بالإضافة إلى طباعة السطح البارز، والأوفست الحجري، والسطح الغائر، هناك طرق عديدة أخرى للطباعة. وتشمل أهم هذه الطرق الطباعة بالشاشة الحريرية، و الطباعة بالغراء و الطباعة باللدائن المطاطية.

الطباعة بالشاشة الحريرية. تعتمد على رَوْسَم (إستنسل) وشبكة من قماش ناعم أو أسلاك معدنية رفيعة. يُرسم التصميم على الرّوْسَم الورقي. ثم تُقطع فتحات تحاكي الشكل المرسوم ويثبّت الروسم على الشبكة. بعد ذلك يُضغط الحبر من خلال فتحات الروسم فينتقل إلى السطح المجهز للطباعة. يمكن أيضًا نقل الرسم على الشبكة مباشرة، وطلاء المسام لسدها في المساحات المحيطة بالرسم. كما يمكن معالجة سطح الشبكة بمحلول حساس للضوء، والقيام بنقل الرسم عليها بالأساليب الفوتوغرافية.

تُستعمل طريقة الطباعة بالشاشة الحريرية على الورق والزجاج والقماش والخشب أو أي مواد أخرى تقريبًا. وتستعمل للطباعة على الأشياء مهما كان حجمها أو شكلها كالأعلام، والقوارير الزجاجية، والدمى، وقطع الأثاث. انظر: الطباعة بالشاشة الحريرية.

الطباعة بالغراء (الجيلاتين). وهي شبيهة بطباعة الأوفست الحجرية. يتم طلاء لوح معدني أو زجاجي بطبقة جيلاتينية حساسة للضوء. ثم يُعرض للإضاءة من خلال النسخة السالبة للرسم دون الاستعانة بمرشِّح شبكي. وعند مرور الضوء من أجزاء النسخة السالبة، يتم تصلب الغراء بدرجات متفاوتة. بعد ذلك يُغمر اللوح في محلول من ماء وجلسرين فتقوم الأجزاء الأقل تصلبًا بامتصاص المحلول بكميات أكبر، وكلما كانت أكثر تصلبًا قَلَّت قابليتها لامتصاص المحلول. وأثناء عملية الطباعة تصير الأجزاء الصلبة أكثر جفافًا وأكثر قدرة على التقاط الحبر، وطباعة مساحات داكنة. أما الأجزاء الأقل جفافًا وصلابة فتكون أقل قابلية للاحتفاظ بالحبر، ومن ثم تطبع الأجزاء الفاتحة. ويغلب استعمال هذه الطريقة في مجالات الطباعة الفاخرة لنسخ اللوحات الفنية. ويُطلق عليها أحيانًا اسم طباعة الجيلاتين الضوئية.

الطباعة باللدائن المطاطية. وُتعَرف كذلك بالفليكسوغرافيا، وهي نوع متخصص من الطباعة البارزة تعتمد على ألواح من المطاط. وتتميز أحبارها بسرعة الجفاف، وقد عُمِّم استعمالها في طباعة أنواع متعددة من المواد التي ليس لها قابلية لامتصاص حبر الطباعة، كالبلاستيك والقصدير. والألواح المطاطية، بطبيعتها الرخوة، أكثر توافقًا في الطباعة على الأسطح السميكة كالورق المقوّى. وتُستعمل طباعة الفليكسوغرافيا في صناعة التغليف لطباعة أكياس البلاستيك وصناديق الورق المقوى.

يمكن تجهيز ألواح الطباعة المطاطية بالاستعانة بإطارات الحروف المعدنية المصفوفة، أو الألواح البلاستيكية المحفورة المجهزة من أصول فوتوغرافية للجمع التصويري. يتم ضغط المصفوفات البارزة من الإطارات المعدنية أو ألواح الطباعة فوق سطح مجهز من ورق مقوى رخو أو بلاستيك، فتنغرس الأشكال البارزة في سطح الورق المقوى أو البلاستيك الرخو، مخلفة سطحًا سالبًا من الحروف والرسومات الغائرة. يُستعمل هذا السطح السالب أرضيَّة لتشكيل لوح الطباعة المطاطي. يتم ذلك بضغط قطعة من المطاط فوق القالب، وعن طريق التسخين الحراري تتشكل نسخة موجبة بارزة للوح الطباعي. تثبت الألواح المطاطية بعد ذلك فوق أسطوانات حاملة للألواح في نوع خاص من المطابع الدوارة. وتتميز هذه الألواح المطاطية بقدرتها الفائقة على التحمل وملاءمتها للطباعة ذات السرعة العالية، والفترات الممتدة للتشغيل.

الطباعة الإلكترونية. تشمل الطباعة التي تتم بوساطة طابعات الليزر وبعض آلات النسخ الأخرى. وتستخدم طابعات الليزر على نطاق واسع مع الحواسيب الشخصية. وتتحول الصورة من الحاسوب إلى أسطوانة فائقة الحساسية بالطابعة بوساطة رأس ليزري دقيق. ويولد الليزر شحنة كهربائية أينما سطع على سطح الأسطوانة. وتجذب كل بقعة مشحونة على الأسطوانة بوساطة جسيمات التونر الدقيقة (حبر مسحوق أو سائل). ويفقد التونر شحنته على الورقة عند ملامستها لسطح الأسطوانة. وتمر الورقة خلال بكرات الدمج التي تجعل جسيمات التونر تندمج بالورقة، ومن ثم تتكون الصورة الثابتة الدائمة.

وتستخدم آلات النسخ في طباعة نسخ متعددة من الوثائق. وتعتمد آلات النسخ الكهروستاتية على الضوء والشحنات الكهربائية في تكوين صور تماماً كما تفعل طابعات الليزر.

  • Currently 279/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
73 تصويتات / 2327 مشاهدة
نشرت فى 13 فبراير 2010 بواسطة printingpapers

ساحة النقاش

uminume

شكرا على مجهودك مقالة مفيدة .. اريد ان اعرف تفاصيل عن الطلاء الحساس للضوء المستخدم لسد المسام .. أين اجده؟؟ و ما سعره ؟؟ و انواعه او اسماء الشركات المصنعة ؟؟ شكرا

احمد هانى السيد عبد العزيز قدور

printingpapers
حاصل على بكالريوس تجارة جامعة الزقازيق اهتماماتى بالتكنولوجيا والكمبيوتر احب الموسيقى الهادئة »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

586,069