتان رئيسيتان للحيوانات البرية، وأربع مناطق للنباتات، وتضم منطقتا الحيوانات البرية 38 نوعاً بالإضافة إلى نحو 197 نوعاً من الطيور. أما المناطق النباتية فتضم نحو 700 نوع.

وادي رم، جنوب الأردن

  • محمية الشومري: أنشئت هذه المحمية عام 1975 قرب الأزرق في الصحراء الشرقية، وتبلغ مساحتها 22 كيلومتراً مربعاً، وقد خصصت لإعادة إطلاق المها العربي الذي كان مهدداً بالانقراض. ويمكن لزائر محمية الشومري القيام برحلة سفاري وسط الحيوانات البرية، ومشاهدة الطيور والحيوانات.
  • محمية الموجب: تقع هذه المحمية على الشاطئ الشرقي للبحر الميت، وتبلغ مساحتها 220 كيلومتراً مربعاً، وتعيش فيها أنواع مختلفة من الحيوانات والنباتات البرية والطيور.
  • محمية الأزرق: تقع هذه المحمية في واحة الأزرق في الصحراء الشرقية، على مساحة تبلغ 21 كيلومتراً مربعاً. وتعتبر ممراً للطيور المهاجرة ما بين أوروبا وآسيا وإفريقيا.

إعداد/ أمانى إسماعيل

المصدر: ويكيبيديا
redsea5

أمانى إسماعيل

ساحة النقاش

redsea5
موقع خاص لأمانى إسماعيل »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

349,474