اجهزة الكمبيوتر تلعب دوراً مهماً في حياتنا المعاصرة، إنها ليست أدوات تستخدمها شركات الأعمال لتسهيل مهامها، بل ثبت أن أجهزة الكمبيوتر وتكنولوجيا الإلكترونيات تلعب دوراً مهماً في تغيير أسلوب عمل هذه الشركات، وفي تشكيل السوق وفي الطريقة التي تتنافس بها الشركات العاملة في المجال نفسه. إذ لم يعد للاستمرارية وجود في أسواق السلع والخدمات، فالقاعدة الذهبية هي التغيير، والجديد يعني أن يحدث التغيير بسرعة، والجديد أيضاً أن المؤسسات والشركات تتنافس من أجل ابتكارات صممت خصيصاً كي تكون متغيرة، وأبرز مثال على ذلك أجهزة الكمبيوتر عندما تتقادم، وهنا أصبح في مقدور المستهلك بدلاً من شراء برنامج جديد أصبحت هناك برامج يمكن استخدامها عبر أجهزة الهاتف ومن خلال جهاز «الموديم» لإحداث التغيير المطلوب وهو تحديث نظام الكمبيوتر. والشيء نفسه ينطبق على باقي الصناعات فقد طورت شركة جنرال موتورز مثلاً وهي من كبريات شركات صناعة السيارات في أمريكا نظاماً إليكترونياً خاصاً يعمل متزامناً مع حقائب الهواء التي تنطلق كجزء من عوامل السلامة عند وقوع الحوادث لحماية قائد السيارة والركاب من الاصطدام، هذا النظام الجديد يرسل بيانات فورية قبل وقوع الحادث للتحذير من خطر وشيك. وكذلك شركات إنتاج الأجهزة الكهربائية المنزلية التي تنتج مثلاً غسالات أطباق يمكن تغيير برامجها بالطريقة نفسها التي تستخدم بها أجهزة الكمبيوتر أي عن طريق برنامج «سوفت وير». وهكذا في زمن الإلكترونيات أصبح على الشركات والمؤسسات أن تلاحق التطورات إذا أرادت الدخول في أسواق المنافسة. ويرى البروفيسور «لاري دانس» أستاذ التكنولوجيا والقانون بجامعة «نورث ويس»: أن أجهزة الكمبيوتر على وجه الخصوص تمكن الشركات الصغيرة الحجم من الدخول في منافسة مباشرة مع الشركات العملاقة العاملة في المجال نفسه. فالعاملون في أسواق التجارة يمارسون أنشطتهم في بيئات معروفة ومحدودة يقوم فيها كل طرف بدور ويضطلع بمسؤوليات، وتسهل السبل الإليكترونية في أسواق التجارة إتمام الكثير من المعاملات دون الحاجة إلى وجود طرف وسيط، حيث أصبح التعامل مباشراً بين البائع والمشتري بلا خدمات وسيطة. وهكذا أصبح من الحقائق البديهية في دنيا المال والأعمال في نهاية القرن العشرين أنه لا نجاح لاستراتيجية بلا تكنولوجيا، ولا استمرار لشركات لا تستطيع ملاحقة التغير وتطبيق أحدث الوسائل الإليكترونية، وإلا عجزت تلك الشركات تماماً عن المنافسة

ساحة النقاش

احمد هانى السيد عبد العزيز قدور

printingpapers
حاصل على بكالريوس تجارة جامعة الزقازيق اهتماماتى بالتكنولوجيا والكمبيوتر احب الموسيقى الهادئة »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

586,755